رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مرشح الوفد لـ«الشيوخ» فى بورسعيد:

أحمد عزام : هدفى استعادة بورسعيد قوتها الاقتصادية وأقف مع أصحاب البطاقات الاستيرادية

حزب الوفد

السبت, 01 أغسطس 2020 20:00
أحمد عزام : هدفى استعادة بورسعيد قوتها الاقتصادية وأقف مع أصحاب البطاقات الاستيراديةأحمد عزام
حوار - عبدالرحمن بصلة:

توفير فرص عمل حقيقية للشباب فى شركات الغاز والبترول

 

الانتخابات فى محافظة بورسعيد لها طعم ومذاق خاص، فعندما يشارك حزب الوفد فى أية انتخابات دستورية يحظى مرشحه دائما بتأييد كبير من الشارع البورسعيدى نظراً لأن محافظة بورسعيد ترتبط ارتباطا وثيقا بالوفد، كما أن «بيت الأمة» يرتبط ارتباطاً أقوى بالمجتمع البورسعيدى، فكل قضايا بورسعيد لم يغفلها حزب الوفد يوما، ولم تترك جريدة «الوفد» مشكلات ومطالب المدينة الحرة إلا فتحت لها الجريدة صفحاتها، ولم تبخل نواب الوفد عن بورسعيد يوماً عن هموم بورسعيد وأهلها، وفى انتخابات مجلس الشيوخ هذه الدورة يخوض أحمد عزام الانتخابات على المقعد الفردى وينافس 7 مرشحين آخرين، وتشهد الانتخابات منافسة قوية بين عدد من المرشحين، ولا تخلو أية توقعات بالنتائج إلا وكان مرشح الوفد فيها لأنه يمتلك رصيدا كبيرا فى الشارع البورسعيدى بعدما تبنى عددا من القضايا التى تعرض لها فئات مختلفة داخل المجتمع، ومرشح الوفد حصل على رمز «النخلة» الرمز التقليدى لحزب الوفد واحتل المركز الرابع بين المرشحين الثمانية، وحتى نعرف ما يدور فى رأسه من أفكار وقضايا وآمال كان هذا الحوار:

< لماذا فكرت فى الترشح لانتخابات مجلس الشيوخ؟

<< بداية.. أتوجه بالشكر لحزب الوفد وعلى رأسه المستشار بهاء الدين أبوشقة رئيس الحزب على الثقة الكبيرة فى اختيارى مرشحاً للحزب فى مدينة بورسعيد، وأدعو الله أن أكون عن حسن ظن الجميع بى، وقد تقدمت لانتخابات الشيوخ إيمانا منى بدور المجلس الهام فى التشريع وسن القوانين فى هذه الفترة التى تمر بها البلاد وهى تواجه تحديات كبرى فى المنطقة وهذا يتطلب أن نكون صفا واحدا خلف القيادة السياسية للدولة وبناء مجلس تشريعى ونيابى قوى، وكلى ثقة فى المواطن البورسعيدى الذى يعرف ماله وما عليه، وبحكم عملى فى المحاماة كان لى دور فى الدفاع عن المواطنين من أهل بلدى فى القضايا المختلفة، ولكن عندما صدر قرار شفهى من القيادة التنفيذية بالمحافظة ضد أكثر من 8 آلاف صاحب بطاقة استيرادية تعرضوا للظلم بدون أسباب معلنة وبدون قرار مكتوب ومخالف لما صدر بالقانون 12 لسنة 77 الخاص بالمنطقة الحرة، قررت تبنى هذه القضية ووجدت تحديا من القيادة التنفيذية وكأن الخلاف شخصى، وأعلم بحكم عملى فى القانون بأن الأمر أصبح يحتاج لدعم نيابى وتشريعى وفى حالة فوزى بالمقعد سيعطينا القوة فى التصدى بقوة القانون والدستور لكل ما يمس حال المواطن من خلال القنوات الشرعية والرسمية، وأقسم بالله العظيم أننى ترشحت لانتخابات الشيوخ من أجل أن أمتلك سلاحًا بجانب سلاح القانون لأدافع به عن أهل بلدى وأكون للمظلومين عونًا ونصيرًا وهذه هى المبادئ التى يسير عليها حزب الوفد فى تحمل المسئولية تجاه المواطنين والدفاع عن حقوقهم.

