رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دعاوى بالجملة لوقف إعلان نتائج الانتخابات

انتخابات مصر

الأربعاء, 30 نوفمبر 2011 11:21
كتبت - هدير يوسف:

أقيمت أمام مجلس الدولة العديد من الدعاوى القضائية التى طالبت بوقف إعلان نتائج الانتخابات بسبب عدم إدراج أسماء مرشحين او لوجود اسماء متوفين فى كشوف الناخبين.

ومنها دعوى أقامها الدكتور مدحت محمد المرشح عن اللجنة السادسة ومقرها دائرة قسم قصر النيل والتى طالب فيها بوقف إعلان نتيجة الانتخابات فى هذه الدائرة مع إلزام كل من وزير العدل رئيس اللجنة العليا للانتخابات بتعويضه ماديا وأدبيا لعدم إدراج اسمه فى كشوف المرشحين رغم أنه حصل على حكم من محكمة القضاء الإدارى بإدراج اسمه فى كشوف المرشحين الأمر الذى ترتب عليه عدم تمكن المصريين بالخارج

بالتصويت له كما أنه أصابه ضرر أدبى وعلمى بين أقرانه بالخارج وفى مركزه الاجتماعى.
كما طالبت بوقف إعلان نتيجة الانتخابات فى عين شمس لعدم وجود أوراق انتخابية فى اللجان حتى الساعة الحادية عشرة والنصف صباحا بالإضافة الى الإصرار على غلق اللجنة فى السابعة مساء ووجود اسماء متوفين فى كشوف الناخبين ومنهم اسم هانى وهيب برسوم غالى وصادق سامى سيد جرجس.
وطالبت ايضا دعوى قضائية أقامها محمد الاسيوطى المحامى والمرشح عن الدائرة الخامسة فردى فئات مستقل ومقرها قسم السلام
اول بوقف إعلان نتيجة انتخابات لوجود اسماء متوفين فى كشوف الناخبين.
وقالت الدعوى رغم أن وزارة الداخلية قامت بتنقية كشوف الناخبين حتى يوم 31 يوليو هذا العام إلا أنه اكتشف وجود اسماء متوفين منهم محمود حسن سلامة المتوفى منذ ثلاث سنوات ووجد أنه قيد فى جدول الناخبين بمدرسة عمر المختار بعزبة الريس.
كما طالب حمدى عبد المجيد المرشح عن الدائرة التاسعة ومقرها حلوان والمعادى بوقف إعلان نتيجة الانتخابات فى هذه الدائرة وإلزام كل من رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة ورئيس مجلس الوزراء ورئيس اللجنة العليا للانتخابات بتعويضه ماديا وأدبيا بسبب تغيير رمزه الانتخابى ثلاث مرات الأمر الذى جعله يتكلف أكثر من ربعمائة ألف جنيه فى الدعاية دون جدوى كما أن ذلك عمل على تشتيت الناخبين بسبب تغيير رمزه الانتخابى.