رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مؤتمر جماهيري حاشد لمرشحي الدائرة الأولي

تاريخ الوفد النضالي قادر علي تولي المسئولية الثورية

انتخابات مصر

السبت, 17 ديسمبر 2011 17:03
كتب - عاطف دعبس:

عقد مرشحو الدائرة الأولي ومقرها طنطا ومركز طنطا وقطور وكفر الزيات وبسيون مؤتمراً حاشداً مساء الخميس الماضي بقرية «كفر يعقوب»

التابعة لمركز كفر الزيات بحضور عادل بكار رئيس لجنة الوفد بالغربية ومحمد السوداني سكرتير عام اللجنة وقيادات لجنة الوفد بالمحافظة وجميع مرشحي القائمة وهم: مصطفي النويهي والمستشار حسين خليل ومحمد عبدالمحسن داود والحاجة آمال أبواليزيد وأحمد الهنداوي وفاروق خلف وعمرو السباعي وأحمد السيد جاد ومبروك محمد ومحمد فتحي جاد.. وحرص أهالي كفر يعقوب ودلبشان علي حضور المؤتمر الجماهيري وتأييد مرشحي الوفد في الدائرة الأولي وهتفوا للوفد ضمير الأمة وللنويهي وخليل وداود وآمال، وأكدوا أن حزب الوفد بتاريخه النضالي الحافل قادر علي تولي المسئولية الثورية والخروج بمصر من النفق المظلم ومواجهة حالة الارتباك وإعادة قبضة الأمن والتصدي للفلول.
وقال عادل بكار رئيس لجنة الوفد بالمحافظة: إن قائمة الوفد بالدائرة الأولي تضم أفضل العناصر الوفدية القادرة علي العطاء

والوقوف بجوار الجماهير وتحقيق حلم المواطن المصري في غد أفضل ومستقبل زاهر.

نضال وطني
قال مصطفي النويهي: إن الوفد كحزب له تاريخ حافل بالنضال الوطني والثوري وله مصداقيته عند المواطن البسيط وثوابت الوفد ومبادئه الأساسية وراء شعبيته الواسعة وأن الثقة التي يعطيها الناخب للوفد لم تأت من فراغ.. وأشار «النويهي» إلي ضرورة النهوض بالوطن واستكمال مسيرة النضال الوفدي التي بدأت منذ مواجهة الاحتلال البريطاني وحتي الآن في التصدي لفلول الوطن وكشف الفساد والمفسدين.
وقال المستشار حسين خليل: إن الناخب المصري هو أمل الأمة في هذا الوقت الحاسم من تاريخ مصر النضالي.. وشرح «خليل» للناخب والمواطن البسيط كيفية الإدلاء بصوته لاختيار قائمة الوفد، ورمزها «النخلة» والمرشح علي المقعد الفردي، وحث المستشار الناخبين علي ضرورة التصويت في الانتخابات لمواجهة أية

محاولات لتزييف إرادة الناخب واختيار مرشحي الوفد لأنهم القادرون علي تحقيق الحلم والنهوض بمصر المستقبل.
وقالت الحاجة آمال أبواليزيد: إن المواطن البسيط يشعر بالانتماء للوفد لأنه الحزب العريق الذي حقق للمصري البسيط الأمل في التعليم وأعطي للفلاح حقه في دخول البرلمان وللعامل الحق في التظاهر والدفاع عن مكتسباته الثورية، وأشارت «آمال» إلي أن هذا المؤتمر لم يكن له أن يتحقق إلا بفضل ثورة الشباب في 25 يناير.. وقالت: إننا اليوم في عرس الديمقراطية الحقيقية، وأن حزب الوفد عندما أطلق حملة «آن الأوان» كان يعطي في الحقيقة إشارة لبدء الثورة، وشرحت مشرحة الوفد حملتها تحت عنوان «بنحب مصر» ووجهت نداء من أم مصرية إلي كل شاب أن يقف مع مصر للقضاء علي المحسوبية والفساد.
أجاب مرشحو الوفد بالقائمة الأولي علي أسئلة جموع الناخبين وسط تأييد جارف لحزب الوفد ومرشحي الدائرة الأولي، وأكد أهالي كفر يعقوب أنهم يحترمون تاريخ الوفد ومرشحيه في انتخابات الثورة، وأنهم حريصون علي نجاح قائمة الوفد لأنها تضم أفضل العناصر الوطنية والقادرة علي تحقيق أحلام وآمال المواطن البسيط والفلاح المقهور، وهتف الناخبون في ختام المؤتمر الذي استمر 3 ساعات «يحيا الوفد».