رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أهلا بالوفد .. في بلد البطولات

أهالي شمال سيناء يحتفون بمرشحي قائمة الوفد ويؤكدون دعمهم

انتخابات مصر

الخميس, 22 ديسمبر 2011 17:02
كتب - عبدالعزيز محمود:

فى سرادق كبير داخل أكبر أحياء مدينة العريش ووسط آلاف من المواطنين عقد شحتة الأعرج المتصدر قائمة الوفد بالدائرة الأولي بشمال سيناء

مؤتمرا حاشدا لمرشحي الوفد حضره آلاف من مواطنى الحى والاحياء المجاورة له لمناصرة ومساندة مرشحى قائمة الوفد وإعلان تأييدهم له وخلال المؤتمر وقف اهالى المنطقة فى شرفات المنازل وعلى الأسطح يصورون ويزغردون لمرشحى الوفد ويتميز حي المساعيد بتنوع سكانه من مختلف القبائل والعائلات وأيضا أبناء وادى النيل المغتربين والصعايدة وكان على رأس الحضور قيادات الوفد بشمال سيناء منهم أمين القصاص رئيس لجنة الوفد وعضو الهيئة العليا للحزب وايضا شباب الحزب الذين قاموا بتنظيم المؤتمر وأكد الأهالى أنهم سينتخبون قائمة الوفد حيث نرى فيها الشرفاء من رجال سيناء الذين سيقفون لتعميرها وتنميتها.
وقال امين القصاص عضو الهيئة العليا: ان ما حدث خلال الجولة الاولى ما هو إلا حرب دينية وانتخابات دينية لا تمس العمل السياسى والحياة السياسية بشىء وأدعو مرشحي التيار الدينى أنهم افضل من اى حزب موجود بسبب إيمانهم بدينهم فهل يا اخوانى نحن غير مؤمنين بالله؟
وقال: ان الوفد لن يقف مكتوف الايدى جراء ما يحدث وسنكشف ما يفعله ذلك التيار وأرى ان المواطن المصرى الآن على دراية ووعى تام بما يحدث حوله ومن الاصلح لقيادة البلد خلال الفترة الحساسة المقبلة فى تاريخ مصر وارى ان مصلحة مصر فوق الجميع وايضا الوفد فوق الجميع.
وتحدث اللواء شحتة الاعرج مرشح قائمة الوفد وقال: إن الاسلام هو دين الدولة وهذا رأى الوفد وانا كليبرالى مسلم لا أتعارض مع دينى فى شيء ومع مبادىء الشريعة الاسلامية هى المصدر الاساسى للتشريع وهناك خداع  من التيار الدينى للمواطنين الذين لا يعرفون ذلك واقول لهم اياكم والشعارات الدينية التى تتاجرون بها على البسطاء من أبناء الامة.
وقال الأعرج: إن سيناء وقضاياها لابد ان تحل جميعا وبرنامجى لسيناء مأخوذ من برنامج الوفد العام من خلال عرض المشكلات التى تواجه سيناء وضرورة حلها من خلال وجود جامعة داخل سيناء حكومية بها جميع الكليات حتى تتحقق نهضة علمية وتعليمية داخل سيناء وايضا تحويل مستشفى العريش العام الى مستشفى تعليمى جامعى بحيث يكون لدينا كوادر مؤهلة للعمل الطبى الذى يعانى منه اهل سيناء الآن بسبب عدم وجود امكانيات بشرية ومادية لمستشفى العريش العام وتكون جامعة العريش بها كلية طب متواصلة ومرتبطة بمستشفى العريش حتى نحقق الخدمة الصحية التى يطلبها المواطن فى سيناء مثل الاسماعيلية وغيرها من المحافظات الاخرى، وأسعي لتطوير ميناء العريش البحرى وزيادة عمقه لاستيعاب كثير من السفن وحل مشاكل الصيادين التى يعانى منها أهل سيناء والتأمين الشامل لجميع صيادى شمال سيناء حتى يتسنى لهم العمل

