رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خلال الحفل الختامى للدورة التدريبية لاتحاد عمال الوفد

أبوشقة: يدعو لاستمرار روح ثورة 30 يونية.. وضرورة تلاحم الشعب لبناء دولة حديثة

حزب الوفد

الأحد, 23 فبراير 2020 20:03
أبوشقة: يدعو لاستمرار روح ثورة 30 يونية.. وضرورة تلاحم الشعب لبناء دولة حديثة
كتب ـ نرمين عشرة ومحمود عبد المنعم ومحمد عيد:

 اختتم اتحاد عمال حزب الوفد، برئاسة سعيد فهمي الجوجري، أمس السبت الدورة التدريبية التوعوية، التي نظمها على مدار يومين بمقر الحزب الرئيسي لعمال الحزب باللجان العامة بالمحافظات، تحت رعاية وبحضور المستشار بهاء الدين أبوشقة، رئيس حزب الوفد، وبإشراف البرلماني فؤاد بدراوي، سكرتير عام الحزب، والدكتور ياسر الهضيبي، نائب رئيس الحزب.

ودعا المستشار بهاء الدين أبو شقة، رئيس حزب الوفد، إلى ضرورة استمرار روح ثورة ٣٠ يونيو التي التحم فيها الشعب بكل طوائفه وفئاته ليقفوا على قلب رجل واحد، مؤكدًا أنه لا بد من تماسك العامل والفلاح والشباب والمرأة حتى نتمكن من بناء دولة ديمقراطية عصرية حديثة تليق بالشعب المصري.

وأشار أبو شقة خلال كلمته إلى أن الإرادة الشعبية وانحياز القوات المسلحة لها هي الصخرة التي تحطمت عليها المؤامرات التي كانت تستهدف إسقاط مصر في نفس المستنقع التي سقطت فيه سوريا وليبيا.

ونوه أبو شقة بأن حزب الوفد يضم اتحاد العمال واتحاد المرأة ولجان نوعية ليس لها أي نظير في أي حزب آخر، لأن الوفد بتاريخه وحنكته السياسية على دراية كاملة بكل مقومات الحزب السياسي، وعلى إلمام بكل ما يتعلق بالأحزاب السياسية على مستوى العالم.

وشدد أبو شقة على أن الوفد كحزب قوي هو حماية للدولة المصرية وهو عمود الخيمة في الدولة المصرية وبدونه لن تكون هناك ديمقراطية حقيقية ولا يكون هناك إصلاح سياسي، قائلا: «بالوفديين نكون أمام حزب قوي».

ولفت أبو شقة إلى أن حزب الوفد صاحب الثوابت والقيم والمبادئ الذي كان وما زال وسيظل متمسكًا بها، موضحًا أن الفترة المقبلة لا

بد أن تكون فترة تماسك لتغليب المصالح العليا وتجنب الفرقة وعدم الخضوع لمروجي الشائعات ومريدي الفتنة.

وأوضح أبو شقة، أن ما حدث في مصر بإقامة ثورتي ٢٥ يناير و٣٠ يونيو هو ما حدث أثناء الحملة الفرنسية لإجبار نابليون على الرحيل عن مصر؛ لأن الشعب المصري له خبرة تفوق أي شعب آخر فخبرته تصل إلى ٧ آلاف عام، قائلا: «رأينا أحمس وهو يتصدى للهكسوس».

ووجه أبو شقة للوفديين، قائلا: «بإرادتكم سنقهر الصعاب ونبني مصر دولة عظيمة تتبوأ مكانتها الدولية بما يستحقه هذا الشعب العظيم».

وأعلن المستشار بهاء الدين أبو شقة، رئيس حزب الوفد، إجراء قرعة للمكرمين المشاركين في دورة أساسيات العمل النقابي للفوز بـ١٢ جائزة مالية، بإجمالي قيمة ٧٥ ألف جنيه.