< وهل يقتصر دورك على موضوع البطاقات الاستيرادية فقط؟

<< علاقتى بمشاكل أهالى بورسعيد لن تقف عند انتخابات الشيوخ فقد حصلت على براءة الآلاف من المواطنين وأنقذت أهل بلدى من السجن قبل أن يكون هناك مجلس شيوخ ومستمر فى الدفاع عنهم حتى وإن لم يحالفنى الفوز، والمواقف المخلصة لا يجب أن يرتبط موعدها بمعارك انتخابية وليس من الشرف التجارة بقضية الغلابة للفوز بجولة انتخابية، ومعركتى داخل أروقة المحاكم حتى أسترد حقوق شعب بورسعيد ولن تكون مؤقتة ولن يحكمها موعد الانتخابات كما يفعل البعض، وإذا وفقنى الله فلن أترك ملفًا من مشكلات بورسعيد حتى ينتهى لصالح المواطنين وإذا لم يوفقنى الله فليس أمامى إلا القضاء المصرى لاستكمال مشوارى فى المطالبة بالعدل، وأثق فى الدولة المصرية وقيادتها السياسية متمثلة فى الرئيس عبدالفتاح السيسى وأؤمن بأن الله دائمًا يقف بجانب الحق وأن هذا البلد سينعم أهله بحياة كريمة وسيزول الباطل وأعوانه ويبقى الحق ورجاله.

 < ما أزمة بورسعيد الحقيقية؟

<< بورسعيد تحتاج أيضاً فى هذه المرحلة لمن يدافع عنها ويعيد لها حقوقها المسلوبة فى ظل أزمات اقتصادية كبرى، ونشعر جميعا بما تعانيه أسواق المدينة التى كانت تعج بالنشاط التجارى الكبير وتحول الأسواق لركود كبير فى حركة البيع

والشراء أدى لانتشار البطالة وإشهار بعض التجار إفلاسهم، ولذلك لا بد أن تستعيد هذه المدينة قوتها الاقتصادية الكبيرة، ونحن قادرون – بإذن الله – أن نعيد لها هذه الحقوق لأننا لم نتخل يوما عن كافة قضايا أبناء المدينة ووقفنا معهم ضد قرارات صدرت عرضت حياتهم الاجتماعية والاقتصادية للتدهور، وسنظل دائما مع المواطن البورسعيدى الشريف الذى يبحث عن «لقمة» عيش بطرق شرعية وشريفة، ولدينا ملفات كاملة عن كل قضايا المدينة الحرة فى كافة المجالات وسنفتحها تباعا خلال الفترة القادمة.

 < هل هناك مشاكل أخرى فى بورسعيد غير البطالة؟

<< ألتقى مع الشباب دائماً وأنا واحد منهم واعلم مشاكلهم جيدا، وأعلم ان أكثر ما يشغلهم هو زيادة أعداد البطالة بين الشباب خاصة الذين كانوا يعملون بالتجارة وكانت مصدرا مهما للدخل واليوم تستقبل المقاهى آلاف العاطلين من شباب بورسعيد حيث لا توجد فرص عمل لهم إلا فى مصانع الاستثمار التى تجهد الشباب بقوانين لا توفر لهم الحقوق لدى أصحاب المصانع فى الوقت الذى يعمل بشركات الغاز والبترول شباب من غير أبناء المدينة، ولذلك لا بد ان يكون لهؤلاء الشباب نصيب من فرص العمل فى هذه الشركات التى توفر فرص العمل للغرباء، والشباب يبحث عن نائب منهم يقف بجانبهم، كما يعانى مجموعات كبيرة من شباب المدينة من تأخر استلام وحداتهم السكنية فى المشروعات الاسكانية الذين تقدموا لها منذ 8 سنوات، ويقطنون فى وحدات سكنية مفروشة أو من الباطن لدى أهاليهم، وما زال البعض الآخر لم يعرف مصيره فى مشروعى الإسكان الاجتماعى والتعاونى أو مشروع إسكان الشباب.

< كيف ترى بورسعيد الجديدة؟

<< بورسعيد مدينة جميلة لها عدة مقومات ومميزات تنفرد بها عن كل محافظات مصر، ولذلك تطبق الدولة كل المنظومات الجديدة بها، لأنها محافظة ذات مدينة واحدة ولا توجد بها قرى بمعناها الدارج، حتى قرى الديبة والجرابعة والمناصرة غرب المدينة وبحر البقر والكاب وأم خلف جنوب المدينة وهى قرى بسيطة وصغيرة ومشاكلها ليست بالكبيرة كما هو الحال فى قرى مصر، ومن السهل حل كافة مشاكلها بسهولة فهى عبارة عن خدمات ومرافق فقط وتقنين أوضاع فقط.. بورسعيد تمتلك الموقع المتميز فهى آخر نقطة بقارة أفريقيا وأول نقطة بقارة آسيا وتحتل موقعا فريدا آن الأوان أن يستغل الاستغلال الأمثل، بورسعيد لها خبرات فى المجال التجارى أيام سنوات المدينة الحرة وفترة ازدهارها وعلى أهلها أن يستفيدوا من هذه الخبرات، بورسعيد بها ميناءان أحدهما شرقى والآخر غربى، بورسعيد الجديدة فى الشرق حيث المستقبل الحقيقى لها، بورسعيد يجب أن توضع على الخريطة السياحية للدولة ولها هذه المقومات، بورسعيد بدأت تحتل مركزا مرموقا فى الزراعة، بورسعيد بها مجموعات صناعية ضخمة وتسير فيها بخطى ثابتة نحو الصناعة.