داخل سيناء بفاعلية وإنتاج ونضمن لهم الاستقرار وايضا اهتمامى سينصب نحو التنمية السياحية التى اهملتها الحكومات السابقة فى سيناء وارى ان السياحة هى مفتاح سيناء نحو التنمية لأنها تمتلك بها مقومات سياحية تجعلها فى مصاف دول العالم.
ويقول سعيد فريشح: جئنا لخدمتكم وأنا اتعجب مما حدث فى المرحلة الأولى من استخدام التيار الدينى للشعارات التى أثرت كثيرا فى نفوس بعض المواطنين، وأضاف أنا مسلم واحترم الشريعة الاسلامية وانا وفدى وأحترم هذا الحزب العريق الذى يحترم مواطنى مصر وفي برنامجي ان الاسلام هو دين الدولة وأن الشريعة الاسلامية هى المصدر الأساسى للتشريع واناشدكم ان تتحروا ممن يكفر المسلمين هل هذا هو الاسلام يا اخوانى اعاهدكم على حل جميع مشكلاتكم من خلال تقديم اصلاح حقيقى لكم على ارض سيناء واهتمامى سينصب نحو التعليم الذى اهملته الدولة على ارض سيناء وأدى الى تسرب كثير من الطلاب فى مراكز المحافظة مثل الشيخ زويد ورفح والحسنة ونخل وأدى الى وجود عناصر من البلطجية وغيرهم ممن لم يتعلموا ولم يصل لهم التعليم وارى انه لو كان هناك تعليم حقيقى لأصبحت سيناء من اكثر المدن استقرارا وثباتا فى الأمن.
وأعاهدكم ان نصل بسيناء الى مقدمة المحافظات من خلال توصيل الخدمات مثل الكهرباء والمياه والصرف الصحى الى المناطق المحرومة والتوسع فى توصيل الغاز الطبيعى وأدعو الي بناء مساكن جديدة للشباب بأسعار مناسبة لهم فى اطراف المحافظة وتكون هناك خطة لاستيطان مواطنين من محافظات اخرى حتى نعمر سيناء بالبشر ويتحقق الأمن والاستقرار للبوابة الشرقية لمصر ومهمتنا أيضا هى تمليك الاراضى الى أهالى سيناء وسكانها وإعادة مشروع ترعه السلام ومحطة القطار التى هدمت وسرق حديدها وصرفت عليها ملايين الجنيهات وأعاهدكم أن اقف بجواركم وأكون عونا لكم فى حل جميع مشكلاتكم.
وبدأ رضوان المنيعى مرشح قائمة الوفد حديثه بالشعر البدوى الذى حظى بتشجيع وتصفيق من الحاضرين وقال: اننى كسيناوى من أصل بدوى عانيت وعانى اهلى شديد المعاناة من البطش التى تعرضنا له من قبل قوات الأمن وامن الدولة فى شمال سيناء وقد اعتقلوا شبابنا ونساؤنا واقتحموا بيوتنا واهدروا كرامتنا اننى اليوم استنشق رائحة الحرية التى اهدرها النظام السابق لأهالي مدينة الشيخ زويد ورفح وخاصة القبائل البدوية وأؤكد اننا فى مدينة الشيخ زويد كنا اول من اشعل شرارة
الثورة فى 25يناير بل واول شهيد مصرى للثورة كان من هذه المدينة الباسلة التى طردت هؤلاء العناصر الاجرامية من الامن الذين اعتدوا على كرامة ابناء سيناء واننى اليوم لن اترك حريتى مرة اخرى وسأعيش وأموت حرا على هذه الارض الطيبة ولكنى اريد ان يعود الينا الامن والاستقرار الذى ننتظره للوطن وللمواطن.
