رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بمركز دكرنس بالدقهلية

عرس للقوى السياسية فى احتفالية افتتاح مقر للوفد

حزب الوفد

الثلاثاء, 19 أغسطس 2014 10:23
عرس للقوى السياسية فى احتفالية افتتاح مقر للوفد
الدقهلية ــ محمد طاهر:

شهدت مساء أمس احتفالية حزب الوفد بالدقهلية بافتتاح مقر جديد لها بمدينة ومركز دكرنس، عرساً كبيراً للقوى السياسية والشعبية، بعد مشاركتهم بالحضور للتهنئة بالمقر الجديد تأكيدا على أن اختلاف السياسات لا تؤثر عل تلاحم تلك القوى من اجل النهوض بمصر.

كانت اللجنة العامة لحزب الوفد بالدقهلية، برئاسة محمد حلمي سويلم ومرافقيه من أعضاء هيئة المكتب اللواء سيد البطراوي، وهاني عبدالشافي ومصطفي العش واحمد صادق، أميمة عوض رئيس لجنة المرأة  لحزب الوفد بالدقهلية، قاموا بافتتاح المقر الجديد  للوفد بمدينة دكرنس، الذي يعد من اكبر مراكز محافظة الدقهلية.

تواصل اللجنة العامة بالدقهلية تنفيذا لسياسة الحزب في عملية تنشيط واسع النطاق يشمل التجديد وهيكلة اللجان الفرعية لمواجهة المرحلة المقبلة التي تبدأ بالانتخابات البرلمانية بما لها من

أهمية في النشاط الحزبي على مستوى المحافظة من جهة وعلى مستوى مصر من جهة أخرى.

كانت لجنة الوفد بمدينة دكرنس برئاسة فتحي شحاتة، وسمر سعد سكرتير عام اللجنة، اللذين قاما بتنظيم احتفالية رائعة أشاد بها الحضور، التي تميزت بالحشد من القوى السياسية والحزبية والشعبية كافة، علاوة على مشاركة عبدالعظيم رمضان رئيس مجلس مركز ومدينة دكرنس، وبحضور قيادات من لجان حزب الوفد بالمحافظات المجاورة، ممثلة في كل من طارق ناصف، واحمد مصطفي ناصف، وباسم رجب وشريف فراج واحمد عبدالرءوف من وفد الغربية، وبسيون، وكذا عبد السميع بدير رئيس لجنة وفد بلقاس. 

يذكر أن الاحتفالية، التي استمرت حتى الساعات

الأولى من صباح اليوم، شهدت تفاعلات كبيرة في ندوة نقاشية حول مستجدات العمل السياسي تحت عنوان "نريد حزباً يبني الإنسان".

شددت قيادات الحزب بالدقهلية على أن تشهد هذه المرحلة عودته للريادة وقيادة باقي الأحزاب في تنقية مرشحيهم للمجلس النيابي المقبل من خلال معايير تضمن للمواطن نائبا يتمتع بالخلق وحب وانتماء للوطن وللبيئة التي خرج منها ليكون فعالاً من أجل حل مشاكل دائرته بعيدا من المصالح الشخصية.

وأكد رئيس لجنة حزب الوفد بالدقهلية في كلمته، أن سياسة الحزب خلال هذه المرحلة تضمن تنقية مرشحيهم للمجلس النيابي، التي تناقش المتقدم للترشح وتنتقي من يمثلها، علاوة على أنها تقوم برفع تلك الترشيحات للجنة العليا بحزب الوفد التي تقوم بدور آخر في عملية التحريات والتنقية النهائية وصولا لأسماء مرشحيهم، مطالبا اللجان والأحزاب الأخرى بدور التوعية للمواطن في اختيار من يمثلهم وهي أهم الأدوار التي تحتاجها الدولة للنهوض بمؤسساتها وصولا إلى الارتقاء والعودة بقوة لمرحلة الريادة والتفوق السياسي والاقتصادي.