رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"السجيني" يطالب بعرض قانون الإدارة المحلية للنقاش المجتمعي

حزب الوفد

الثلاثاء, 21 أبريل 2015 07:01
السجيني يطالب بعرض قانون الإدارة المحلية للنقاش المجتمعيأحمد السجيني

رحب المهندس أحمد السجيني، الوزير بحكومة الوفد والمرشح بقائمة في حب مصر «غرب الدلتا» بحرص الحكومة على الانتهاء من إجراء

التعديلات على قانون الانتخابات في أقرب وقت، وقال السجيني: في الدورة البرلمانية القادمة لا مانع بأن تكون القوائم كما هى الآن أنه كان لابد من الأخذ برؤية وطرح حزب الوفد في تعديلات قانون تقسيم الدوائر فيما يخص القوائم والفردي ولكن اللجنة أصدرت القانون بالإبقاء على القوائم كما هى لتحفظ العملية الانتخابية برمتها من الطعن عليها، واستطرد القيادي الوفدي: «كنت أفضل الرقابة السابقة للمحكمة الدستورية لتحصين القانون لهذه الدورة فقط حتى نجتاز المرحلة ويتم الوفاء بالاستحقاق الثالث من خارطة الطريق، مطالباً الحكومة بالسعي لإجراء الانتخابات البرلمانية قبل رمضان حتى يشعر المواطن بجدية الرغبة في تنمية الحياة السياسية والديمقراطية في مصر.
وأكد «السجيني» أن انتهاء وزارة التنمية المحلية من وضع قانون الإدارة المحلية الجديد وإرساله للمحافظين ورؤساء المدن والقرى لمناقشته قبل إقراره، هو خطوة مهمة طال انتظارها، وناشد السجيني اللواء عادل لبيب بضرورة عرض القانون الجديد على اللجان النوعية المختصة بالاحزاب ومنظمات المجتمع المدني المختصة وطرحه للنقاش المجتمعي العام قبل تقديمه لمجلس الدولة وإقراره والتصديق عليه من رئيس الجمهورية.
وأضاف: في ظل الظروف الاستثنائية التي

يغيب فيها البرلمان يجب أن يطرح القانون لحوار مجتمعي حقيقي وجاد يضمن مشاركة فعالة من الجميع في ادارة شئون الدولة مشدداً أن الأمل واحد والهدف متفق عليه.
وأكد السجيني أن معظم معاناة المواطن المصري اليومية ترتبط بقانون الادارة المحلية.. وقال: حزب الوفد يولي اهتماما كبيراً بهذا الملف فحزب الوفد كان ومازال من أكثر المطالبين بتغيير قانون الادارة المحلية الحالي لما به من عوار تشريعي وقصور بلائحته التنفيذية مما جعله غير نافذ على أرض الواقع.
وناشد «السجيني» الحكومة بإرجاء التصديق النهائى حتى يأخذ القانون الوقت الكافي من الحوار المجتمعي والدراسة الفنية كي لا تصطدم نصوص بنوده مع احتياجات المواطن الأساسية فيصبح كسابقه كأن لم يكن.
وحول ما أثير مؤخراً بشأن علاقة حزب الوفد بقائمة حب مصر قال «السجيني»: الدكتور السيد البدوي رئيس حزب الوفد أكد لي بأن الحزب شريك رئيسي بقائمة «حب مصر» وأن انضمام الوفد للقائمة كان من باب المصلحة العليا للوطن وللاستقرار السياسي والبرلماني لمصر وأنه لا داعي لاثارة ازمة بدون مبرر لأن هذا لن
يصب الا في صالح اعداء الوطن الذين يتربصون به ويريدون انتهاز أي فرصة لإفشال خارطة الطريق والتقليل من انجازات المرحلة.
وأوضح السجيني أنه يجب على الاحزاب والتحالفات التركيز على المقاعد الفردية التي تعتبر التحدي الأكبر في الانتخابات المقبلة، مشيراً الى ضرورة أن تعمل الحكومة خلال المرحلة القادمة على تطوير المحليات وتنمية المحافظات والسعي لتذليل العقبات التي يعاني منها المواطن المصري في حياته اليومية.
وقال: بعد نجاح مصر في الوفاء بالاستحقاقات الوطنية الخاصة بالمؤتمر الاقتصادي والقمة العربية أصبح على عاتق الحكومة مواجهة مشاكل المحليات بنفس الروح والحماس مؤكداً أنه يجب أن تكون هناك إرادة حقيقية ونية خالصة في تناول العوار التشريعي والتطبيق العقيم لقانون المحليات والقوانين المرتبطة به والتي أدت الي التسبب لجميع المحافظات المصرية بتشوهات معمارية كريهة من الخرسانات العشوائية.
وأضاف: من غير المقبول استمرار معاناة المصريين من مشاكل النظافة وفساد الاحياء وزحف العشوائيات التي أصبحت تعكر جودة الحياة اليومية للمصريين.
وناشد السجيني اللواء عادل لبيب وزير التنمية المحلية بضرورة اعادة النظر في سياسة الوزارة خصوصاً في ملف التعامل مع الزحف العشوائي للمباني بمختلف المحافظات وقال: اثبتت التجربة أن مجهودات تنمية العشوائيات التي علن عنها بين كل حين لا تؤدي الى وقف الزحف العشوائى للمباني في كل مكان، ففي الوقت الذي تقوم فيه الدولة بتطوير أحد الاحياء العشوائية تتولد في ذات الفترة عشرات العشوائيات الأخرى.
وأضاف: إذا لم تحقق نصوص القوانين واللوائح الاحتياجات الحقيقية والواقعية الحد الكافي للمواطن من المسكن او المأكل أو الملبس فإن هذه القوانين في تلك الحالة كأن لم تكن.