الوفديون قالوا لــ 100 شخصية "شكراً لكم"

تكريم المسنين فى حفل "يوم رد الجميل"بوفد الشرقية

حزب الوفد

السبت, 30 نوفمبر 2013 06:56
تكريم المسنين فى حفل يوم رد الجميلبوفد الشرقية
الشرقية – عبدالعظيم زاهر ومحمود الشاذلى:

نظمت لجنة المرأة بلجنة الوفد العامة بالشرقية احتفالاً لتكريم المسنين تحت عنوان «يوم رد الجميل». تم تنظيم الاحتفال تحت رعاية دعاء عبدالمنعم منسقة لجنة المرأة وبإشراف الدكتور حاتم الأعصر عضو الهيئة العليا لحزب الوفد لتكريم مائة شخصية من المسنين والمسنات ممن كان لهن دور فعال فى تربية ونشأة أبنائهم.

حضر الاحتفال القيادى الوفد الدكتور عبدالله الشنوانى عميد كلية الصيدلة بجامعة الزقازيق، ومحمد زكى رئيس لجنة شباب الوفد بالشرقية، وعمرو رسلان سكرتير الهيئة الوفدية، ومحمد العدوى والسيد العزازى عضوا اللجنة العامة، وعدد كبير من أعضاء الحزب والمسنين والمسنات وأسرهم من أبناء محافظة الشرقية ولفيف من الإعلاميين.
قدم الحفل محمد زكى، رئيس لجنة شباب الوفد، وبدأ الحفل بالسلام الجمهورى ثم قراءة آيات من القرآن الكريم والوقوف دقيقة حداداً على شهداء الداخلية والقوات المسلحة التى كان آخرهم الشهيد النقيب إبراهيم صفا معاون مباحث مركز شرطة صان الحجر بالشرقية.
تحدثت دعاء عبدالمنعم قائلة: بالاصالة عن نفسى وبالنيابة عن زميلاتى عضوات لجنة المرأة «أرحب بضيوف الوفد فى بيت الأمة فى يوم رد الجميل يوم الوفاء والتكريم وأهلاً وسهلاً بكم، كما يشرفنى أنا أنقل لحضراتكم تحيات الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد الذى اعتذر فى اللحظات الأخيرة لانشغاله بأعمال لجنة الخمسين لكتابة الدستور، وأنقل شكرى لكل القائمين على هذا المشروع وأتمنى أن ينال العمل المتواضع إعجابكم فهو يتضمن فقرات فنية وقصائد شعرية بخلاف تكريمكم الذى هو الأساس. وقالت: إن حزب الوفد قيادة وأعضاء يتشرفون بحضور هذا العدد الكبير من المسنين بين جدران حزبهم

الذين بذلوا الجهد وتحملوا العناء والمشقة دون كلل أو ملل لخلق أجيال جديدة واعدة وقادرة على تحمل المسئولية الوطنية والعبور بالوطن إلى بر الأمان.وأضافت أن هذه الفاعليات والأعمال تترجم سياسة واستراتيجية الحزب فى التواصل مع المواطنين خلال الأيام القادمة، ووجهت الشكر لجميع القائمات على هذا الحفل الكبير وعلى رأسهم: أمل البحطيطى، ومنى محمد، سمر حميدو، وريهام صبحى، وعبير عادل.
وقال الدكتور حاتم الأعصر عضو الهيئة العليا فى كلمته: «أهلا بكم فى بيت الأمة بيت حزب الوفد وباسم الوفد والهيئة العليا أرحب بسيادتكم فى بيتكم بيت الأمة.. فأنتم فى القلب نعتز بكم ونفتخر بما قدمتموه من خلال مسيرة حياتكم بكل ألوانها من مسرات وصعوبات لذلك نحتفل بكم هنا فى حزب الوفد فهو دائما مع كل فئات المجتمع لا ينسى صغيراً أو كبيراً رجلاً أو امرأة دائما فى قلب الوطن ومعه ونحن نعلم أن مع كل شخص منكم قصة كفاح مليئة بالإنجازات والتضحيات وهذه هى سنة الحياة لأن دوركم منقوش فى سجل حياة كل مواطن وإن شاء المولى عز وجل لاحقا ومرحبا بكم بيننا.
وأضاف الأعصر أن حزب الوفد لن ينسى دوركم العظيم وهو فى خدمتكم..نستمع لكم لتصل أصواتكم إلى جميع المسئولين فى أى شكوى أو مظلمة.
وأعرب الدكتور عبدالله الشنوانى عن سعادته بوجوده وسط هذا العدد الكبير
من السادة والسيدات أصحاب الفضل لدورهم العظيم فى تربيه أبنائهم تربية صالحة رغم قسوة الحياة والظروف الاقتصادية الصعبة مرحباً بالمسنين والمسنات المتواجدين فى احتفالية حزب الوفد، مقدماً الشكر للمحاسبة دعاء عبدالمنعم لإشرافها الجيد على هذا العمل العظيم داعيا الله عز وجل قائلاً «اللهم ارحم أمهاتنا «لأنها أمهات تعبت وربت وأعطت دون انتظار رد الجميل لذلك فنحن نرد لها الجميل فى يوم رد الجميل، فالجيل الماضى من الأمهات أفضل كثيراً من الأجيال الحاضرة من حيث الإمكانيات القليلة وعدم توفر الإمكانيات العلمية لهم.
وأكد محمد زكى عبدالعزيز، رئيس شباب الوفد بالشرقية، أن اللجنة العامة لحزب الوفد بالشرقية لن تتوانى يوماً عن خدمة أبائنا وأمهاتنا من المسنين والمسنات فهم فى العين والقلب والحزب مفتوح لهم دائما ومستعد لتلقى شكاواهم وطلباتهم فى أى وقت مؤكدا أن بيت الأمة للجميع ورحب بالسادة الحضور مع وعد بتكرير التكريم لفئات عديدة أخرى. وأوضح ذكى ان التكريم ليس مرتبطاً بمقابل لخدمة حزب الوفد أو لهدف سياسى وإنما هو خالص لوجه الله تعالى ولا نريد منكم جزاءً ولا شكوراً وإنما هذا العمل يأتى ضمن سلسلة فاعليات تتناول الفئات المهمشة فى المجتمع ومنها الأيتام والمعاقون وأطفال الشوارع وغيرهم من الذين لا يجدون عناية من الدولة والأجهزة التنفيذية، مشيراً إلى أن هذه الفاعلية تترجم سياسة الحزب واستراتيجياته خلال الأيام القادمة.
وأعربت هدى عوض، مديرة نادى المسنين بالزقازيق، عن سعادتها البالغة لوجودها فى حزب الوفد العريق صاحب التاريخ الوطنى الطويل ووجهت شكرها لقيادات حزب الوفد بصفة عامة وللجنة المرأة بصفة خاصة، متمثلة فى المحاسبة دعاء عبدالمنعم على التعاون المستمر والتواصل مع المسنين بالشرقية وهى الفئة التى لا تحظى بعناية واهتمام من المسئولين بالدولة.
وفى نهاية الحفل قام كل من الدكتور حاتم الأعصر والدكتور عبدالله الشنوانى والمحاسبة دعاء عبدالمنعم ومحمد زكى عبدالعزيز بتوزيع الجوائز والهدايا وشهادات التكريم على أكثر من 100 شخصية من المسنين والمسنات واختتم الحفل بالسلام الجمهورى.