رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الجالية المصرية والمسؤولين بالنمسا يدعمون الرئيس السيسي ويرفضون الدعوات التخريبية

المغتربون المصريون

الأربعاء, 16 سبتمبر 2020 14:51
الجالية المصرية والمسؤولين بالنمسا يدعمون  الرئيس السيسي ويرفضون الدعوات التخريبية
كتبت: رقية عبد الشافي

أعلن المصريون بالنمسا معارضتهم للدعوات التي تطلقها جماعة الإخوان الإرهابية للخروج في مظاهرات واعتبروها دعوات تخريبية، في ذات الوقت الذي أعلنوا فيه  دعمهم المطلق للرئيس عبد الفتاح السيسي ولمؤسسات الدولة المصرية وعلى رأسها المؤسسة العسكرية.


وفي هذا الصدد قال بهجت العبيدي، الكاتب المصري المقيم بالنمسا مؤسس الاتحاد العالمي للمواطن المصري في الخارج، إن ما تم إنجازه في مصر، وما يتم العمل على تحقيقه، في ظل قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، لم يتحقق في مصر منذ عشرات السنين، فالمشروعات  القومية العملاقة التي تم إنجازها، والإصلاحات الكبيرة التي يقوم بها الرئيس، وإصراره على محاربة الفساد المتغلغل، منذ عشرات السنين، في بعض مؤسسات الدولة هو أمر واضح كل الوضوح ولا يحتاج دليلا لإثياته.


وأضاف بهجت العبيدي: "إن الشعب المصري العظيم يتحمل، عن إيمان، تبعات الإصلاحات التي

يصر على تنفيذها الرئيس عبد الفتاح السيسي، والذي يعلم علما يقينيا أنه لا سبيل لنهضة حقيقة في مصر ما لم يتم الإصلاح في كافة المجالات، وكل المؤسسات، وهو ما يجعل الشعب يدعم السيد الرئيس في مشروعه القومي لينقل مصر من خلاله نقلة حضارية، وهو ما يؤكد أن الشعب المصريلن يلتفت للدعوات التخريبية التي تصدر عن أعداء الدولة".


ومن ناحيته رفض المهندس حسام بازينة، رئيس الاتحاد العام للمصريين بالنمسا هذه الدعوات مؤكدا أن مثل هذه الدعوات يقف خلفها جماعة الإخوان الإرهابية وذيولها بهدف زعزعة الأمن والاستقرار وإيقاف مسيرة الدولة.


وطالب بازينة الأجهزة الأمنية بالضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه العبث بأمن مصر،

مؤكدا أن الاتحاد العام للمصريين بالنمسا يقف صفا واحدا مع القيادة السياسية المصرية متمثلة في الرئيس السيسي الذي يضرب مثلا في الفناء في العمل من أجل مصر.
من جانبه أكد المهندس محمود حميدة، أحد الكوادر الشبابية المصرية بالنمسا، أن الشعب المصري الواعي الذي رفض جماعة الإخوان الإرهابية لن يصيبنا لمثل هذه الدعوات التي سيكون  مصيرها كما كان مصير التي سبقتها، هو سلة القمامة.


وذكر المهندس محمود حميدة، أن الشعب المصري الذي يتحمل الكثير من أجل الخروج بمصر من حال لا تليق بها والالتحاق بمصاف الدول المتقدمة لن يسمح بالعبث بأمن البلاد.


وفي هذا الصدد طالب إسلام طاحون أحد أعضاء الجالية المصرية بالنمسا، الشعب المصري بالوقوف صفا واحدا مع الجيش المصري العظيم وخلف القيادة السياسية المصرية متمثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي يقود مصر نحو التقدم والإزدهار.
وأكد على أن أبناء الجالية المصرية الوطنيين في النمسا  ترفض هذه الدعوات المشبوهة للتظاهر، وتحذر الشعب المصري الواعي من الانسياق وراء مثل هذه الدعوات التي لا تخرج إلا من الأعداء.