بعد مراقبتها الاستفتاء بالقنصلية المصرية بنيويورك

لجنة الوفد بأمريكا: "نعم" تحصد 2782 مقابل 26 "لا"

حزب الوفد

الاثنين, 20 يناير 2014 07:19
لجنة الوفد بأمريكا: نعم تحصد 2782 مقابل 26 لا
نيويورك - السيد موسى وأحمد فتحى:

أعلنت لجنة متابعة ومراقبة الاستفتاء على الدستور المعدل، المنبثقة عن لجنة الوفد بالولايات المتحدة تقريرها النهائى حول تقييم نتائج مراقبتها لعملية الاستفتاء بمقر القنصلية المصرية العامة بنيويورك.

وقالت اللجنة فى بيانها: في إطار حرص لجنة حزب الوفد بالولايات المتحدة الأمريكية على مشاركة الشعب المصري في عرس الديمقراطية والاستفتاء على الدستور المعدل بقنصلية مصر بولاية نيويورك تقدمت لجنة الوفد إلى وزارة الخارجية لمتابعة أيام الاستفتاء الخمسة، وفرز الأصوات بعد انتهاء أيام التصويت الخمسة التي تمت من 8 إلى 12 يناير 2014 وبعد الحصول على موافقة على الطلب المقدم لمتابعة الاستفتاء عكفت لجنة متابعة الدستور بلجنة حزب الوفد بأمريكا علي متابعة الدستور منذ الدقائق الأولي من فتح باب التصويت فى اليوم الأول بواسطة 10 مراقبين مقسمين على الأيام الخمسة للتصويت بواقع اثنين مراقبين (مراقب داخل اللجنة ومراقب خارج اللجنة) لتوفير متابعة كاملة لمجريات الدستور وضمان نزاهة وشفافية عملية التصويت على

الدستور، وأتاحت على مدار أيام الاستفتاء للرأى العام وبوضوح وشفافية نتائج أعمال مراقبتها من خلال ما أصدرته عبر صفحتها على الفيس بوك http://www.facebook.com/WafdUSA أو على صفحتنا على تويتر @http://WAFDUSA وكان أبرز ما تم رصده هو تواجد التيار الرافض للدستور يومياً أمام القنصلية بأعداد قليلة وكانت وقفتهم عبارة عن توجيه السباب والشتائم للمصوتين المتوجهين للتصويت بمقر القنصلية، وكان المصوتون ينالون أبشع الألفاظ وقد طالت أيضاً تلك الشتائم رموزاً دينية مثل شيخ الأزهر والبابا تواضروس والفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع، ونائب رئيس الوزراء المصري، واستمرت هتافاتهم العنصرية ضد الدين المسيحي، والتأكيد أن مصر دولة إسلامية في مشاهد هي الأسوأ في تاريخ الهوية المصرية التي تحترم حرية الاعتقاد.
ومع بداية اليوم الأخير للتصويت ظهر أكبر تجمع للتيار الرافض
للدستور وكان عددهم لا يتجاوز ٣٠ متظاهرًا يستخدمون مكبرات الصوت مما دفع المصوتين للتجمع على الجانب الآخر للطريق، وتبادلوا الهتافات ما بين مؤيد ومعارض.
ولوحظ أيضا حالة الوعي بالمشاركة التي ظهرت على المصوتين الذين حضروا للإدلاء بصوتهم رغم أن كثيرا منهم حضروا من ولايات أخرى تبعد مئات الأميال عن مركز الاقتراع، والذين حضروا للإدلاء بصوتهم، ولم يسمح لهم بالتصويت، لأنهم لم يسجلوا أنفسهم على موقع اللجنة العليا قبل غلق باب التسجيل فى 2 ديسمبر 2013 وهذا ما يؤكده نسبة الحضور التي تجاوزت نسبة حضور استفتاء 2013 رغم إلغاء التصويت البريدى وكانت نتيجة فرز أصوات الناخبين التي تمت أمام مراقبى لجنة الوفد وكاميرات الإعلام بقنصلية نيويورك هي: إجمالي عدد المقيدين ١١٩٥٣ حضر للتصويت ٢٨١٣ مصوتا بنسبة حضور ٢٤٪ وكانت النتيجة الموافقة على الدستور ٢٧٨٢ مصوتًا، ورفض الدستور ٢٦ مصوتًا، وكانت هناك ٥ أصوات باطلة لتكون نسبة نعم 98.89٪.
وتشيد لجنة متابعة حزب الوفد بالدور الذى قام به أعضاء لجنة الاستفتاء بالقنصلية وفي مقدمتهم السفير أحمد فاروق رئيس لجنة الاستفتاء، والقنصل العام بولاية نيويورك الذين لم يصدر منهم أى إجراء يدخل الشك في نزاهة وشفافية عملية الاستفتاء كاملة.