رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مرشحو الوفد بالسويس: سننهي أزمة مياه الشرب

انتخابات مصر

السبت, 12 نوفمبر 2011 20:31
السويس - عبدالله ضيف:

واصل مرشحو حزب الوفد فى انتخابات مجلس الشعب بالسويس جولاتهم الانتخابية وشملت الجولات العديد من القرى المحرومة بالقطاع الريفى بحى الجناين بالسويس. وأكد مرشحو قائمة الوفد نعيمة أمين منصور مديرة التعليم الابتدائى بحى الجناين بالسويس والدكتور هانى صبرى حنا جرجس الأستاذ بكلية التربية بالسويس وحسين محمد مرعى بالجمعية التعاونية للبترول بالسويس وأحمد غريب أحمد بهيئة قناة السويس، بالإضافة إلى الدكتور عبدالمنعم أحمد الدندراوى أستاذ اللغة العربية بجامعة قناة السويس ومرشح حزب الوفد على المقعد الفردى فئات فى القرى والمناطق المحرومة بأنه من غير المعقول ونحن فى القرن الـ 21 استمرار عيش عشرات آلاف المواطنين بالسويس عيشة القرون الوسطى والعصور المتأخرة فى حوالى 33 قرية محرومة بالقطاع الريفى بحى الجناين و7 مناطق سكنية محرومة تطل

على خليج السويس ومنها منطقة حوض الدرس بمدينة بورتوفيق السياحية وباقى المناطق تقع على طول امتداد سواحل خليج السويس.

وأدى الصرف الصحى المباشر وغير المباشر على ترعة الإسماعيلية بالسويس التى تغذى مدينة السويس بمياه الشرب من قرى القطاع الريفى المحرومة التى تقع على طول امتداد مسار الترعة إلى سوء حال مياه الشرب بالسويس وتزايد مرضى الفشل الكلوى والأمراض المستعصية بالسويس بسبب تلوث مياه الشرب. وكذلك أدى الصرف الصحى المباشر وغير المباشر الذى يتم إلقاؤه فى مياه خليج السويس من المناطق السكنية المطلة على خليج السويس إلى تهديد الثروة السمكية بخليج السويس بالفناء وتلوث الأسماك وتشكيل

خطورة بالغة على صحة المواطنين الذين يتناولونها وتهديد أرزاق الصيادين. وتسبب وجود إجمالى حوالى 40 قرية ومنطقة محرومة بالسويس فى تلوث البيئة بالسويس بصفة عامة وتهديد الصحة العامة للمواطنين بالخطر الجسيم. وتعهد مرشحى حزب الوفد فى انتخابات مجلس الشعب بالسويس بالتصدى لهذا الوضع الخطير حفاظاً على الصحة العامة للمواطنين والعمل على دفع الحكومة لتخصيص الاعتمادات اللازمة لربط المناطق المحرومة بشبكة الصرف الصحى العمومية للمحافظة خلال جدول زمنى محدد.
وأشار المواطنون بأهداف مرشحى الوفد وأشاروا بأنها تأتى استكمالاً لمسيرة حزب الوفد الوطنية والتى تكللت بانتصار ثورة 25 يناير وأكدوا منح ثقتهم ودعمهم وأصواتهم فى انتخابات مجلس الشعب القادمة إلى مرشحى حزب الوفد لإصلاح ما أفسده النظام البائد واتباعه والعمل على إسقاط فلول الحزب الوطنى المنحل وأتباع النظام المخلوع الذين لم يستحوا من أنفسهم وقيام العشرات منهم بترشيح أنفسهم فى انتخابات مجلس الشعب بالسويس ضمن قوائم أحزاب جديدة وعلى المقاعد الفردية دون أى وخز أو تأنيب ضمير.