رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بلقاس قلعة وفدية

بدراوي: الوفد اتخذ منذ نشأته من الديمقراطية مذهباً لا حياد عنه

انتخابات مصر

الثلاثاء, 20 ديسمبر 2011 16:48
متابعة - عزة فهمي:

لا يختلف اثنان في أن لمدينة «بلقاس» مكانة خاصة في قلوب الوفديين فهي القلعة الوفدية التي مثلها فؤاد سراج الدين وهو في الرابعة والثلاثين من عمره في خطواته الأولي

بإلم السياسة عام 1936.. وتستعد بلقاس مجدداً لعرس ديمقراطي جديد لتعاهد الوفد في السير علي الطريق الذي سبق وقاد مصر نحو رحب الديمقراطية في زمن القيادات التاريخية وعلي رأسها سعد زغلول ومصطفي النحاس، وقد شهدت بلقاس مؤتمر حاشد نظمه أيمن عبدالفتاح مرشح الوفد فردي بمدينة بلقاس وشهده حشود غفيرة من مواطني الدائرة الأولي «قائمة» التي يتصدرها في الترشيح فؤاد بدراوي، عبدالحميد الإمام بهاء عبدالظاهر، وليد فتة، رنيا القهوجي، رفعت يسن، وليد السلاموني ومراكز الدائرة الثانية فردي يمثلها أيمن عبدالفتاح وجموع من قيادات ومؤسس الوفد.
بدأت الوقائع بآيات من القرآن الكريم لفضيلة الشيخ مصطفي محمود الشربيني بن بلقاس ودقيقة حدادا علي أرواح شهداء الثورة.

الوفد نضال تاريخي من أجل سيادة الأمة
تحدث فؤاد بدراوي سكرتير عام الوفد الذي يتصدر قائمة الدائرة الأولي قال بدراوي.. بلقاس تحمل عبق التاريخ والمستقبل قلعة الوفد الحقيقية، وعاد بدراوي بذاكرته إلي الوراء عام 84 وقت أن شهدت هذه القلعة واحتضنت أول مؤتمر انتخابي للوفد وسراج الدين.
قال بدراوي أن الوفد منذ قيامه اتخذ الديمقراطية مذهبا وفكرا والترم بها عملا وسلوكا واعترف بالأمة مصدرا للسلطات، كافح الوفد من أجل الديمقراطية نادي بالحرية كصك مقدس ليس من حق أحد أن يسلبها.
نوه بدراوي إلي مبادئ الوفد وثوابته التي تؤمن بالوطنية المصرية والدستور واستقلال الإرادة الوطنية والوحدة الوطنية والعدالة الاجتماعية ان الدين لله والوطن للجميع.

لا أحد يملك صكوك الغفران ومفاتيح الجنة.
أكد بدراوي أنه ليس هناك فيصل لديه مفاتيح الجنة ولا أحد يملك كما يدعي صكوك الغفران يوزعها كما يشاء.
أضاف بدراوي أن الليبرالية والديمقراطية ليست كفرا كما يروج فصيل لذلك يستهدف الاستحواذ علي أصوات الناخبين.

النحاس: لا وساطة في الدين بعد الرسل
نوه بدراوي إلي عبارة الزعيم مصطفي النحاس الذي كان نموذجا للزعامة والتدين التي قالها في مجلس النواب في وقت مبكر: «إن الإسلام لا يعرف السلطة الروحية وليس بعد الرسل وساطة بين الله وعباده».
أكد بدراوي أننا جميعا مسلمين ومسيحيين شركاء في هذا الوطن محذرا من استغلال الدين في دغدغة مشاعر الناخبين.

الوفد ينادي باسم كفاح الأجداد
واستطرد فؤاد بدراوي حديثه قائلاً: يدعوكم الوفد باسم الحرية والديمقراطية وكفاح الأجداد والآباء منذ ثورة 19 باسم الشهداء الأبرار الذين سقطوا في ساحة النضال التي امتزج فيها دم المسلم بدم أخيه المسيحي كلاهما هتف باسم مصر ان الوفد يدعوكم باسم العدالة الاجتماعية باسم هذا الجيل من الشباب فجر ثورة يناير ان تأخذ بيده ليكون مهيأ لحمل الأمانة.

الشباب صناع الحضارة
اختتم بدراوي كلمته موجها حديثه للشباب قال بداوي ان تاريخ شباب مصر يشهد بان شبابها عمالا وطلبة وفلاحين وموظفين هم صانعو الحضارة عبر التاريخ العريق، أنتم يا شباب قلب الأمة النابض وسواعدها العفية أنتم عتاد الأمة ومصدر قوتها، أضاف ان شباب ثورة 19، 35،

51، 25 يناير جاهدوا فعبروا بالشعب من التضليل والأوهام الي عالم الحقيقة والواقع والجهاد الصحيح والعمل المستمر دفاعا عن الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية مناشدا الشباب بالتمسك بالخلود.