وأعلن أبو شقة أن الجوائز مقسمة على النحو التالي: ٣ جوائز قيمة كل منها ١٠ آلاف جنيه، و٩ جوائز قيمة كل منها ٥ آلاف جنيه لتسعة أفراد.

 

تكريم «أبوشقة»

كما كرم سعيد فهمي الجوجري، رئيس اتحاد عمال حزب الوفد، وأعضاء الاتحاد المستشار بهاء الدين أبوشقة بدرع الاتحاد على ما يقدمه للوفد.

ووجه « الجوجري»، الشكر للمستشار بهاء الدين أبو شقة لدعمه للاتحاد، مشيرا إلى أن حزب الوفد شهد تطورًا كبيرا خلال الفترة الماضية بفضل القيادة الحكيمة لرئيس الوفد.

وأضاف « الجوجري»، أن الدورة التي تم تنظيمها  لمدة يومين «الجمعة والسبت» 21 و22

فبراير الجاري، بمقر الحزب الرئيسي بالدقي، حضرها ما يقرب من 40 متدربًا من مختلف لجان الحزب بمحافظات الجمهورية، وكذلك لـ7 مُدربين تم اختيارهم بشكل علمي ويحظون بمهارات عالية في التدريب النقابي العمالي، وذلك بإشراف الدكتورة شيماء يوسف، عضو الاتحاد، سكرتير الهيئة العليا بحزب الوفد.

وأشار الجوجري إلى أن ختام البرنامج التدريبي، شهد حفلًا كبيرًا لتسليم المتدربين شهادة إتمام الدورة بنجاح، بحضور المستشار بهاء الدين أبو شقة، رئيس الوفد، وأعضاء المكتب التنفيذي وأعضاء الهيئة العليا للحزب.

وقالت الدكتورة شيماء يوسف، عضو الاتحاد، إن هذه هي الدورة الأولي لسلسلة دورات تدريبية سوف يقوم بها الاتحاد خلال الفترة القادمة، مشيرة إلى أن الهدف منها هو رفع كفاءة وتدريب  النقابيين والمهتمين بالعمل النقابي وفقًا لأحدث الطرق التدريبية القائمة علي التفاعل وورش العمل والمشاركة الفعالة وتبادل الخبرات.

وأضافت «شحاتة» أن الفترة المقبلة سيكون هناك العديد من الأنشطة والفعاليات والتدريبات التي سوف ينظمها اتحاد عمال الوفد في مختلف المحافظات وليس القاهرة فقط.

وفي ختام الحفل كرّم المستشار بهاء الدين أبو شقة، رئيس حزب الوفد، المشاركين في دورة أساسيات العمل النقابي، المقامة تحت رعايته، وإشراف سعيد الجوجري، رئيس اتحاد العمال، وإشراف شيماء يوسف شحاتة سكرتير الهيئة العليا لحزب الوفد.

والمكرمون في الدورة هم: المكرمون في الدورة هم : عبد الله الجابري، وعلي مجاهد، وجمال محمد، ودعاء رجب، وأشرف محمد، ومحمد إبراهيم، وخالد إبراهيم، وفايز البنا، ومحمد إسماعيل، ومحمد المنهراوي، وعرفات ماهر، وجمال محمود، ومحمد بدرة، وأحمد مصطفى، وإحسان محمد، وخالد محمود، ومحمد جمعة، وأحمد حسن، وأشرف عبد الحميد، ومنى محمد، وحسين بيومي، وسمير صبري، وعارف مرسي، وعبد الرحمن علي، وصالح شحاتة، وعنتر جابر، ومفيد عبد الهادى، وشاهنده أحمد، ومدحت ناجي، وسامي عيسي، وسيد رجب، ومها فرج، وكاميليا مصطفي، وأحمد عماد، ومحمد منصر، وجهاد عنتر، ومرفت رجب، وحسين بيومي، وصادق عبد السلام، ومحمد عبد الله، و وراقي سليمان، وفوزي عبد المقصود، ونجلاء سامي، وشريف خالد، وأشرف ياسين، ومحمد إسماعيل.