رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى مؤتمر جماهيرى حاشد لـ الوفد فى بولاق الدكرور

أبوشقة: الاستفتاء شهادة حق.. والتعديلات الدستورية فى مصلحة الوطن

حزب الوفد

السبت, 20 أبريل 2019 20:28
أبوشقة: الاستفتاء شهادة حق.. والتعديلات  الدستورية  فى مصلحة الوطن
كتب- محمود عبدالمنعم ومحمد عيد: تصوير- مصطفى مهدي:

الاصطفاف أمام اللجان رسالة للجميع فى الداخل والخارج

عمرو أبواليزيد: الإقبال على صناديق الاقتراع رصاصة فى صدر الإرهاب

رئيس إسكان البرلمان: الشعب يقف خلف القيادة السياسية من أجل مصر

محمد إسماعيل: ما حققه السيسى فى 5 سنوات كان يتحقق  فى 20 سنة

والدة الشهيد أحمد سعيد تدعو الشعب للمشاركة فى الاستفتاء..  وعرض فلكلورى بالاحتفال

 

نظم النائب الوفدى عمرو أبواليزيد، عضو مجلس النواب، مؤتمرًا جماهيريًا بدائرة بولاق الدكرور فى محافظة الجيزة، لدعم المشاركة الإيجابية فى التعديلات الدستورية، وحث المواطنين على ضرورة الاصطفاف أمام لجان الاقتراع للإدلاء بأصواتهم فى عملية الاستفتاء على التعديل الدستورى الجديد، لاستكمال أعمال البناء والتعمير، والحفاظ على أمن واستقرار البلاد، ومساندة مؤسسات الدولة فى إنجاز ما تبقى من مشروعات قومية لصالح الأجيال القادمة.

 

حضر المؤتمر المستشار بهاءالدين أبوشقة، رئيس حزب الوفد، ورئيس اللجنة الدستورية والتشريعية فى مجلس النواب، والدكتور ياسر الهضيبي، نائب رئيس الحزب، المتحدث الرسمى باسم الوفد، وطارق سباق، نائب رئيس الحزب، ومحمد إسماعيل وأحمد سميح، أعضاء مجلس النواب، وطارق تهامى سكرتير عام مساعد رئيس حزب الوفد، واللواء سفير نور ومحمد فؤاد وحمدى قوطة ومحمد حلمى سويلم، ومحمود سيف النصر، ونبيل عبدالله، وإبراهيم الشريف، أعضاء الهيئة العليا الوفدية، ومحمد عبداللطيف مسئول الاتصال السياسى للحزب.

وقال المستشار بهاءالدين أبوشقة، رئيس حزب الوفد، ورئيس اللجنة الدستورية والتشريعية فى مجلس النواب، إن التعديلات الدستورية أمام تساؤلات كثيرة، عن جواز التعديل أم لا، وكل دساتير العالم قابلة للتعديل ولا يوجد دستور فى العالم يُحرم أو يمنع تعديل الدستور، ونص دستور 2014 هو تعديل لدستور 2012، مؤكدًا أن لجنة الصياغة التزمت بمصلحة الوطن والمواطن .

وتحدث «أبوشقة» عن دور القوات المسلحة والجيش المصرى منذ عهد أحمس قاهر الهكسوس فى حماية الدولة من أى تعديات خارجية، أو محاولات داخلية لزعزعة الاستقرار، فضلًا عن حماية الحدود، والتخلص من الفوضى التى عمت البلاد فيما قبل 30 يونيه، وهى مشاهد لا ينساها أو ينكرها أحد، قائلًا: «إن مصر أول من حاربت الإرهاب نيابة عن العالم، ومن هنا كان لزامًا التحية لأرواح الشهداء من الجيش والشرطة وأبناء مصر، الذى ضحوا لتأمين الوطن.

وأكد أن مصر فى فترة وجيزة استطاعت أن تحقق الاستقرار الاقتصادي، وسار دور المرأة المصرية فى دعم الدولة المصرية، بخطى ثابتة ليحقق الوطن

ما يصبو إليه المصريون، ومن ثم كان العصر الذهبى للمرأة.

ولفت إلى أن الدولة بتكاتف أبنائها استطاعت التصدى لحروب الجيل الرابع التى تسقط الدول، وذلك بتصميم المصريين وإصرارهم على بناء دولة وطنية حديثة.

وأضاف، أن من بين التعديلات الدستورية استحقاق استقلال القضاء وحفظ هيبته، موضحًا أن مواد الدستور يجب أن تسير فى مواءمة مع الاستقرار والتقدم، وليس كما يردد البعض أن التعديل بدعة، بل عرف قائم فى الدول الكبرى، ليكون أمام التطور القائم.

وأوضح دور حزب الوفد والآليات التى اتبعتها مؤسسات الحزب داخل بيت الأمة لإجراء التعديلات، بداية من العرض على الهيئة البرلمانية والهيئة العليا والمكتب التنفيذى ومكاتب ولجان الحزب فى المحافظات، للوصول إلى رأى الأغلبية ليكون إلزاميًا للجميع، ومن ثم كانت الموافقة على التعديلات الدستورية، ثم كانت الدعوة للمصريين للاصطفاف أمام اللجان فى الدستور، للتصدى لأية تحديات خارجية، حتى تكون رسالة للعالم وللجميع فى الداخل والخارج، أن فى مصر وطنيين مخلصين محبين لوطنهم، فهو واجب ونوع من أنواع الشهادة التى يجب ألا تكتم، حتى تحيا مصر.

