بدراوى: لا يوجد بالدستور ما يخالف الشريعة

حزب الوفد

الأربعاء, 01 يناير 2014 10:15
بدراوى: لا يوجد بالدستور ما يخالف الشريعة
كتب- سيد الشورة:

أكد فؤاد بدراوى السكرتير العام لحزب الوفد أن الاستفتاء على الدستور هو أول الاستحقاقات فى سبيل تحقيق الديمقراطية فى مصر وأن الدستور المقرر التصويت عليه فى 14 و15 يناير القادم ليس به أى مادة تخالف الشريعة الإسلامية وفى نفس الوقت يؤكد أيضًا حق أصحاب الأديان الأخرى فى الاحتكام إلى شرائعهم.

جاء ذلك فى اللقاء الذى عقده مع قيادات وأعضاء حزب الوفد بمركز سنورس بالفيوم والذى حضره الدكتور صابرعطا عضو الهيئة العليا للوفد وعضو مجلس الشعب السابق ومحمود الهوارى رئيس لجنة الوفد العامة بمحافظة الفيوم.
فى بداية اللقاء تحدث الدكتور أحمد برعى سكرتير عام لجنة الوفد بالفيوم, مؤكدًا أن مصر تمر بمرحلة فارقة تحتاج خلالها إلى كل المخلصين من أبنائها, وأننا فى مفترق طرق تتطلب تضافر كافة الجهود.
وتحدث فؤاد بدراوى سكرتير عام حزب الوفد قائلًا إنه بافتتاحه هذا المقر أصبح على لجنة الوفد بمركز سنورس عبء  كبير خلال المرحلة القادمة وأن عليها أن تتواصل مع الشارع ونبه أن المقرات لا يتم افتتاحها لتغلق ولكنها تكون قبلة للمواطن يجد فيها حلولًا لمشاكله وأن تشهد تواجدًا مستمرًا لأعضاء الحزب حتى يكون هناك تفاعل بينهم وبين المواطنين فى الشارع.
أكد سكرتير عام الوفد أن المرحلة القادمة ستشهد عدة استحقاقات الأول هو الاستفتاء على الدستور فى 14 و15 يناير ولابد من الالتحام بالمواطنين لحثهم على الخروج يوم الاستفتاء وتوعيتهم بالخروج إلى لجان الاقتراع لأن هذا يعنى أن الشعب سيقول نعم لثورتى 25 يناير و30 يونيو.
وأضاف أن الدستور العظيم بما يشمله من مواد عديدة فى الجانب الاجتماعى والسياسى لكفيل بأن يحظى بثقة المواطن خاصة وأنه أيضًا يتناول فى مادته الثانية التأكيد على أن الشريعة الإسلامية هى المصدر الرئيسى للتشريع ولا يوجد به أى مادة تخالف الشريعة الإسلامية ويؤكد أيضًا حق أصحاب الأديان الأخرى فى الاحتكام إلى شرائعهم وهذه هى مصر التى تحتضن الجميع وأن هذه هى مبادئ الوحدة الوطنية التى أرساها حزب الوفد.
وأضاف أن الدستور فى مواد نظام الحكم أكد مبدأ الفصل بين السلطات وتحقيق التوازن بينها وراعى البعد الاجتماعى بالنسبة لطوائف المجتمع العامل والفلاح والشباب والمرأة وذوى الاحتياجات الخاصة.
وأشار "بدراوى" إلي أن الاستحقاق الثانى هو الانتخابات الرئاسية التى غالبًا ما ستتم قبل الانتخابات النيابية ومن الآن يجب أن نستعد للاستحقاق الثالث وهو انتخابات مجلس الشعب القادمة وأن نختار مرشحين لهم شعبية داخل دوائرهم ويتمتعون بسمعة طيبة حتى يكون للوفد تمثيل مشرف كمرشحين عندما يصدر قانون الانتخابات وفيه نتيجة الانتخابات.