< وماذا عن المشروعات القومية على أرض المدينة الباسلة؟

<< الرئيس عبدالفتاح السيسى وحكومة الدكتور مصطفى مدبولى تولى بورسعيد اهتماماً كبيراً، ففيها طُبقت أول منظومة للتأمين الصحى وتسير بخطى متميزة فى هذا المجال، وطبقت فيها منظومة التحول الرقمى، ومنطقة شرق بورسعيد والمنطقة الاقتصادية ستنطلق قريبا بمشروعات ضخمة وعملاقة وباستثمارات كبيرة، وأنشات الدولة أنفاق 3 يوليو لتسهيل حركة العبور بين الشرق والغرب وستكون مدينة سلام مصر فى الشرق هى الأمل نحو إنشاء مجتمع عمرانى جديد، والدولة أنشأت أيضا محور 30 يونيو لتقريب المسافة بين بورسعيد والمحافظات المجاورة وبشكل آمن، وأيضاً إنشاء مناطق صناعية وسياحية ستظهر على الساحة قريباً.

< لماذا يسعى البعض للنيل منك ومن حملتك الانتخابية؟

<< بداية قد ترشحت من أجل المواطن البورسعيدى، ولن توقفنى محاولات النيل منى ومن حملتى الانتخابية، وأطالب جموع شعب بورسعيد بالوقوف بجانب من يستطيع الدفاع عن حقوقهم، وترشحت من أجل أهل بلدى الذين عشت معهم لحظات الانكسار وهم مهددون بالسجن فى قضايا ظالمة وعشت معهم لحظات الانتصار ونستكمل سويًا معركة المطالبة بحقوقهم فى البطاقات الاستيرادية وواثق بأنهم لن يتخلوا عنى ولن أتخلى عنهم.

< ماذا تقول لأهالى بورسعيد؟

 << أعاهد الله وأهل بلدى أن أظل مدافعا عنهم داخل أو خارج البرلمان المصرى لأننى لم اتخاذل يوما فى الدفاع عن بلدى وقضاياها ومواطنيها، وكلى أمل أن أنال ثقتهم لأواصل مسيرة الدفاع عن تراب هذه المدينة التى تمثل الوطنية والصمود وأيضا تعقد عليها الآمال لتقود حركة التنمية الشاملة فى مصر، وخوض التجربة الانتخابية ممثلا لحزب الوفد هو تكليف أدعو الله أن يوفقنى إليه، ومجلس الشيوخ هو القناة الرسمية لإقرار القوانين وعملى يرسخ لى هذه التجربة بما أمتلكه من خبرات فى هذا المجال، واقول لأهل بلدى: صوتكم أمانة لا تتخاذل أن تقولها.. انزل وشارك وأعط صوتك لمن تراه هو الأجدر فى الدفاع عنك، ومن هو فى استطاعته الدفاع عنك وتجده دائما بجوارك، وحقق التوازن بين المرشحين، فلا تعط صوتك لحزب واحد فقط لأنك لن تجد تغييراً وسوف تجد نفس السياسة ونفس التفكير والتوجيه، لا بد من التنوع فى الأفكار والرؤى حتى تتوازن الأمور، ويكون ندا لمسئول قد يصدر قراراً فى غير صالحك، وأتمنى ان تكون منافسة شريفة بعيدة عن التوجيه التنفيذى الذى لن يأتى من ورائه خير لبورسعيد، ولا بد أن تجد من يتصدى لإعادة الروح للشوارع التجارية وان تعود بورسعيد مجددا المدينة التى لا تنام باستقبال زوارها من المحافظات الأخرى ولتظل أبوابها مفتوحة أمام الجميع، وصوتك فى الصندوق سيحقق لك كل ما تريده طالما أحسنت الاختيار.

