رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الغرامة ومحاربة الفلول وراء كثافة الإقبال بالوايلى

انتخابات مصر

الاثنين, 28 نوفمبر 2011 13:33
كتب - عصام عبدالرحمن:

علل ناخبون بلجان منطقة الوايلي حضورهم للإدلاء بأصواتهم في انتخابات اليوم الى خوفهم من التعرض لدفع الغرامة المقدرة بـ 500 جنيه والتي ستوقع عليهم في حالة عدم الإدلاء بأصواتهم.

وقال أبوطارق "عامل" إنه جاء للإدلاء بصوته خوفا من الغرامة التي ستوقع عليه في حالة تغيبه عن الإدلاء بصوته، مشيرا الى انه غير مهتم أو متابع للاوضاع السياسية التي تمر بها البلاد.

من ناحية أخرى قال الشيخ محمد "موظف" انه جاء للإدلاء بصوته نظرا

لان مصلحة الوطن في هذه اللحظة تقتضي المشاركة في الانتخابات لافتا إلى انه نجح في إقناع أقاربه بالمشاركة موضحا انه لو قاطعوا الانتخابات سيؤدي ذلك الى عودة الفلول مرة أخرى الى الحياة السياسية.

وقال أحمد السيد"موظف" إن كثافة الإقبال هذه المرة نظرا لازدياد الوعي السياسي في الأونة الأخيرة، مؤكدا أن سلبيات الدعاية الانتخابية على  ابواب اللجان ما زالت متواجدة

بشكل ملحوظ؛ كالأموال و السلع التي توزع على الناخبين بجانب  الشعارات الدينية  التي تؤثر سلبا في قرارات الناخبين قليلي الوعي السياسي و الذين حضروا فقط خوفا من الغرامة.

من ناحية أخرى اشتكت الناخبات بلجان مدرسة"دويدار" بحدائق القبة من تأخر فتح ابواب لجان المدرسة حتى الساعة الواحدة ظهرا مؤكدين أن لجنة "3" بالمدرسة لا يوجد بها قاض للصناديق.

كما اشتكى العديد من الناخبين كبار السن من عدم دقة المعلومات الخاصة بمكان التصويت، والتي يتلقونها من دليل التليفونات عند الاتصال بـ 140، مما أدى الى مرورهم على معظم المقرات الانتخابية في المنطقة حتى يتعرفوا على لجانهم.