رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تقرير: "العليا للانتخابات" تعاملت بفكر مبارك

انتخابات مصر

الاثنين, 28 نوفمبر 2011 18:45
كتبت – سمر فواز :

انتقد تقرير حقوقى صادر من منظمة عالم واحد طريقة عمل اللجنة العليا للانتخابات وإدارتها للانتخابات البرلمانية الحالية، مشيراً إلي أن اللجنة العليا للانتخابات التشريعية 2011 بعد الثورة، لازالت تعمل بنفس طريقة انتخابات 2010.

واستنكر التقرير شكاوي الناخبين المتعددة من عدم فهم نظام الانتخاب وأوراق التصويت، موضحاً أن اللجنة العليا تتعامل بنفس طريقتها فى الانتخابات الماضية وتعمل دائما علي إلقاء المسؤوليات من علي عاتقها، رغم أنها الجهة الوحيدة المسؤولة عن الانتخابات فى مصر حاليا.
واستشهد التقرير بردود رئيس اللجنة المستشار عبد المعز إبراهيم على تساؤل لأحد الصحفيين حول الطعون الانتخابية ودور اللجنة، فرد قائلاً " فى كل الأحوال سوف يطعنون" وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده منذ ساعات.
وعلي صعيد الرصد لليوم الانتخابي الأول، أكد التقرير أن المراقبين لاحظوا فى تقريرهم الرابع مع قرب انتهاء التصويت فى صناديق الاقتراع استمرار للدعاية الانتخابية وزيادتها من قبل حزب الحرية

والعدالة وحزب المصرى والسلفيين وبعض الأحزاب الأخرى فى محافظات القاهرة،الإسكندرية ، والأقصر  وكفر الشيخ ، وبورسعيد ، وأسيوط .
ورصد قيام أنصار بعض المرشحين بشطب أسماء مرشحين آخرين لاسباب مختلفة واستبعادهم من أوراق التصويت فى أسيوط والأقصر، وقيام المرشحين المستبعدين بالتظاهر مع أنصارهم فى أسيوط، بالإضافة لقيام مندوبي مرشحى الحرية والعدالة داخل اللجان الفرعية بتوجيه الناخبين للتصويت لمرشحي الحزب.
وأوضح التقرير استمرار الجيش فى منع التصوير بالإسكندرية، واستمرار المشادات بين أنصار حزب الحرية والعدالة والناخبين فى بعض المحافظات، وعدم تدخل قوات الأمن لفض الاشتباك بين أنصار حزب الحرية والعدالة والناخبين فى الإسكندرية، بالإضافة إلي انفلات أمني شديد وعدم تنظيم فى لجنة مدرسة فؤاد محيى الدين الإعدادية بنات بالإسكندرية .
وأضاف التقرير مشاهداته عن استمرار الإقبال الكبير من
السيدات في الإسكندرية علي الانتخابات، ولم يتحقق مسئولو اللجان من شخصيات المنتقبات بالإسكندرية ، واستمر حزب الحرية والعدالة فى استخدام شعارات دينية، ومكبرات صوت فى الدعاية من جانب الأحزاب والمستقلين.
فضلا عن فوضى عارمة وإغلاق متكرر للجان التصويت فى عزبة الوالدة بحلوان مع إقبال شديد من الناخبين واستمرار الدعاية ووجود مكثف للجيش، وإغلاق اللجنتين 31، 32 بمدرسة الظاهر الثانوية بالظاهر  لوجود أخطاء فى كشوف المرشحين حيث يوجد تبديل فى رموز المرشحين.
واتهم التقرير الجيش بالفشل فى تنظيم التكدس أمام لجان 15 مايو بحلوان ، مع استمرار شكوي رؤساء اللجان مع عدم فهم الناخبين النظام الانتخابى فى الحامول.
وتطرق التقرير لإغلاق  بعض اللجان مؤقتا لدخول القضاة دورات المياه ،وهو ما أدان اللجنة العليا التى لم تنتبه لتقسيم وقت الانتخاب ليستطيع موظفو الانتخابات بما فيهم القضاة تناول الطعام والصلاة ودخول دورة المياه .
وفى إحدي اللجان الانتخابية بالأقصر أصيب أحد الصحفيين وسيدة بالإغماء نتيجة الزحام، كما وقعت مشادة أخرى بين مسلمات ومسيحيات بسبب الزحام وقام الأمن بفض الاشتباك كما قام رئيس إحدى اللجان الفرعية ببورسعيد ، بتحرير محضر لمنتقبة لوضعها لاصق على صورتها فى البطاقة الشخصية.