رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ضرب وسحل المتظاهرين أمام نيابة الزقازيق خلال التحقيق مع شباب الوفد والمعارضة المدنية

الوفد يخوض معركة الحرية فى مواجهة الاستبداد

حزب الوفد

السبت, 04 مايو 2013 13:56
الوفد يخوض معركة الحرية فى مواجهة الاستبدادأحمد تهامي
الشرقية - محمد عبدالعزيز ومحمود الشاذلي:

تظاهر عدد من شباب الأحزاب السياسية والقوي الثورية بمحافظة الشرقية أمام نيابه قسم ثان الزقازيق للمطالبة بالإفراج عن 14 متظاهراً تم القبض عليهم مساء الجمعة الماضية في أحداث المظاهرات السلمية التي شهدتها مدينة الزقازيق للتنديد بسياسات الإخوان المسلمين ومشروع أخونة الدولة وهدم القضاء وعدم الاستجابة لمطالب الشعب المصري.

ردد الشباب عدداً من الهتافات المناهضة لحكم الإخوان المسلمين ولوزارة الداخلية بسبب أساليب القمع والعنف التي تستخدمها مع المتظاهرون.
كان من أبرز الهتافات: «الحرية للمعتلقين» و«يا أدي الخزي ويا دي العار مرسي بيحبس في الثوار»، و«باطل باطل.. طلعت عبد الله باطل» و«ارحل.. ارحل»، و«يا نيابة يا مصرية اوعي تكوني إخوانجية».
وعقب انتهاء التحقيقات مع المحتجزين وأثناء ترحيلهم بسيارات الترحيلات إلي قسم ثان الزقازيق تجمهر عدد كبير من شباب الأحزاب والقوي الثورية أمام سيارات الترحيلات لمنع ترحيل زملائهم، مما دفع قوات الشرطة للاعتداء عليهم بالضرب بالعصا لتفريقهم من أمام سيارات الترحيلات والاعتداء علي بعض الفتيات والسيدات المتواجدات أمام مقر النيابة بالضرب مما دفع عدداً كبيراً منهن لتحرير محاضر بالواقعة بقسم أول الزقازيق ومنهن: «هاجر محمود» طالبة بالصف الأول الثانوي، و«رضا الخشاب» و«آية»، الأمر الذي دفع شباب الأحزاب والقوي الثورية بالتدخل لحماية الفتيات والسيدات من الاعتداء عليهن، مما زاد من حدة الموقف وقيام قوات الأمن

بضرب وسحل عدد من المتجمهرين أمام النيابة منهم «المحامي خيري البنا».
كانت قوات الأمن قد ألقت مساء الجمعة الماضي القبض علي 14 شخصاً من  المتظاهرين في الأحداث التي شهدتها محافظة الشرقية وهم: «أحمد محمد تهامي» 25 عاماً عضو لجنة شباب الوفد بالشرقية، و«محمد علي الدين عطية» 19 عاماً طالب بالصف الثالث الثانوي، و«محمد فكري محمد المتولي» 15 عاماً طالب بالاعدادي مقيم بكفر الحمام, و«عطية سيد عبدالفتاح» 17 عاماً طالب ثانوي ومقيم بالقنايات، و«أحمد محمد عادل» 18 عاماً طالب ثانوي ومقيم بفلل الجامعة، و«أحمد خالد أحمد» 18 عاماً طالب بمعهد تكنولوجيا العاشر ومقيم بالعاشر، و«عمر سعيد علي عبدالمقصود» 12 عاماً طالب إعدادي، بالإضافة إلي «فاروق حسن فاروق» 21 عاماً طالب بمعهد الكفاية مقيم بحسن صالح و«خالد أحمد الجزار» 17 عاماً طالب ثانوي ومقيم بمساكن الزراعة، و«محمود وحيد خميس» 17 عاماً طالب اعدادي مقيم يوسف بيك، و«محمود محمد محمود» 26 عاماً مهندس كمبيوتر مقيم ثاني الزقازيق، و«أكمل محمد أحمد» مهندس كمبيوتر مقيم القنايات، و«محمد إبراهيم عبدالله» 17 عاماً طالب ثانوي، و«محمد حامي محمد
أحمد» 20 عاماً طالب ومقيم ثاني الزقازيق.. وقد قررت النيابة إخلاء سبيل أحمد تهامي وزملائه.
كانت قوات الأمن بمديرية أمن الشرقية قد قامت بسحل المحامي الوفدي أحمد علي عامر، أثناء اعتدائها علي المتظاهرين أمام مبني المديرية أثناء توجهه مع عدد من المحامين للدفاع عن 14 شاباً المقبوض عليهم من شباب الأحزاب والقوي الثورية في أحداث الجمعة الماضي.
قام عدد من جنود الأمن المركزي بالهجوم علي «أحمد عامر» واعتدوا عليه بالضرب المبرح باستخدام العصا وأحدثوا به إصابات في كتفيه ووجهه ومناطق متفرقه بالجسم، كما اعتدوا عليه بالسب والقذف أثناء السحل، وتم نقله للمستشفي لتلقيه العلاج وعمل تقرير طبي بالواقعة.. كان النائب الوفدي السابق هاني دري أباظة قد زار المحتجزين وأعلن تضامنه معهم.
من جانبه قام «أحمد عامر» المحامي الوفدي المسحول بتحرير المحضر رقم 5229 جنح قسم شرطة أول الزقازيق لسنة 2013 ضد وزير الداخلية ومدير أمن الشرقية وقائد قوات الأمن المركزي، بسبب تعرضه مع العشرات من المتظاهرين للضرب والسحل علي يد العشرات من جنود الأمن المركزي بطريقة العنف وبأسلوب القمع ضدهم، التي نتج عنها إصابة عشرات المتظاهرين أثناء تظاهرهم السلمي أمام مديرية أمن الشرقية، للمطالبة بالإفراج عن زملائهم المعتقلين.
أكد محمد زكي، رئيس لجنة شباب الوفد بالشرقية، أن اللجنة العامة للوفد بالشرقية أعلنت تضامنها الكامل مع المحامي الوفدي أحمد علي عامر «المسحول» من قوات الأمن والوقوف بجانبه هو والعشرات من شباب الأحزاب والقوي الثورية المسحولة.
وأشار «زكي» إلي أن حزب الوفد لن يتهاون في الواقعة ولن يتركها تمر دون محاسبه كل من قام بإصدار الأوامر للجنود بالتعدي علي المتظاهرين السلميين بالضرب والسحل والسب والقذف.