رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إقبال غير مسبوق للنساء على الانتخابات

انتخابات مصر

الاثنين, 28 نوفمبر 2011 14:52
كتبت - نيفين بدر:

قامت غرفة العمليات بالمركز المصري لحقوق المرأة بمتابعة المرحلة الأولي من الانتخابات البرلمانية 2011 من منظور نوعي في محافظات (القاهرة – الفيوم – بورسعيد – كفر الشيخ – دمياط – الإسكندرية – البحر الأحمر – الأقصر – أسيوط).

حيث أكدت أن إجمالي عدد المرشحات 376 مرشحة بالمرحلة الأولي 164 علي المقاعد الفردية و212 علي القوائم الحزبية.
وتلقت غرفة العمليات بالمركز العديد من الشكاوي في كافة دوائر محافظات المرحلة الأولي ومنها تأخر وصول مظاريف النظام الفردى  لمدرسة صلاح الدين حتي الساعة التاسعة صباحا وعدم وجود حبر سري وكذلك عدم فتح الباب للتصويت.
وقام المستشار إسلام المهدي بإلغاء اللجنة رقم 347 بالوايلى، بسبب قيام أحد الموظفين ببدء عملية

التصويت داخل اللجنة قبل وصول القاضي المشرف عليها، وكان المستشار إسلام المهدي قد توجه إلى اللجنة 247 بمدرسة القبة السيناوية بمنطقة الوايلى، لضمها إلى اللجنة 346 بسبب تعذر وصول القاضي المشرف عليها، إلا أنه فوجئ بقيام أحد الموظفين داخل اللجنة ببدء عملية التصويت قبل وصول القاضي فقام بإلغائها.
وأكد القومى لحقوق المرأه أن أوراق الاقتراع لم تصل إلي الدائرة الخامسة بالقاهرة بالمقر الانتخابي مدرسة محمد فريد الابتدائية و تم فتح اللجان الساعة 8:15 و قد وصل الطابور إلى 200 سيدة، وقيام السيدات الإخوان بتوزيع ورق القائمة للدعاية للحزب
بمخالفة القانون .

أما فى محافظة الإسكندرية, فأوضح المركز فى بيان له أن ورق الاقتراع  تأخر بلجنة منتزه أول بالاسكندرية بالمقر الانتخابي مدرسة السيدة نفيسة إلى الساعة 8:30 بالرغم من تواجد مندوبي و مستشاري اللجنة.
  كما أكد على قيام الإخوان والسلفيين بتوزيع دعاية انتخابية في دائرة منتزه أول بالاسكندرية بالمقر الانتخابي مدرسة عمر مكرم في ميدان الساعة  وهذا مخالف للقانون.
وفي محافظة أسيوط، الدائرة أبو تيج، تم منع كافة المراقبين من دخول المقر الانتخابي بالرغم من اشهارهم تصاريح المراقبة.
كما تم منع الناخبين من دخول المقر الانتخابي منذ أكثر من ساعة ووضع حواجز حديدية، مما أدي إلي انسحاب عدد من الناخبين وخاصة السيدات.
وقطع مرشح مستبعد من الانتخابات البرلمانية وعدد من أنصاره الطريق الرئيسى بمركز البدارى في أسيوط بصعيد مصر، الا ان قوات الأمن المكلفة بتأمين اللجان تصدت له ولأنصاره الذين ألقوا الحجارة على مقر اللجنة.