رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مريم ميخائيل:أسعي لخدمة أهالي القليوبية.. وقضيتي محاربة الفتنة الطائفية

انتخابات مصر

السبت, 17 ديسمبر 2011 17:02
أجرت الحوار: شيرين يحيي

تاريخها السياسي وعشقها للعمل العام ومساعدة الفقراء، جعلها تخوض انتخابات مجلس الشعب تحت مظلة حزب الوفد، ورغم حالة الضباب التي تشهدها مصر الآن

إلا أنها تحدثت بلغة التفاؤل بأن مصر بكرة أحسن، مراهنة علي أن البرلمان القادم هو الأفضل في تاريخ مصر.
مريم خليل ميخائيل مرشحة قائمة حزب الوفد عن الدائرة الثانية بمحافظة القليوبية التي تضم قسم شرطة أول شبرا الخيمة وقسم شرطة شبرا الخيمة ثان ومركز شرطة القناطر الخيرية ومركز شرطة الخانكة وقسم شرطة الخصوص وقسم شرطة العبور ومركز شرطة شبين القناطر ومركز شرطة قليوب وأخيراً قسم شرطة قليوب.
انضمت «ميخائيل» إلي حزب الوفد مؤخراً لإيمانها الكامل بمبادئ الحزب الراسخة، خاصة الوحدة الوطنية والديمقراطية القائمة علي أساس التعددية السياسية والفكرية واحترام حقوق الإنسان والحريات العامة للمواطنين.
< ما رأيك في برنامج حزب الوفد؟
- برنامج متكامل وممتاز يستطيع

أن ينهض بمصر في 36 شهراً وأهم ما يميزه هو أن الإسلام دين الدولة ومبادئ الشريعة الإسلامية ولغير المسلمين حق الاحتكام إلي شريعتهم في أحوالهم الشخصية وشئونهم الدينية.
< وماذا عن برنامجك الانتخابي؟
- الاهتمام بالعلاج علي نفقة الدولة في المستشفيات العامة وتحسين التعليم وربط التعليم باحتياجات سوق العمل، فضلاً عن دعم المؤسسات ودار الأيتام والحد من ظاهرة أطفال الشوارع.
< هل خضت تجربة الانتخابات من قبل؟
- نعم.. فتجربتي الآن هي الثانية، فقد خضت انتخابات عام 2010 مع حزب الأحرار علي كوتة المرأة بالقليوبية، ولكن تجربتي هذه المرة أكثر تفاؤلاً، خاصة أنني أخوض الانتخابات لأول مرة بدعم من حزب له تاريخ مثل حزب الوفد.
< ما أهم مشاكل دائرتك؟
- الدائرة معظمها عشوائيات وتحتاج إلي تطوير التعليم والاهتمام والصحة والبيئة وإعادة البنية الأساسية والخدمات العامة مرة أخري، فالمحليات لا تقوم بواجبها لرعاية المواطنين.
< ما السؤال الذي يتردد أثناء جولاتك في الدائرة؟
- ماذا ستفعلين لنا؟.. فالمواطن أصبح فاقد الثقة في مجلس الشعب والحكومة بعد أن عاش 30 عاماً من النهب والسرقة.
< ما أول قضية ستناقشينها بمجلس الشعب؟
- قضية الفتنة الطائفية.. ولابد من توعية المواطن بأهمية الوحدة الوطنية بين الأمم والذي يعتبر السبيل الوحيد لنهوض أي أمة عربية وذلك من خلال المؤتمرات ومحاربة الأمية التي انتشرت بشكل صارخ في العشوائيات في الفترة الأخيرة.
< ما رأيك في دعم الحزب للمرأة؟
- الوفد هو أكثر الأحزاب الذي أعطي حقاً للمرأة ووضعها في مراكز متقدمة في القائمة، خاصة أن هناك روح تعاون ودعماً مشتركاً بين مرشحي القائمة الواحدة، وهذا نابع من روح التعاون داخل الحزب نفسه.
< ما رؤيتك في الدستور القادم؟
- أهم شيء يجب توافره في الدستور القادم هو عدم إعطاء صلاحيات كاملة لرئيس الجمهورية حتي لا نعيش عصر الحكام الطغاة مرة أخري.