رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هلال فهمى: اللى ينتخبنى يدفع جنيه

انتخابات مصر

الأحد, 04 ديسمبر 2011 10:41

خاص – بوابة الوفد:

قال الفنان هلال فهمي المرشح فردي فئات (رمز الشوكة) حزب الوفد الدائرة الثانية بالمنوفية والتي تضم (الشهداء – تلا – بركة السبع) إنه على من ينتخبه يدفع جنيهاً.

وأصر "فهمي" على طلبه من المواطنين تحمل المسئولية مشيراً إلى أنه مهموم بالإرادة الحرة للناخبين ولن يقوم بتوكيل أحد لمراقبة الناخبين يوم الصندوق فهم أرقى من يراقبوا. وأكد أنه أرفع من أن يحصل على أصواتهم بسيف الحياء.
أما عن تاريخ "هلال فهمي" فهو ابن شهداء المنوفية، ولديه 6 أبناء منهم 4 أولاد و2 بنات جميعهم تخرجوا فى الجامعات عدا أصغرهم بكلية الحقوق، وقد قال أهل بلده عنه الذي يعايشونه ويعرفونه جيداً منذ ميلاده وحتى الآن فهو لم يتغير قائلين:
 

هلال فهمي بحق الله اسم جميل
إذا سمعته تحس بسعادة ولحن عزب ليس له مثيل
مثال للشباب والقادة أناقة رفيعة وخلق نبيل
فارس يحسن التربية والقيادة
حياته مليئة بأحلى الكفاح كفاح مشرف مكلل بالنجاح
سافر للخارج وتعلم وقابلته الصعاب تخطاها جميعاً بصبر وجلد دون نواح
بطل في فن الملاكمة خفيف الحركة في اللعب وفي الحياة رزين
حقق انتصارات عديدة بذكائه وفنه وخلقه الرياضي المتين
فيلسوف في فن الحاية فلسفته عريقة على مر السنين
يتبنى المشكلة ويقترح الحلول
فيعصب عليك اختيار حل منهم لأنهم جميعاً من الممتازين
..سخي عفيف النفس يعطي الكثير ولا يبخل على المحتاجين..

هكذا وصف أهل مدينة الشهداء ابن بلدته الذي نشأ بين جنباتهم وترعرع في أحضناهم.
فالفنان "هلال فهمي" تعلم بالكتاب، ودرس من الابتدائية وحتى الثانوية المشتركة

بمدينة الشهداء، وبالقاهرة ليسانس الآداب للغة الانجليزية، والدراسات العليا في التربية والصحة النفسية، وبكالوريوس المعهد العالي للفنون المسرحية قسم التمثيل والإخراج بأكاديمية الفنون، والدراسات العليا في التمثيل والإخراج "سيكولوجية الممثل" .
وهو أيضاً دارس بكلية الحقوق، فعلى الإنسان أن يحيط علماً بقوانين بلاده، غير أنه شعار باللغتين الانجليزية والعربية.
أما عن الفن فهو ممثل بالمسرح القومي بالقاهرة وله الكثير من الأدوار المتميزة التي تتطلب مقومات خاصة بالمسرح والسينما والتليفزيون ومنها.
أما عن السؤال الذي يطرح نفسه وهو "لماذا تقدم "هلال فهمي" للترشح وأين كان قبل ذلك"؟ فقد أجاب عنها الفنان فيما يلي:
1- منذ نشأته وهو قائد في جميع المنظمات والهيئات الشبابية لخدمة مجتمع ولكنه وفي ظل فساد الحياة السياسية وتسلط النظام السابق واحترام هلال فهمي لنفسه أبى الدخول فيها على غير اقتناع والتزام الجانب الفعال في بناء الفرد علمياً وثقافياً وفكرياً واقتصادياً وسياسياً فاحتوى شباب مدينته وضواحيها ليرقى بهم بعزيمة ورؤية هادفة صادقة.
2- والآن قد وافق الفنان هلال فهمي أن يتقدم للترشح في هذه المرة وبعد ثورة 25 يناير ليضرب المثل الأعلى لما يجب أن يكون عليه المرشح النزيه الحر الذي لا يتسول الأصوات وما يجب أن يكون عليه الناخب الحر الذي يأبى أن يباع
ويشتري أصواتهم، ليساهم بجدية في إعادة بناء وتغيير الإنسان المصري.
3- أما عمن "ينتخبني يدفع جنيه" فقد قال "فهمي" بإصرار وجدية حتى يشعر المواطن أنه قيمة لا تباع ولا تشترى بل هو الذي يبحث عن مرشح ذى قيمة وثقل إنساني ويدفع من أجل ذلك بقناعة وإرادة حرة.
4- ولماذا هو مرشح "حزب الوفد": فأجاب أيضاً أن هناك أحزابا كثيرة على الساحة بعد ثورة 25 يناير، ولكن الوفد هو ضمير الأمة وتاريخ نضالها المشرف فهو حزب لم ينحاز ولم ينحرف ولم يحد لتيار أو فكر إلا للتيار المصري المخلص وبحق المحب لوطنه ورفعة بلاده منذ الثورة العرابية وسعد زغلول 1884 ولقد عانى حزب الوفد في سبيل ذلك الكثير والكثير فهي المبادئ السامية دونما أطماع شخصية ولأنها مصر من تستحق التضحية من أجلها وهو المصري وحده القادر على مهرها.
5- أما عن البرنامج الانتخابي لـ"هلال فهمي" فهو كالآتي:
• فقال فهمي الأخذ بكل صدق وإخلاص بإيدي أبناء الوطن صغاراً وكبارا، لتوعيتهم وبنائهم وتأهيلهم لأن يكون جديرين بأمهم الخالد مصر، قائلاً: "طموحي هو العمل الجاد المخلص وصولاً إلى كل ما من شأنه محو آلام عشيرتي ووطني والرقي حتى يكونوا ضاربين المثل الأعلى سوياً ويداً بيد محققين الآمال باجتهاد مثمر وبفكر بناء دون تباطؤ أو خذلان، وإني لعين الأمة الساهرة على مصلحة الوطن دون تواطؤ أو نسيان داخل البرلمان وخارجه.
فبكل هذه المقومات يصبح "هلال فهمي" قادراً على انتزاع حقوقك باقتدار وتحقيق آمالك دونما اعتذار
أما عن برنامج حزب الوفد فو كالآتي:
لقد وضع الوفد برنامجاً مدروساً على مدى 36 شهرا لإنقاذ مصر وها هو التاريخ يشهد على صدق النوايا وجدية العزم لنصل جميعاً إلى ما تستحقه مصر من قيمة وقامة فمصر هي وستظل دائماً هي مصر وليسألوا التاريخ عنها. وهذا البرنامج ينشر يومياً بجريدة الوفد وجميع الصحف.