رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عبد الرحمن يوسف: الجنزورى محاولة لتوريط الجيش فى السياسة

انتخابات مصر

الاثنين, 28 نوفمبر 2011 10:01
كتب - أحمد حمدي و إسراء الشرباصي

وصف الكاتب والشاعر عبد الرحمن يوسف القرضاوي أن اختيار كمال الجنزوري كرئيس للحكومة الجديدة من قبل المجلس العسكري وإعطاءه كامل الصلاحيات، مع رفض إعطائها لآخرين كالبرادعي علي سبيل المثال، بأنها محاولة للالتفاف على الشعب وتوريط الجيش في الحياة السياسية، فضلا عن التدخل فى صياغة الدستور، مؤكدا أن هذا لن يقبل به أحد لأن شرعية "يوليو" انتهت – ثورة يوليو 1952 - ، وحان الوقت لشرعية "يناير" – ثورة 25 يناير - .

وشدد - في تصريحات خاصة لبوابة الوفد الإلكترونية -  إلى أن أداء المجلس العسكري حاليا هو أداء سيئ تماما بإجماع غالبية الآراء من الشارع المصري، وأنه كان من الممكن إنجاز الكثير خلال الفترة الانتقالية الماضية وهو ما لم يحدث.
وأضاف القرضاوي أثناء إدلائه بصوته بمدرسة الآثار بدائرة مدينة نصر، أن اختيار الجنزوري رئيسا للوزراء هو محاولة لإحياء الميت، وخلق

شئ من العدم، وكان من الأولى أن يستجيب المجلس العسكري لمطالب ميدان التحرير، معللا ذلك بأن المجلس العسكري لا يعرف العمل بالسياسة، ولذلك فشل في إدارة الفترة الانتقالية.
وتابع بأنه يجب علي المجلس العسكري أن يفوض صلاحياته أو جزءا منها لحكومة إنقاذ وطني يجتمع عليها الشعب،  منبها إلى أن الدعوة ليست لرحيل المجلس العسكري، ولكن لترك إدارة البلاد لمن يختاره الشعب، وتتفق عليه كافة التيارات السياسية المختلفة.
وأكد القرضاوي علي أن الضمانات لعودة المجلس العسكري لثكناته موجودة ولا نحتاج لوضع أي ضمانات، مشيرا إلى أنه لا يمكن لعسكري أن يحاكم إلا أمام المحاكم العسكرية.