رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وفد الغربية يطالب المحافظ بالتحقيق في مخالفات دار المسنين بطنطا

حزب الوفد

الأربعاء, 31 ديسمبر 2014 06:57
وفد الغربية يطالب المحافظ بالتحقيق في مخالفات دار المسنين بطنطا
متابعة - صالح شحاتة: تصوير: ممدوح الدهشان

طالبت اللجنة العامة لحزب الوفد بالغربية بالتحقيق فى مخالفات دار المسنين فى طنطا. قالت اللجنة فى بيان لها إن الدار تحولت من دار للشفاء إلى دار للشقاء، وأصبحت داراً للعذاب بعد أن تعرضت كل أجزائها للإهمال.

وفي زيارات متعددة لبعض أعضاء اللجنة العامة للوفد بالغربية لهذه الدار تبين أنها أصبحت داراً للبؤساء الذين كتب عليهم أن يعيشوا حياة غير آدمية تحت سيطرة المسئولين عن الدار وإصدار تهديداتهم لهؤلاء الغلابة بعدم التحدث في أي شىء حتى أن أحد النزلاء قال للجنة تقصى الحقائق التى شكلتها لجنة الوفد إنه لو يعلم أن طرده سيجعله يذهب لبديل آخر لذهب إليه. وكشف النزلاء حجم المأساة الحقيقية التي يعيشها المسنون في هذه الدار، وأشاروا إلى عدم صيانة دورات المياه والحجرات

والمطابخ وغيرها من الاحتياجات الضرورية.
وكشفت لجنة الغربية فى بيانها أن عدداً من المشروعات الخاصة بالدار توقفت منذ سنوات طويلة وحتى نتائج المشروعات الاستثمارية التي تمت إقامتها من أجل الإنفاق علي الدار وساكنيها مثل مشروع خير زمان والبطاطس والأسماك وحتى الدعم الذي تخصصه الدولة ويقدر بمئات الآلاف سنويا لا يعرف أحد عنه شيئاً.
يؤكد نزلاء الدار أنهم يعيشون مأساة حقيقية لا ينقذهم أحد منها لأنهم مغلوبون علي أمرهم وهم معرضون للطرد في حالة تقديم شكاوي لأي مسئول فى الدار.. فى حين يقيم رئيس مجلس الإدارة في حجرة مكيفة ومجهزة بأحدث الوسائل ويترك نزلاء الدار يواجهون الحشرات والبعوض ولا يجدون
أدني راحة نتيجة معيشتهم فى غرف غير آمنة وأسرة متهالكة ودورات مياه وحمامات ومطابخ يسيطر عليها الصراصير والفئران والحشرات الضارة ولم يتم عمل صيانة للغرف والحمامات وغيرها منذ سنوات طويلة. ويتساءل نزلاء الدار التى تسمي «السعادة» عن حقيقة الدعم الكبير الوارد من الدولة بالإضافة إلي تبرعات أهل الخير بالإضافة إلي رسوم الضيافة للنزلاء وهي 960 جنيها سنوياً.. كيف يتم جمع هذه المبالغ ولا يتم تنفيذ أعمال صيانة أو نظافة أو غيرها علما بأن كافتيريا «خير زمان» يتم تأجيرها بمبلغ كبير شهريا بالإضافة إلي أرباح مشروع البطاطس!
كما أكد المسنون عدم وجود رقابة فعلية من وزارة التضامن الاجتماعي التي يعرف مسئولوها كل مخالفات الدار ولكنهم يضعون أذناً من طين وأخري من عجين.
وطالبت اللجنة العامة للوفد بالغربية اللواء محمد نعيم محافظ الغربية الذي اعتدنا عليه يحارب الفساد بالمحافظة بضرورة تشكيل لجنة محايدة لتقصي الحقائق وكشف المستور في هذه الدار رفقا بهؤلاء المسنين الذين أصبح لا حول لهم ولا قوة.