رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سفارة مصر بكندا تنعى عبقري الهندسة عبدالحليم عمر

سفارة مصر بكندا تنعى عبقري الهندسة عبدالحليم عمر
كتبت - أنس الوجود رضوان

 نعت سفارة جمهورية مصر العربية في كندا، ببالغ الحزن والأسى، الأستاذ العالم المصري الدكتور عبدالحليم عمر، أحد أبرز رموز الجالية في كندا منذ عقود طويلة، ومن أكثر من أسهموا في دعم مصر بخبراته الواسعة، والدفاع عن مصالحها فى جميع المحافل.

 

 يذكر أن عبدالحليم كرمته جامعة كارلتون الكندية، البروفيسور كأستاذ هندسة النقل بالجامعة، ومن أهم الاستشاريين في مجال الطرق بكندا، وأحد أعضاء مجلس خبراء مؤسسة مصر تستطيع.

 

 يأتي ذلك تقديرًا لمسيرته المهنية وعطائه المميز على مدار 40 عامًا، وبهذه المناسبة، نشر الموقع الرسمي لمركز الأبحاث الدولي التابع لجامعة كارلتون مقالًا يوثق فيه رحلة البروفيسور المصري تحت عنوان "عبدالحليم عمر.. يمهد الطريق نحو مستقبل خالٍ من الحفر".

 

 وحصل على بكالوريوس العلوم في الهندسة المدنية في جامعة الإسكندرية، ثم انتقل إلى كندا للحصول على درجة الماجستير في

جامعة تورنتو في عام 1977.

 

 

 استكمل مسيرته الطويلة في الهندسة المدنية في كندا، في محاولة لحل مشكلة رئيسية واحدة لا تزال قائمة حتى يومنا هذا: الحفر وشقوق الأسفلت، فبدلًا من الترقيع والإصلاح المستمر للطرق بعد مواسم البرد الشديد بسبب دخول المياه داخل الثقوب والشقوق، وتجمدها مما يتسبب في توسعها، أراد عمر أن يخترع طريقة لزيادة تحمل الأرصفة من دون ترقيع وتصليح، فاخترع جهازًا ضاغطًا  (هراس) باسم Asphalt Multi-Integrated Roller (AMIR) – وأطلق الاسم المختصر على ابنه الأكبر أمير، وأصبح يطلق على هذا الجهاز "الهراس أمير".

 

 وتابع المقال أنه بعد انتهاء د. عبدالحليم عمر من درجة الدكتوراه في النقل من جامعة واترلو في عام 1983،

أقنعه المشرف "رالف هاس" بالبقاء في أمريكا الشمالية بدلًا من العودة إلى مصر، فانضم حليم إلى كارلتون كباحث وأستاذ في ذلك العام، وفي عام 1987، أصبح مديرًا لمركز بحوث وتطوير المعلومات الجيولوجية الصناعية (C-GRID)، ثم رئيسًا لقسم الهندسة المدنية والبيئية من عام 2003 حتى عام 2009.

 

 

 كما يعد عضوًا أساسيًا في مركز أبحاث وتكنولوجيا الأسفلت المتقدم، وساهم حليم فى إنشاء برنامجين فريدين في جامعة كارلتون، برنامج بكالوريوس الهندسة المعمارية في هندسة الحفظ والاستدامة، بالتعاون مع كلية الهندسة المعمارية، وبرنامج الماجستير في حماية البنية التحتية والأمن الدولي (MIPIS)، مع مدرسة نورمان باترسون للشئون الدولية.

 

 كما حصل عمر خلال مسيرته المهنية على 28 جائزة وطنية ودولية، من بينها: جائزة NOVA الأمريكية للابتكار في مجال البناء، والمشار إليها باسم "جائزة نوبل" في البناء، جائزتان من جوائز كارلتون للإنجاز البحثي، جائزة Sandford Fleming من الجمعية الكندية للمهندسين المدنيين. وأوضح المقال أن البروفيسور الدكتور عبدالحليم عمر حاليًا بتمويل وشراكة MTO لتطوير الهراس AMIR، ويتم هذا التطوير بالتعاون مع مجموعة Tomlinson.