رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد زيادة رسوم معاملات القنصلية بميلانو.. أبناء الجالية المصرية بإيطاليا: التوقيت غير مناسب

بعد زيادة رسوم معاملات القنصلية بميلانو.. أبناء الجالية المصرية بإيطاليا: التوقيت غير مناسبتعديل رسوم معاملات القنصلية
كتبت ـ رقية عبد الشافي:

أعرب عدد من أبناء الجالية المصرية بإيطاليا، عن استيائهم الشديد بعد قيام السلطات المصرية بتعديل رسوم معاملات القنصلية الخاصة بعمليات السفر.

 

حيث طبقت القنصلية العامة قرار تقديم المعاملات وفقاً للرسوم الجديدة من يوم الأربعاء الماضي  16/09/2020.

 

في هذا الصدد أعربت سناء مغازي، رئيسة جمعية لوتس بميلانو، عن عدم تأييدها للقرار الخارج من مصر حول تعديل رسوم معاملات القنصلية.

 

وكشفت "مغازي" في تصريح خاص للوفد، عن سبب رفضها لتلك الزيادات، وهو أن العالم الآن وخاصة ايطاليا يعاني من ظروف صعبة، بسبب وباء كورونا، وأصبح المواطن في الخارج محاصرا من كافة الأضرار التي تسبب بها هذا الفيروس.


وطالبت رئيسة جمعية لوتس بميلانو، الحكومة المصرية بالتراجع عن هذا القرار والتخفيف عن "المواطن المغترب"،

ومراعاه ظروفه الصعبة التي تسبب بها فيروس كورونا، لافتة إلى أن مثل تلك القرارات في الوقت الحالي يتصيدها أعداء الوطن ويفتعل من خلالها الأزمات والبلبلة، و"نحن في غنى عنها"، خاصة مع اقتراب إنتخابات مجلس الشعب، والتي ينتظرها الجميع في الخارج والداخل.

 

وفي السياق ذاته قال هشام يعقوب، أخصائي تعقيم و تجهيز غرف العمليات الجراحية، و مسؤول حماية مدنية بإيطاليا، إن هناك استياء داخل الجاليات المصرية في ايطاليا بعد الإعلان عن أسعار استخراج الوثائق الرسمية من القنصليه العامه المصرية الايطاليه، وكانت بالزيادة الثانيه خلال عامين و التي كانت تصل إلي 150

يورو ثم الي 180 و الان 275 لتجديد جواز السفر دون أن تفسر هذه الزيادة نظير اي نوع من الخدمات المميزه أو

ما شبة ذلك.

 

وأكد يعقوب، على أن اختيار الوقت غير مناسب و خاصة ان أكثر المصريين بإيطاليا يعانون من ضيق مالي، سواء فقد للعمل، أو انتظار أوراق لتحسين أوضاعهم التي تم سداد كل ما يملكونه لتحسين أوضاعهم حسب قرار الحكومه الايطاليه مؤخرًا، و ايضا سوء الأحوال الاقتصادية التي تعاني منها ايطاليا و ايضا ما يعاني منها الإيطاليون قبل المغتربين، لافتًا أن هذه الأزمة يعاني منها الكبير قبل الصغير في إيطاليا، فالجميع هنا يعاني، واختيار الزيادة سيكون عبء آخر عليهم من وقت ومجهود وأموال.

 

وطالب أخصائي تعقيم و تجهيز غرف العمليات الجراحية بأيطاليا في نهاية حديثه، مراجعة القرار الذي سوف يكون سبب في عناء كثير من المواطنين المصريين بإيطاليا و خاصة ان الغلاء هناك مبالغ فيه.