عبدالفتاح تحية إعزاز لشهداء الوطن
أيمن عبدالفتاح مرشح الوفد علي المقعد الفردي شعب فئات الدائرة الثانية، بدأ حديثه بإرسال برقية عزاء وتحية إعزاز لشهداء ثورة «25» يناير الذين حققوا بدماؤهم العزة والكرامة للوطن ورفع عبدالفتح برقية عزاء وتحية لأسرة الشهيد الرائد أحمد السيد متولي ابن بسنديلة المعطاء الذي ضحي بحياته فداء للوطن والواجب وشيع جثمانه منذ أيام بمسقط رأسه.
تابع عبدالفتاح: إنني والحضور الذين جاءوا من فج عميق نسعي إلي هدف واحد العزة والكرامة للوطن الغالي الذي لقب بأرض الكنانة ويحتاج منا إلي تضافر القوي والجهود.
لفت أيمن عبدالفتاح المرشح الفردي وفد الدائرة الثانية إلي البرلمان القادم الذي يعد نقطة فارقة في تاريخ مصر حيث يحقق ما يسعي إليه كل مواطن مصري من كرامة وحرية وديمقراطية حقيقة ومساواة.
وقال عبدالفتاح علينا أن ندرك خطورة الأمة وان اختيارنا أمانة يتحدد بها مستقبل الأجيال القادمة ويعد أعظم وأهم المجالس النيابية في حياة مصر والمصريين يتوقف عليه العبور بالوطن إلي بر الأمان وتأكيد الشرعية والوحدة الوطنية بين أبناء الوطن الواحد معرباً عن أمله في ان يكون البرلمان القادم راعيا لشئون مصر والمواطنين.

الصامتون لا يخدمون الوطن
ناشد عبدالفتاح الصامتين بالخروج عن الصمت وتحكيم العقل والحكمة في اختيار من يمثلهم بعيدا عن العاطفة وإعلاء مصلحة الوطن فوق أية اعتبارات قائلاً: إذا رأيتم أن هناك أفضل من أيمن عبدالفتاح فعليكم اختياره.
احتراما وإجلالاً لثورة 25 يناير ودماء الشهداء معربا عن أمله في أن يكون البرلمان القادم راعياً لشئون مصر والوطن ويحاسب كل من أفسد الحياة السياسية.
وان يصبح الـ 85 مليون مواطن نوابا في قراهم ومدنهم وأي مصالح حكومية يقصدونها لقضاء مصالحهم.
استعرض أيمن عبدالفتاح ملامح برنامج حزب الوفد وأكد السعي لاسترداد أموال الشعب المنهوبة وتحقيق عدالة اجتماعية بين أبناء واختتم كلمته بمناشدة الجميع بالتكاتف من أجل رفعة الوطن والوحدة الوطنية مؤكدة قدرة الشعب علي حماية الوطن الغالي.
وناشد أيمن عبدالفتاح أهالي الدائرة خاصة مركز بلقاس الحضور باعتبارهم جزء من الكل وعليهم دقة اختيار من يمثلهم وإعلاء الحق والعدل.
قال عبدالفتاح أسعي لترسيخ مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان وتوزيع الثروة، ودستور يرعي حقوق الشعب وحكومة قوية وطالب أهالي الدائرة بالخروج يوم 3 و4 يناير القادم والتمسك بحقهم في اختيار من يمثلهم.

نسعي للبناء وتعمير الوطن
تحدث المهندس بهاء الدين عبدالظاهر المرشح فئات بقائمة الوفد الأولي أن الهدف الكبير الذي نسعي إليه هو تعمير