وقال النائب عمرو أبواليزيد، عضو مجلس النواب، إن بولاق الدكرور أعلى المناطق السكانية من حيث التعداد السكاني، ونكره أى مصطلح يصفها بالعشوائية، لأننا لا نعانى الفقر، وإنما نحن أغنياء بأمهات وشيوخ الدائرة، وستكون رسالة الدائرة للعالم أن الشعب المصرى على قلب رجل واحد، وأخص سيدات مصر اللاتى احتشدن أمام صناديق الاقتراع، وسيدات بولاق الدكرور هن رمز الوطنية الحقيقية.

وأكد «أبواليزيد» أن الدولة المصرية تحارب داخليًا وخارجيًا وقنوات الإخوان الإرهابية، تريد هدم الدولة، والمشاركة فى الاستفتاء دعم كامل لمصر لاستمرار والبقاء فى عمليات البناء والتعمير، وردع أى محاولات خطيرة تهدد أمن وأمان المواطن والدولة المصرية.

وأشار إلى أن اتحاد القوى السياسية فى مصر جاء إيمانًا أن الخطر لا يفرق بين وفدى وغير وفدي، أو مسلم ومسيحي، أو رجل وامرأة، أو طفل وشيخ، وصوتنا فى الاستفتاء رصاصة فى صدر الإرهاب للقضاء عليه فى الشرق الأوسط.

وتابع: نساء بولاق الدكرور رمز الوعى السياسى وأمهات الدائرة أكثر المشاركات فى دعم الوطن ورمز نجاة الفرد فى الدنيا والآخر، فهن يربين أجيال المستقبل.

وأوضح «أبواليزيد»، أن الهدف من نهوض أى دولة هو الاستقرار الذى هو أساس الأمن والأمان، وجذب الاستثمارات الأجنبية والنهوض اقتصاديًا، ورسالتنا غدًا ستكون للعالم أن الشعب يقف خلف القيادة السياسية من أجل هذا الوطن، من أجل الأجيال القادمة أن تكون فى مكانة أفضل.

وقال علاء والي، رئيس لجنة الإسكان فى مجلس النواب، إن الحياة السياسية فى مصر بدأت ببناء الرئيس عبدالفتاح السيسى للدولة التى افتقدناها بعد 2011، وحمى مصر مما وصلت إليه الدول المجاورة فى ليبيا واليمن وغيرهما من الدول العربية.

وأضاف «والي»، كلنا كمصريين يجب أن نفضل فى تكاتف دائم يداً بيد، والتعديلات الدستورية استحقاق للمواطن المصرى ليحفظ حقه، ورأى الشعب المصرى مهم جدًا، لحماية مؤسسات دولته من الحرب، رغم أى معاناة نعيشها، فالجرعة المكثفة تؤكد مدى الوعكة الصحية التى كان يعيشها الوطن، من أجل مرحلة أفضل.

وتابع: «المشاركة ضرورة ودعوتنا للالتفاف حول صناديق الاقتراع يجب أن تكون بشكل إيجابى يعكس صورة مصر أمام العالم».

وقال النائب محمد إسماعيل عضو مجلس النواب عن دائرة بولاق الدكرور، وعضو المكتب التنفيذى لمستقبل وطن، إن مجموعة حزب الوفد تعمل دائمًا إعلاء صوت المصلحة العليا، والدستور المصرى جامد، وهذا أمر يجب تصحيحه، لأن الظروف تتغير، ودائمًا الإخوان يشككون فى الشعب المصري، مثلما تحدثوا عن المشروعات القومية ودور مؤسسات الدولة فى الحفاظ على الاستقرار والأمن.

وأضاف «إسماعيل»: الجماعات الإرهابية تهدف لتحقيق حلم إسرائيل الكبرى من النيل للفرات، وحجم المشروعات التى أسسها الرئيس السيسي، متحملًا الصعاب من الأجيال الصعبة، والتى تحققت فى 5 سنوات تتجاوز حجم انجازات فى 20 سنة.

وأضاف: اصطفافنا أمام اللجان ستكون رسالة لردع أى محاولات لهدم الصورة ومكانة مصر أمام العالم، والتصدى لأية محاولات لعودة الإخوان والموالين لهم لحكم مصر مرة أخرى، ونحن المصريون الذين حطمنا أسطورة الإخوان وأحبطنا مخططاتهم.

وكرم رئيس الوفد، والنائب عمرو أبواليزيد، مجموعة من أمهات الشهداء من رجال الجيش والشرطة الذين قدموا أرواحهم فداءً لهذا الوطن، وعدد من الأمهات المثاليات فى دائرة بولاق الدكرور فى محافظة الجيزة.

ودعت الدكتورة منى حامد، والدة الشهيد البطل الرائد أحمد سعيد، الشعب المصرى للنزول والمشاركة فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية حتى نقول للجميع إننا خلف مصر.

ووجهت التحية للرئيس السيسى الذى يقدم الأفضل للدولة المصرية وهو بطل ثورة الإنقاذ والتعمير والتنمية، قائلة: «فخورون أننا قدمنا أبناءنا شهداء وابنى استشهد وهو يقوم بالقضاء على الإرهاب، وفخورة أنى أم الشهيد وكل الشهداء استشهدوا فداء للوطن».

ووجهت الشكر لحزب الوفد، برئاسة المستشار أبوشقة، رئيس اللجنة التشريعية، وأعضاء محلس النواب على الجهد الذى قدموه من أجل التعديلات الدستورية.

وعلى هامش المؤتمر قدم الطفل زياد وشقيقة آدم عرضا فلكلورياً شعبياً وسط حضور الآلاف من أهالى منطقة بولاق وصفط اللبن.

Smiley face