«البدوي» في لقاء مع مرشحي الحزب في الجيزة:

«الوفد» بيت الوطنية وأول من يتصدي لأعداء الداخل والخارج

حزب الوفد

الأحد, 22 مارس 2015 07:08
«الوفد» بيت الوطنية وأول من يتصدي لأعداء الداخل والخارج
كتب ـ سامى الطراوى وحمادة بكر تصوير وأشرف شبانة:

اكد الدكتور السيد البدوى شحاته رئيس  الوفد  انه لايمكن للوفد ان يتخلى عن دعم الدولة المصرية فى اى مرحلة من المراحل ..مشيرا الي ان التلميحات عن ان غياب الوفد عن البرلمان يفقده الشرعية الدولية جعلنى اشعر انها مؤامرة على الدولة لن نشارك فيها لان الوفد هو بيت الوطنية واننا اول من يتصدى للمساس بالدولة من أعداء الداخل او الخارج.

جاء ذلك خلال لقاء « البدوى «  بمرشحى حزب الوفد بمحافظة الجيزة بحضور سكرتير عام الوفد المستشار بهاء الدين  أبوشقة  وأعضاء هيئة مكتب اللجنة العامة بالجيزة ورئيس لجنة الشباب والمرأة مضيفا أن المؤامرات تحاك بالوطن ومازلنا نعانى من جماعة تشهر أسلحتها فى وجوهنا وتفجر قنابلها علي أرض الوطن بدون أي تفرقه بين شيخ  أو طفل.
وأضاف: اجتمعت مع مرشحى  الحزب وهيئات مكاتب لجان كفر الشيخ والقليوبية والشرقية والمنوفية وسأتوجه الى الصعيد أوائل الاسبوع القادم لاستمع الى مرشحينا وأذلل العقبات التى تواجههم ونتشاور حول الوضع السياسى العام والاستعداد للانتخابات البرلمانية القادمة وبحث وسماع رؤيتكم عن القوانين الانتخابية.. مشيرا  الى أنه تم  تقسيم المحافظات و تشكيل فرق عمل مسئولة عن كل محافظة تحت اشرافه.
وأشار البدوى إلي ان المصلحة الوطنية تعلو ولا يعلي عليها. لذلك لم نتردد

فى اتخاذ أي موقف انحيازاً لمصلحة الوطن ولو كان علي حساب  الوفد وصلاحه وأكد اننا  لانستطيع أن نقاطع الانتخابات والتي تكتسب الشرعية الدستورية والقانونية والشعبية من صندوق الانتخابات .. وتبقى الشرعية الدولية منقوصة اذا ماغاب الوفد عن المشاركة.. ولن نكون أبدا شوكة فى ظهر النظام يستخدمها اعداؤنا للنيل من الوطن.
وقال « لو تحدثنا عن الوفد تاريخا وحاضرا نجده في مقدمة الصفوف دفاعا عن كل ما يحقق صالح الوطن والمواطن  واذا تحدثنا عن الوطنية فالوفد هو بيت الوطنية.
وتابع البدوى لن أتحدث عن مواقفنا القوية دفاعا عن الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان ومقاومة الفساد والاستبداد فلقد اتخذنا مواقف قوية ضد نظامين سقطا  وشاركنا في ثورتين وكنا في مقدمة  من مهدوا لهما وأشعلوا فتيلهما .
وأضاف البدوى علاقتى بالرئيس جيدة جدا وأنا اعتز بهذا وأفخر به   فأنا اقدر هذا الرجل وأحبه بل وأعتبره هدية من الله لنا كمصريين فقد  أراد الله ان يخرج من بين صفوف الشعب رجل بقوة وحكمة وايمان واخلاص  الرئيس «السيسى» مضيفا أنا لا أجامله بل أعطيه حقه..
ولو كنت أعرف المجاملة علي حساپ الوطن  لكنت جاملت مبارك  أو مرسى وما تصديت لهم. أنا أعرف الرئيس  منذ ٢٥ يناير ٢٠١١ ..فلولا ارادة الله أن يكون هذا الرجل وزيرا للدفاع  فى 30 يونية لانقاذ مصر لكانت العواقب كارثية فدعمه فرض عين وليس فرض كفاية.
وأشار «البدوى»  إلي انه يرى ان يكون  للمحكمة الدستورية العليا رقابة سابقة للقوانين الانتخابية لهذه المرة فقط لأن الأصل ان الرقابة لاحقة فى جميع القوانين ومن الممكن أن يكون هذا النص استثنائيا تجنبا للطعون لأن هناك نصوصا سيتم الطعن عليها ومن الممكن ألا نخرج من نفق عدم الدستورية مما يهدد إتمام الاستحقاق الثالث من خارطة الطريق.
وأوضح أنه تم تقديم الحلول الأمنية سابقا مع الاخوان ولم يتم تحجيمهم ..ولكن الوفد حجم الجماعة بالممارسة السياسية التى ساندها الشعب في الفترة من ١٩٢٨ حتي ١٩٥٢ ..فمصلحة مصر فى دعم   وتقوية الأحزاب.  
حضر الاجتماع  أحمد عودة  مساعد  رئيس الوفد - المهندس حسام الخولي سكرتير عام مساعد الوفد وأيمن عبدالعال وعصام الصباحى وطارق تهامى واللواء سفير نور مساعدو رئيس الحزب والدكتور فخرى الفقى وكاظم فاضل  وعلاء غراب اعضاء الهيئة العليا ومحمد عبدالنبى جبريل مرشح الهرم فردى ونافع هيكل مرشح الصف وأحمد مرتضى منصور مرشح العجوزة واللواء وضاح الحمزاوى مرشح البدرشين ومصطفى عبدالوهاب خليل مرشح اطفيح وعمرو أبواليزيد مرشح بولاق الدكرور ومحمد عونى جبران مرشح منشأة القناطر ويحيي فضل أبوشنب مرشح أبوالنمرس وعبدالرحمن  عوف مرشح الوراق والدكتور محمد فؤاد مرشح العمرانية والطالبية ود.جمال موسى مرشح قسم أول الجيزة وحمد محمد الشرقاوى مرشح كرداسة.