رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الجالية المصرية بالنمسا: السيسي زعيم تاريخي

الجالية المصرية بالنمسا: السيسي زعيم تاريخيالرئيس عبد الفتاح السيسي
كتبت - شربات عبد الحي

قال بهجت العبيدي أحد أبناء الجالية المصرية بالنمسا، إن قيمة الزعماء تتحدد بتلك المواقف الواضحة، التي تصدر عنهم في اللحظات الحاسمة، وفي الملفات الهامة، وفي القضايا المصيرية.

 

وأضاف "العبيدي"، في تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"، هذه المواقف تكون كاشفة لأنها تعالج ملفات حساسة أحيانا، ومعقدة أحيانا أخرى، ومصيرية للدول والمنطقة والعالم أحيانا ثالثة، وهو ما يدعو أن يكون الموقف الصادر عن أي زعيم صادرا عن دراسة عميقة، ووعي كبير، ودراسة متأنية.

 

وذكر بهجت العبيدي، أن كل هذا ينطبق على تلك المواقف التي يقفها الرئيس عبدالفتاح السيسي، وتلك الرؤى التي يستعرضها للعالم، وهاتيك الحلول التي يقدمها للعالم، فجميعها مبنية على دراسات عميقة، ورؤى صحيحة، ووعي كامل بملابسات

القضية أو الملف.

 

وأوضح أن العالم يقدر الرئيس عبدالفتاح السيسي، ويرى أنه يأتي على رأس ذلك الفريق من الزعماء، الذين صدرت مواقفهم عن بصيرة واضحة، نتيجة لدراسة عميقة وتحليل شامل لكل القضايا، وجميع الملفات، التي انتظر فيها العالم، الموقف المصري على لسان رئيسه أو في بيان رسمي أو مقترحات لحل هذه الأزمة أو تلك.

 

وتابع، أن الجهود التي يبذلها الرئيس عبدالفتاح السيسي ظاهرة، في الداخل والخارج، للجميع، مؤكدا أن زيارة الرئيس للعاصمة البريطانية لندن للمشاركة في القمة البريطانية الأفريقية للاستثمار، بعد يوم واحد من مشاركته في مؤتمر برلين

لمناقشة الملف الليبي إنما تعكس بعض الجهد الخارق الذي يقوم به الرئيس.

 

وشدد على أن ما نتج عن مؤتمر برلين عن ليبيا إنما يؤكد صواب الرؤية المصرية التي استعرضها الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث جاءت كل النتائج متسقة مع الطرح المصري الذي يعزز دائما فرص الحل السياسي، كما يرفض أي تدخل خارجي في الأزمة الليبية، كما يدعو لحل يشمل كل طوائف وفئات الشعب الليبي، وكذلك أن يوزع الدخل القومي الليبي بالعدل على كل أبناء الشعب، بالإضافة لنزع أسلحة الميلشيات، ويكون الأمن مسؤولية فقط الجيش الليبي والأمن الرسمي.

 

وأكد مؤسس الاتحاد العالمي للمواطن المصري في الخارج أن هذه المواقف التي خرجت عن الرئيس عبد الفتاح السيسي ستكون محل دراسة على مر التاريخ كما هي محل تقدير الآن، وإن التاريخ سوف يخلد تلك المواقف، باعتباره قائدا وزعيما تاريخيا، لأن التاريخ سِجِلٌّ منصف للزعماء والرجال والأمم.