رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

العبيدي: السيسي يضع قادة العالم والفرقاء الليبيين أمام مسئولياتهم

العبيدي: السيسي يضع قادة العالم والفرقاء الليبيين أمام مسئولياتهمبهجت العبيدي، مؤسس الاتحاد العالمي للمواطن المصري في الخارج
كتبت - رقية عبدالشافي

 قال بهجت العبيدي، مؤسس الاتحاد العالمي للمواطن المصري بالخارج، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي يعمل منذ أن تسلم مقاليد الحكم في مصر على الحفاظ بكل قوة على الأمن القومي المصري والعربي على حد سواء، وأنه لم يدخر جهدًا في حل الأزمات كافة التي تضرب المنطقة.

 

وأضاف العبيدي في تصريحات خاصة للوفد، أن مصر قدمت من خلال رئيسها الرئيس عبدالفتاح السيسي في المحافل الدولية المختلفة رؤية مصر لحل تلك المشكلات التي نتجت في العقد الأخير بالمنطقة العربية، والتي لها تأثير مباشر على مصر والمنطقة والعالم أجمع.

 

 وذكر بهجت العبيدي، أن الرؤية المصرية التي قدمها الرئيس عبدالفتاح السيسي إنما استبعدت في كل الأحوال الالتجاء للقوة، والاحتكام للسلاح كحل للخلافات التي نشأت بين القوى المختلفة المتصارعة في تلك الدول، وذلك إيمانا من الرئيس أن السلاح والاحتكام له لن يحسم أي نزاع، ولن يكون له نتيجة نهائية تؤدي إلى استقرار هذا القطر،

أو تلك الدولة.

 وأوضح مؤسس الاتحاد العالمي للمواطن المصري بالخارج، أن من بين الدول التي ضربتها الأزمات وتقاسمتها المشكلات دولة ليبيا التي هي إحدى أهم الدول التي تمثل عمقا استراتيجيا للأمن القومي المصري، ومن هنا كان هناك اهتمام مضاعف من قبل الرئيس عبدالفتاح السيسي بما يحدث فيها، هذا الاهتمام الذي لم يغير من القناعة المصرية التي لا ترى بديلا من الحل السياسي للأزمات، فدفع الرئيس السيسي بكل قوة نحو هذا الحل وشجع على التقاء الفرقاء حول مائدة المفاوضات.

 

 وأكمل مؤسس الاتحاد العالمي للمواطن المصري بالخارج، أن استقبال الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم لكل من عقيلة صالح رئيس البرلمان الليبي، الممثل الشرعي الوحيد للشعب الليبي، والمشير خليفة حفتر، قائد الجيش الليبي بقصر الاتحادية له أهمية بالغة، ويبعث العديد

من الرسائل على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، يأتي في مقدمة تلك الرسائل أن مصر لن تترك الشأن الليبي ليعبث فيه العابثون، خصوصًا بعد التدخل السافر للقيادة التركية النزقة في الشأن الليبي، وإرسال المرتزقة الإرهابيين الموالين لأردوغان ليحاربوا في صف رفيقه في التنظيم الإخواني الإرهابي، فايز السراج، بالإضافة لمدِّه بالأسلحة، وهو ما كان له دور مهم في نتائج المعارك العسكرية على الأراضي الليبية .

وتابع، أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، في المؤتمر الصحفي الذي عقده مع كل من عقيلة صالح والمشير حفتر، أعاد التأكيد على ضرورة الحل السياسي للأزمة الليبية، كما طالب بالعودة إلى طاولة المفاوضات وذلك بهدف الوصول إلى حل يعود بالخير على كل مكونات الشعب الليبي، حيث ركز الرئيس على ضرورة أن يتم توزيع عادل للثروة في ليبيا.

ونوه مؤسس الاتحاد العالمي للمواطن المصري بالخارج، إلى الأهمية القصوى لما ذكره الرئيس عبد الفتاح السيسي بضرورة إخراج كافة العناصر الإرهابية من ليبيا، وكذلك على الضرورة القصوى بعدم تدخل أطراف ودول خارجية في الصراع الليبي، ذلك الذي يضع المجتمع الدولي وقادة الدول الفاعلة أمام مسؤولياتها، فضلًا عن وضع الفرقاء في دولة ليبيا الشقيقة أمام مسؤولياتها.