< ما ملامح برنامجك الانتخابى؟

<< أنا ملتزم ببرنامج حزب الوفد الذى يتضمن قضايا التعليم والبحث العلمى والرعاية الصحية والعدالة الاجتماعية والإسكان والمواطنة والسلام الاجتماعى والخدمات والمرافق العامة والاقتصاد ودعم الاستثمار والصناعة وقطاعات الثروة السمكية والزراعة والبيئة وقضايا الشباب والمرأة وأهمها البطالة وحقوق أصحاب المعاشات والفئات المعدمة، والوفد يولى اهتماماً خاصاً بقضايا الشباب والمرأة ولذلك لهم فى برنامجنا الكثير، والوفد قدم لهم العديد من الفاعليات خلال الفترة الماضية ولا يبخل المستشار بهاء أبوشقة وقيادات الوفد بكل الدعم للشباب والمرأة لأنهما عنصرا الأمة، أما على المستوى المحلى فهو الاستفادة القصوى من موقع بورسعيد الفريد الذى يتوسط 3 قارات بإقامة مشروعات كبرى تضع بورسعيد على الخريطة السياحية والعالمية، وإعادة التفكير فى قانون المنطقة الحرة وتعديلاته ورسم الوارد والمنافذ الجمركية بما يتناسب مع المستجدات لإعادة الحياة لأسواق ومتاجر المدينة، و ضمان تشغيل أبناء المدينة فى المشروعات الصناعية وتحقيق أكبر فائدة للشباب العاطل، وإنشاء مطار دولى بمنطقة شرق بورسعيد بعد إنشاء الأنفاق عبر الطريق الدولى لخدمة رجال الأعمال والمستثمرين وأبناء محافظات بورسعيد ودمياط شرق الدلتا مع الاستفادة بمساحة المطار الحالى لإقامة مشروعات تنموية تخدم أبناء بورسعيد، والاستفادة من شاطئ بورسعيد بالصورة التى تجذب الزوار من خارج المدينة مع إنشاء مجموعة من المنشآت السياحية الجاذبة، ومحاربة الفساد فى الجهاز التنفيذى وكشف المخالفات داخل الجهاز الإدارى بديوان عام المحافظة والأحياء والمديريات وتقديم المخالفين لجهات التحقيق، وقضايا الشباب وأهمها توفير فرص عمل حقيقية فى مشروعات عملاقة تقيمها الدولة تكون الأولوية فيها لأبناء بورسعيد وتأهيلهم وتدريبهم قبل البدء فى هذه المشروعات، وضرورة أن تأخذ المرأة حقوقها كاملة وتمكينها من تولى المناصب القيادية باعتبارها الشريك الأساسى فى المجتمع وتوفير الرعاية الصحية والاجتماعية والتعليمية للطفل رجل المستقبل، وقضايا التسكين بما فيها من فساد وسوء توزيع أهدر فرص أبناء المدينة فى الحصول على وحدة سكنية آدمية ودفع العمل بالمشروعات المتأخرة وإنشاء مناطق إسكانية جديدة، وتدعيم الخدمات الصحية بإنشاء وحدات متخصصة فى المخ والأعصاب وأمراض الكلى والأمراض السرطانية، والاهتمام بقطاع المصايد والثروة السمكية والاستفادة من المسطحات المائية حول بورسعيد وإعطاء الأولوية للصيادين فى المشروعات الجديدة شرق بورسعيد، وزيادة ميزانية بورفؤاد باعتبارها مجلس مدينة حتى يتسنى دفع العمل فى مجالات المرافق والخدمات بكافة أنواعها «كهرباء – صرف صحى – طرق – وغيرها».

< أخيراً.. لماذا تختار مرشحاً حزبياً؟

<< لأن لديه كتلة برلمانية تستطيع أن تدافع عن قضايا ومشاكل المواطنين وتوجيه الرأى العام.

< ولماذا تختار مرشح الوفد؟

<< لأن لديه الخبرة والدراية الكاملة بمتطلبات مدينته ولأن حزب الوفد هو أعرق وأقدم حزب سياسى ولديه الكوادر والإمكانيات التى يسخرها لخدمة نوابه فى البرلمان.

 

السيرة الذاتية

< أحمد على عزام المحامى بالنقض.

< نائب رئيس اللجنة التشريعية والدستورية بحزب الوفد.

< نائب رئيس اللجنة العامة لحزب الوفد بمحافظة بورسعيد.

< دبلومة التحكيم الدولى من كلية الحقوق جامعة عين شمس

< أمين صندوق اتحاد عمال بورسعيد.

< المستشار القانونى لنادى الصيد المصرى فرع بورسعيد.

< المستشار القانونى لحملة المشير عبد الفتاح السيسى عام 2014 بمحافظات (بورسعيد/الإسماعيلية /السويس).

< منسق محافظة بورسعيد فى ائتلاف حب الوطن.