رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

استعدادات كبرى للاحتفال بمئوية الوفد

حزب الوفد

الاثنين, 16 أبريل 2018 18:45
استعدادات كبرى للاحتفال بمئوية الوفدالمستشار بهاء الدين أبوشقة رئيس حزب الوفد

كتب - المحرر السياسى:

أكد المستشار بهاء الدين أبوشقة رئيس حزب الوفد أن هناك استعدادات كبرى تجرى للتجهيز للاحتفالية الضخمة التى سينظمها حزب الوفد بمناسبة مرور 100 عام على تأسيسه، وأن هذه الاحتفالية لن تكون على المستوى المحلى فقط، وإنما ستكون على نطاق دولى لتصدر للعالم أن الوفد ضمير الأمة وأن هذه التسمية لم تأت من فراغ ولكن باعتباره حزباً ديمقراطياً يؤمن بالرأى والرأى الآخر والتداول السلمى للسلطة، وأن ذلك تجلى واضحاً فى الماضى والحاضر وسوف يستمر فى المستقبل، لأن حزب الوفد هو بيت الوطنية الخالصة الذى يعمل فى مناخ ديمقراطي.

كما دعا «أبوشقة» جموع الشعب المصرى للانضمام إلى الوفد خلال الفترة المقبلة ومساندته باعتباره الحزب المدافع عن استقلال الإرادة الوطنية، والعدالة الاجتماعية، حتى نكون أمام حزب قوى ونعيد لحزب الوفد أمجاده السابقة.

وأشار رئيس حزب الوفد إلى أن الحزب دائماً يضع صالح الأمة المصرية على رأس أولوياته، فهو مسيرة وطنية مستمرة منذ تأسيسه على يد الزعيم خالد الذكر سعد زغلول عام 1918 عندما قرر تشكيل وفدى مصرى للسفر إلى لندن للتفاوض مع الحكومة البريطانية حول جلاء القوات

الإنجليزية التى كانت تحتل مصر فى ذلك الوقت، وأن هذه المسيرة لا انفصام ولا انفصال بين مراحلها، مؤكداً أن قيادات الوفد الحالية والسابقة ورموز الحزب يضعون أيديهم فى أيادى بعضهم البعض، متضامين لإعلاء مصلحة الوفد والأمة المصرية.

وأكد «أبوشقة» أن انتخابات حزب الوفد الأخيرة جددت روح الحزب ذى التاريخ الطويل والعريق وصاحب الدور المؤثر فى الحياة السياسية قبل الثورة وبعد عودته للمشهد السياسي، بعد حل الأحزاب السياسية عقب ثورة 23 يوليو.

وأضاف «أبوشقة» أن الاحتفالية بمئوية الوفد سوف يلتقى فيها كل أعضاء ورموز الحزب للتأكيد على أن الحزب يسير على الطريق السليم، مشيراً إلى أنه خلال حملته الانتخابية قبل توليه رئاسة الحزب يريد أن يكون البيت الوفدى على قلب رجل واحد وإرادة قوية كحزب ولد قوياً وعاش قوياً وسوف يستمر قوياً للعمل من أجل هدف واحد من أجل مصر والمصريين.

وقال «أبوشقة» إن جهود الحزب تعمل على إعداد كوادر وفدية قوية قادرة على العطاء

وتوظيف طاقات الوفديين كل فى مجاله، واستثمار مرور 100 عام لإعادة بعث جديد للوفد وإعادته للحياة الحزبية والسياسية.

وأشار رئيس حزب الوفد إلى أن «الوفد» قام على مبادئ عدة منذ تأسيسه على يد الزعيم خالد الذكر سعد زغلول وكانت معلنة سياسياً واجتماعياً وأهمها تحقيق استقلال البلاد وحريتها وتحقيق الوحدة بين مصر والسودان والتمسك بميثاق الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية والتمسك بعروبة فلسطين، والعمل على رفاهية الشعب وترقيته عن طريق النظام الليبرالى ودعم النظام الدستورى الديمقراطي.

وكان من أبرز ثمرات تشكيل حكومة الوفد وضع وتشريع قوانين خاصة بالعمال والفلاحين، والتعليم، ولابد أن نضع كل هذه الثمار أمامنا لندرك أننا نعمل تحت راية حزب قوى راسخ على مدار السنين.

وأضاف «أبوشقة»: أننا لن نقبل بغياب دور الأحزاب فى الحياة السياسية فالحياة السياسية الحقيقية لا تقوم إلا على تعدد الآراء ولا تنهض إلا بالتفاعل فيما بينها، ومن أجل ذلك لابد أن تكون هناك أحزاب قوية قادرة على التفاعل والانخراط فى صفوف المجتمع المصرى، فالأهم هو الكيف وليس كم الأحزاب الموجودة على الساحة وكثرة عددها، وأنه لابد من استراتيجية فاعلة للأحزاب للتواصل مع الجماهير الذين هم- بكل تأكيد- القاعدة الحقيقية والعريضة لقوة أى حزب فى العالم، وصحيح أن الدستور أطلق الحرية فى إقامة الأحزاب لكننا نريد أحزاباً قوية لإحداث حراك سياسي، ونهضة فى المجتمع من أجل الوقوف مع الدولة المصرية والعمل على نهضة الوطن وأمنه واستقراره.