رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أهالي السويس يشيدون بمعارك "الوفد" ضد نظام مبارك

انتخابات مصر

الاثنين, 14 نوفمبر 2011 07:10
السويس -عبدالله ضيف

تواصلت الجولات الانتخابية لمرشحى قائمة حزب الوفد فى انتخابات مجلس الشعب بالسويس د.هانى صبرى حنا جرجس الاستاذ بكلية التربية بالسويس وحسين محمد مرعى بالجمعية التعاونية للبترول واحمد غريب احمد بهيئة قناة السويس ونعيمة امين منصور مدير التعليم الابتدائى بالسويس بالاضافة الى د.عبدالمنعم محمد احمدالحاج استاذ اللغة العربية بجامعة قناة السويس ومرشح حزب الوفد على المقعد الفردى فئات فى انتخابات مجلس الشعب بالسويس.

وخلال الجولات الانتخابية فى مناطق السويس المختلفة اكد مرشحى الوفد سعيهم الى رفع العنت والظلم والجور الذى وقع على المواطنين بالسويس طوال عهد النظام المخلوع وحرم مدينة السويس الباسلة من حقها فى الدعم الحكومى الكافى للتنمية المحلية وتسبب فى تفاقم المشكلات العامة بالسويس نتيجة المواقف الوطنية المعارضة المشرفة الذى وقفتة جماهير مدينة السويس الباسلة ضد الرئيس السابق المخلوع والحزب الوطنى المنحل طوال سنوات الحكم الجائر البائد.

واشار مرشحى الوفد الى سعيهم لدفع الحكومة لذيادة اعتماداتها المالية لمدينة السويس لاصلاح مشكلاتها العامة المتفاقمة واحوال مرافقها المتدنية ومنها ازمة الاسكان وطول سنوات انتظار الحاجزين لشقق المحافظة وازمة البطالة وانتشار الفقر وتنامى اعداد العاطلين وسوء احوال الطرق الذى حول شوارع السويس الى مدقات ترابية مليئة بالحفر وانهيار مرفق الصرف الصحى والذى ادى الى طفح مياة الصرف الصحى فى كل مكان ووجود مستنقعات مياة صرف صحى دائمة فى معظم شوارع السويس وتنامى ظاهرة انقطاع التيار الكهربائى لعدة ساعات وتذايد العشوائيات .

واكد مرشحى الوفد بانة حان الوقت ليحصد الشعب ثمار انتصار ثورة 25 يناير ونهاية حكم الظلم والفقر والطغيان ويحصل الشعب على حقة فى الحياة الكريمة والامن والاستقرار.

واكد المواطنين بالسويس منح دعمهم ومساندتهم واصواتهم فى انتخابات

مجلس الشعب الى مرشحى حزب الوفد لاستكمال مسيرة حزب الوفد الوطنية وصياغة الدستور الذى يضمن الديمقراطية والحياة الكريمة للشعب ويصون الوحدة الوطنية ويمنع عودة حكم الفرد والظلم والجور مرة اخرى بعد ان جاهد حزب الوفد 30 سنة ضد ظلم وجور وتعسف حكم الفرد والحزب الوطنى المنحل ودافع حزب الوفد بضراوة عن الشعب ودخل فى مصادمات ومواجهات عنيفة مع النظام البائد وحارب ضد تلاعب الحاكم الفرد فى الدستور لذيادة صلاحياتة وللقضاء على اى سلطات للشعب ولتقنين توريث الحكم ودعى حزب الوفد الى مقاطعة الشعب استفتاء التلاعب فى الدستور لكشف تزوير الحاكم نتائج الاستفتاء امام الشعب وكل الدنيا لنتيجة كانت مقررة مسبقا من الحاكم الفرد مثل نتائج كل انتخابات اجريت فى العهد البائد وتم تزويرها.

واكد المواطنين بالسويس خلال جولات مرشحى الوفد بان معارك وحروب ومواجهات حزب الوفد الوطنية الشريفة ضد النظام البائد لم تذهب هباء وتكللت على جبين قيادات واعضاء حزب الوفد الوطنى العريق انتصار الشعب فى ثورة 25 يناير المجيدة وتحقيق ما جاهد حزب الوفد 30 سنة ضد النظام البائد لتحقيقة.