رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

6 ابريل: التكهن بالنتيجة صعب والمعركة شاقة

انتخابات مصر

الاثنين, 28 نوفمبر 2011 15:38
كتب - أحمد السكري:

وصف "طارق الخولى" المتحدث الإعلامى لحركة شباب 6 ابريل ومرشح ائتلاف شباب الثورة

فى الدائرة الأولى على المقعد الفردى ، الأجواء الانتخابية بسيطرة الذهول على التجربة النزيهة الأولى فى مصر، بينما يسيطر التربص على المرشحين لصعوبة التكهن بأى نتيجة حتى الآن.

وأكد "الخولى " أن التخبط سيد الموقف رغم الإقبال المنقطع النظير وحالة الديمقراطية والمشاركة السياسية التى تعيشها البلاد ، مشيراً إلى وجود عدد من الانتهاكات، أبرزها عدم وجود اختام على بطاقات التصويت فى لجنة الساحل الانتخابية .
واستنكر المتحدث الاعلامي لحركة 6 ابريل عدم الاستجابة إلى قرار الهيئة العليا للانتخابات بمنع الدعاية الانتخابية أثناء التصويت،

مؤكداً ان معظم المخالفات من أنصار مرشحى التيارات الدينية الذين يستخدمون مكبرات الصوت فى الدعاية .
وقال "عمرو عز" مرشح ائتلاف شباب الثورة
على المقعد الفردى دائرة إمبابة والوراق، إن الأجواء الديمقراطية التى تشهدها الانتخابات مبشرة ولاسيما فى عدم وجود أعمال عنف أو بلطجة .
ونفى "عز" قدرة  شباب الثورة علي جنى مقاعد برلمانية فى المرحلة الأولى لصعوبتها، فضلاً عن تأثير الاعتصام بميدن التحرير على الدعاية الانتخابية لضياع 10 أيام من زمن الفترة المحددة للدعاية .
وأكد  "خالد تليمة" مرشح ائتلاف شباب الثورة
فى الدائر الخامسة أوسيم أن المعركة قاسية جدا على الشباب وأنها لا تقل خطورة عن معركة الثورة التى خاضها الشباب المفعم بالأمل ، مضيفاً أن اعتصام  ميدان التحرير أمدهم بالإصرار والقوة لخوض الانتخابات البرلمانية رغم تعليق شباب الثورة لحملاتهم الانتخابية منذ بدء أحداث التحرير.
وشن "تليمة" هجوماً حاداً على أنصار مرشحى حزب الحرية والعدالة بسبب تجاوزهم لقرار اللجنة العليا للانتخابات واستمرارهم في  الدعاية رغم بدء التصويت ، وقال تعودنا منهم دائمًا خرق الاتفاقات ورفض ما اتفقت عليه القوى السياسية ولم يلتزموا مثلنا بعدم ممارسة الدعاية يوم التصويت ، وتساءل لمصلحة من تحويل المعركة الانتخابية الى حرب دينية بهذه الطريقة التى يمارسونها.
وأكد "تليمة" على وعى الناخب المصرى فى معرفة لمن يعطى صوته دون الانخداع فى الشعارت الدينية التى يرددها مرشحو التيارات الإسلامية .