وبناء مصر انطلاقاً من مبدأ المشاركة في بناء الوطن، لافتا الي حقائق الماضي المشرف التي سجلها التاريخ لحزب الوفد العريق بعيداً عن التطرف والإرهاب والتهميش التي تؤكد أن الوفد ليس جماعة أنشئت لصالح جموع لكنه ولد من رحم الأمة بمبايعة ومباركة الشعب فكان حقا ضمير الأمة علي مدي التاريخ.
وقال بهاء عبدالظاهر إن الوفد علم أبناءه حب الوطن وان الوطنية التي أصلها علي مدي قرابة الـ 100 عام يجب أن تكون فعلا وعملا وليس مجرد شعارات زائفة.
نوه عبدالظاهر الي برنامج حزب الوفد الذي يحمل نظرة علمية عادلة تؤمن بالعدالة وكفاءة الإنتاج ويحمل آليات نؤمن بالخبرة والكفاءة بعيدة عن الشعارات التي تستهدف التأثير علي البسطاء ومشاعرهم تعبر بمصر من إدارة الفقر الي صناعة الغني واستغلال الطاقة البشرية الهائلة التي تتمتع بها مصر ويمثل ثلثها الشباب دون سن الـ 35 عاما الاستقلال الأمثل داخلياً وعالمياً باستغلال مكانة وموقع مصر وما بها من ثروات طبيعية وشريان ملاحي عالمي في توظيف هذه الطاقة واستقلالها.

لا نريد إعادة إنتاج النظام البائد
ودعا عبدالظاهر المواطنين بصفته مواطنا وناخبا وليس مرشحا للوفد كما قال إلي التعقل والتدبر في اختيار النظام الصحيح لبناء الوطن والتعليم من أخطاء الماضي.
حذر عبدالظاهر من خلق نظام اسوأ من النظام البائد باختيار أفراد يرتبطون بمصالح عنكوتية وتدفع الآخر إلي اللهث وراء الرزق الذي بيده الله وحده كما حذر من ترك فيصل أو جماعة تسعي لتحقيق الكثرة ووضع دساتير وفقا لمصالحها بعزل الآخر وتهميشه مؤكداً ان الشعب وحده هو الذي يدفع الثمن وان هذا الأمر يدفع الوطن إلي نصوص في معترك بين الشرعية الدستورية والثورية وطرح تساؤلا كيف نشأ النظام السابق واستمر طيلة هذه الأعوام؟
واختتم بهاء عبدالظاهر كلمة يقول فضيلة الإمام الأكبر محمد متولي الشعراوي نرفض أن نستجدي ديننا من صندوق الاقتراح وأن ديننا لا نستجديه من غير خالقنا.

بلقاس: قلعة الوطنية الوفدية
اللواء السيد البطراوي رئيس لجنة الوفد ببلقاس قال: بلقاس قلعة من قلاع الوطنية وحصن الديمقراطية إنها الدائرة التي شهدت أولي خطوات الزعيم فؤاد سراج الدين في العمل السياسي الذي حمل علي عاتقه وزملائه إعادة الوفد إلي الحياة السياسية وسط بحر تلاطمه أمواج الظلم والطغيان والفساد، وأضاف بطراوي، ان حزب الوفد الذي بدأ نضاله بالزعيم خالد الذكر سعد زغلول عام 1918 والزعيم الجليل مصطفي النحاس يخوض انتخابات برلمان الثورة اليوم عقيد سراج الدين بدراوي وأيمن عبدالفتاح ببلقاس قلعة الوفد ليعيد التاريخ نفسه بهذه الدائرة الوفدية ولفت بطراوي إلي فشل محاولات التجريح والاتهامات والافتراءات الباطلة التي روج لها زبانية الوطن المنحل من النيل من أصالة وعراقة الوفد التاريخية الذي أرسا زعماؤه من زغلول إلي سراج الدين مبدأ سيادة الأمة ونضال وكافح من أجل الديمقراطية والحرية والدستور قبل وبعد عودته للحياة السياسية عام 1978.
وجعل من الوحدة الوطنية صمام أمن واستقرار وسلامة البلاد وجعل المواطنة أساس الحقوق والواجبات منوها ان الوفد لم يحاول شراء صوت ناخب أو المتاجرة بالأمة وآلام الفقراء سعيا لكسب سياسي زائف ودعا بطراوي الناخبين الي انتخاب قائمة الوفد ومرشحه الفردي مشيراً إلي ان الوفد قد اخذ علي عاتقه من خلال برنامجه فغير وجه الحياة في مصر.

أعظم ما فيك يا مصر
أدار المؤتمر هشام حوش عضو هيئة مكتب الوفد ببلقاس وأحمد الزبير سكرتير عام الوفد ببلقاس، أشار هشام حوش إلي اختيار الزعيم فؤاد سراج الدين النخلة رمزا وشعارا للوفد جاء تعبيرا عن جذور الوفد الممتدة تاريخيا بشأن النخلة العالية في السماء وألقي أحمد الزبير الضوء علي ملامح من برنامج الوفد واختتم كلمته بالأولة بلدي والثانية بلدي وأعظم ما فيك يا مصر، وناشد المصريين بالخروج والتصويت من أجل مصر وتكريما لدماء الشهداء الذين حرروا الوطن من الطغيان.