رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أجهزة كمبيوتر أمام اللجان.. وأطفال يتقاضون 10 جنيهات للدعاية

انتخابات مصر

الثلاثاء, 29 نوفمبر 2011 17:12
كتبت - نشوي الشربيني و تصوير - محمد جميل

رغم تحذيرات اللجنة العليا للانتخابات بعدم استخدام الشعارات الدينية في الدعاية الانتخابية، إلا ان هناك العديد من التجاوزات التي فاقت التصورات

منها عدم الالتزام بأخلاقيات وقواعد وقوانين العملية الانتخابية من مرشحي حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية للاخوان المسلمين، وحزب النور السلفي و حزب الوسط من أجل الوصول الي مقاعد البرلمان.
وشهدت مقارات اللجان الانتخابية انتشار عدد كبير من سيارات النقل والميكروباص المحملة بالناخبين الذين حصلوا علي وعود تشغيل الشباب والمعاش في حالة المرض والعجز والوفاة وقرارات العلاج علي نفقة الدولة من أجل الادلاء بأصواتهم لصالح حزب بعينه، بخلاف الشباب والاطفال من مختلف الاعمار الذين يتقاضي كل منهم عشرة جنيهات يومياً عن كل يوم انتخاب في مقابل وقوفهم امام مقارات الانتخاب لتوزيع أوراق دعاية للمرشحين التي تحمل صورهم

الشخصية ورمزهم الانتخابي وخلفها آيات قرآنية، بالاضافة الي وقوف شباب أحزاب التيارات الدينية أمام المقارات الانتخابية طوال فترة الانتخاب ومعهم جهاز الكمبيوتر المحمول لإعلام الناخبين بالمقر الانتخابي ورقم اللجنة.
وبحجة التيسير علي المواطنين وضع مرشحو حزب الحرية والعدالة عددا من السيارات التي تحمل شعارات الحزب في خدمة الناخبين لتقلهم من وإلي اللجان الانتخابية مع الإلحاح علي المواطنين البسطاء باختيار مرشحهم مشيرين له علي المقر الانتخابي لهم، كذلك اعطاء البيانات الانتخابية والاستعانة بالكمبيوتر المحمول، ودأب مندوبو حزب الحرية والعدالة علي ترديد الاحاديث الشريفة. لحث الناخبين علي اعطاء صوتهم لمرشح الحرية والعدالة، شهدت دائرة السيدة زينت التي احتلها الدكتور أحمد فتحي
سرور لعشرين عاماً.. العديد من السيارات عليها لافتات تحمل الشعارات الدينية، تجوب الشوارع والميادين حاملة مكبرات الصوت، رغم مخالفة ذلك للقانون، خاصة مع انطلاق الاغاني المحفزة علي اختيار مرشحي الحرية والعدالة، وأمام احدي اللجان بالخليفة شكا احد الناخبين من محاولات المرشحين علي المقاعد الفردية منحهم رشاوي مالية مقابل اعطائهم الاصوات، لكنهم رفضوا ان يبيعوا اصواتهم كما انتشرت مخالفات، منها وجود الدعاية للمرشحين داخل مقار الانتخابات، خاصة في لجنة عابدين الثانوية.
وشملت جولة «الوفد» مدرسة التربية الحديثة الشهيرة ومدرسة نجيب محفوظ ومدرسة أبو الفرج الابتدائية بدائرة روض الفرج، ورصدت «الوفد» عدة مخالفات امام لجنة مدرسة فاطمة الزهراء بمصر الجديدة، حيث وزع حزب الحرية والعدالة اوراق الدعاية امام اللجنة وانشأ مقرا اعلاميا لهذا الغرض، وتكرر هذا الامر امام اكثر من لجنة بالدائرة الرابعة، مما أثار استياء عدد من الناخبين الذين اكدوا انهم لم يتأثروا بمثل هذه المحاولات وانهم عازمون علي اعطاء صوتهم للاصلح.

 

الدعاية الصارخة لصالح الاحزاب الدينية شاعت امام اللجان