رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سكرتير عام الوفد وقيادات بالحزب في مطرانية طنطا لتقديم التهنئة

«بدراوي»: الوفد سيظل مدافعًا عن الوحدة الوطنية.. والأنبا بولا: الحزب عاد إلى مكانه الطبيعي

حزب الوفد

الثلاثاء, 08 يناير 2019 19:32
«بدراوي»: الوفد سيظل مدافعًا عن الوحدة الوطنية.. والأنبا بولا: الحزب عاد إلى مكانه الطبيعي

قام فؤاد بدراوى سكرتير عام الوفد بصحبة محمد المسيرى عضو الهيئة العليا السابق والمستشار حسن خليل النائب الوفدى السابق ومحمد كساب القيادى العمالى الوفدى وأمير العبد نائب رئيس لجنة الوفد بمرمز فى طنطا ومروة الموافى عضو لجنة الثقافة بالوفد ولبنى فتحى عضو الهيئة الوفدية بزيارة الأنبا بولا ‏‏بمطرانية طنطا وتوابعها للأقباط الأرثوذكس‏ وتقديم خالص التهنئة للشعب المصرى بمناسبة عيد الميلاد المجيد، وخالص التهنئة إلى قداسة البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية.

وأكد «بدراوى» أن الاحتفال بميلاد السيد المسيح لا يقتصر فقط على الإخوة المسيحيين بل إن الشعب المصرى كله يحتفل

بهذه المناسبة. مؤكداً أن الوفد سيظل دائماً مدافعاً عن الوحدة الوطنية كثابت من ثوابت الوفد بوصفه حزبًا عريقًا وليس أشخاصاً, فالوفد مبادئ وقيم أرستها ثورة 1919 العظيمة.

وأضاف «بدراوى» أن ترسيخ الوحدة الوطنية بين أبنائها مناط سيادة الأمة دون النظر إلى الدين والجنس

أو العرق وتحقيق العدالة الاجتماعية التى تصون هذه الوحدة وتحميها، وهذا لا يتحقق إلا اقتراناً بالوحدة الوطنية، التى تقوم على إيمان راسخ بأن المواطنة هى مناط الحقوق والواجبات دون النظر إلى الدين والجنس
أو العرق وتحقيق العدالة الاجتماعية التى تصون هذه الوحدة وتحميها، بمشاركة كافة فئاتهم فى النهوض بعبء بناء الوطن وتحقيق التنمية الشاملة.

وتمنى سكرتير عام الوفد حزب الوفد أن يكون العام الجديد 2019 عام خير ورخاء، مؤكدًا أنه لم ولن تفلح محاولات التفرقة بين أبناء الشعب المصرى.

وقد أبدى الأنبا بولا سعادته الغامرة بزيارة فؤاد بدراوى سكرتير عام الوفد لمطرانية طنطا لتقديم التهنئة للأقباط وقال: هذا هو الوفد، كده الوفد حضر وعاد لمكانه الطبيعى بين أبناء مصر فهذا هو الوفد بتاريخه.

وأكد المستشار حسين خليل أن الزيارة تأتى من منطلق تقديم التهانى لأخوة لنا وتأكيد على روح المحبة التى ورثناها عن زعماء الوفد، أن المصرى المسلم والمسيحى نسيج كامل اسمه مصر لن يستطيع كائن من كان أن يفرق بيننا.