إننى أريد أن يعود شعار الشرطة فى خدمة الشعب وليس الشرطة فى خدمه النظام وأقترح إعادة تأهيل هؤلاء الضباط مرة أخرى وهذا ليس رأيي أنا فقط ولكن هذا رأى حزب الوفد فى برنامجه الانتخابى العام وإننى اتشرف كثيرا لانضمامى ودخولى على قائمة حزب الوفد العريق الذى يحظى باحترام وتقدير جميع القبائل السيناوية وأحدثكم بأننى رجل مسلم ولست كافرا ومن يقحم الدين فى السياسة فهو يريد إشعال الموقف السياسى الموجود فى مصر وهذا ما نخشاه جميعا وإننا ولدنا لنكون احرارا ولن نستعبد بعد اليوم.
وتحدثت وفاء جامع مرشحة الوفد على مقعد المرأة فى قائمة الوفد وقالت: اننى اشعر بالفخر الشديد بوجودى داخل هذا الحزب العريق واتعهد امامكم ان اكون عند حسن ظنكم بى وبحزب الوفد من خلال تقديمى للخدمات التى تريدونها من تعليم متميز الي الاهتمام بالطفل والمرأة وتدريبهم وتأهيل الشباب ورفع كفاءتهم واكسابهم الثقافة والمعرفة التى تؤدى الى النهوض بالمنظومة التعليمية والمجتمعية ولابد من الاهتمام بالتعليم الفنى لإعداد كوادر على درجة عالية من المهارة والحرفية حتى نلبى احتياجات سوق العمل وأرى ان التعليم اهمل فى سيناء وخاصة فى مراكز الوسط الحسنة ونخل وأرى ان التعليم جزء لا يتجزأ من اصلاح المجتمع والنهوض به وايضا للمرأة السيناوية التى حرمت من جميع الممارسات الاجتماعية والتعليمية والسياسية وتقلد المناصب بسبب العادات والتقاليد وغيرها التى تمنع المرأة من النزول الى الأعمال العامة وأرى ان هذا يعد تقليلا من شأن المرأة لذا لابد من الاهتمام بقضايا المرأة والطفل خلال الفترة المقبلة حتى نخلق اجيالا متقدمة ومتحضرة منفتحة على العالم الخارجى ونبنى اجيالا تستطيع ان تنهض بالمجتمع وتنمية
وتعهد حمادة سكر مرشح الشباب بحل تلك المشاكل الموجودة داخل شمال سيناء وقال: إن أولوية عمله ستتركز على الشباب من خلال تشغيلهم والبحث لهم عن فرص عمل من خلال اقامة مشروعات صناعية على ارض سيناء بعد تملك الاراضى لأهل سيناء والمستثمرين الذين سيقيمون عليها تلك المشروعات وأيضا لابد ان نهتم بالمشروعات السياحية لأن سيناء بها مقومات سياحية من الممكن ان تجعلها من اولى الاماكن المتميزة فى العالم بسبب نقاء هوائها الذى يعد من انقى الهواء فى العالم وايضا بسبب الطبيعة الخلابة التى تميزها من حيث وجود شواطئ من الممكن ان تكون شواطئ عالمية وتعهد سكر بالوقوف بجوار كل مواطن يحتاج الى مساعدة حتى لو كانت على حسابه الشخصى لأنه يرى ان خدمة المواطنين تجري داخل دمه ولا يستطيع ان يقف موقف المتفرج امام اى مواطن يريد المساعدة وسيقف بكل ما بوسعه لبناء سيناء حتى يتحقق الحلم الذى انتظره طيلة حياته.
واختتم سكر: انا شاب مصرى مسلم داخل مصر والإسلام هو دين الدولة وان الوفد الذى اختارنى لأمثله حزب الوطنية الذى يقول ان الاسلام هو دين الدولة وان الشريعة الاسلامية هى مصدر التشريع والقوانين وان الوفد يرفض علمانية الدولة لذا أؤكد هذا الكلام بسبب الحملة التى تعرضنا لها وهاجمتنا بسبب هجوم التيار الدينى علينا واتهامنا بالكفر.