لست مع هذا الرأي

بقلم: المستشار مصطفي الطويل

 


تثور في الآونة الأخيرة رغبة شعبية عارمة، نحو مطالبة الفريق أول عبدالفتاح السيسي بالترشح رئيسا للبلاد، لما له من قبول طاغ لدي غالبية الشعب المصري. ولكن، بنظرة متأنية فإنني أجد أن مصلحة مصر ومستقبل شعبها تفرض علي الفريق السيسي الامتناع عن الترشح لهذا المنصب الرفيع.

صحيح أن القوات المسلحة بقيادة الفريق أول عبدالفتاح السيسي، قد ساندت مصر وشعبها في ثورته للخلاص من ارهاب جماعة الإخوان، التي يحركها ويعاونها ويمولها بكل شيء البعض من دول الغرب وعلي رأسهم أمريكا وإسرائيل، كل هذا بقصد تخريب مصر وتدميرها وتقسيمها وتقطيع أواصرها. وصحيح أيضا أنه هو الذي أنقذ شعب مصر من حرب أهلية كانت وشيكة الوقوع.
وصحيح أيضا أن مصر الآن في أشد الحاجة الي رجل قوي مثل الفريق أول عبدالفتاح السيسي، لكي يقودها بمساندة جيشها العظيم في كل خطواتها وأهدافها، خاصة للقضاء علي الإرهاب الذي بدأ يرتع في ربوع الوطن والقضاء عليه، حتي لا ينال من أمن وأمان مصرنا الحبيبة.
وصحيح كذلك أن الفريق أول عبدالفتاح السيسي رجل وطني حقا يعشق مصر وترابها وضحي بالكثير في سبيل إنقاذها من المخطط المسموم الذي يهدف إلي تقسيمها وتفتيتها وهو أيضا رجل متدين ويعرف الله حق معرفة، هذا فضلا عن أنه يتصف بكل مقومات الشخصية القيادية، خاصة أن الشعب من ورائه ويسانده ويدعمه في كل خطوة يخطوها.
كل هذا صحيح، ولكن هناك أمراً آخر في غاية الأهمية لا يمكن إغفاله، هو أن الموقع الحالي للفريق أول عبدالفتاح السيسي في قيادة القوات المسلحة،

يعتبر صمام الأمان ضد كل من تسول له نفسه المساس بأمن وأمان مصر. من هنا، فإن بقاء الفريق عبدالفتاح السيسي في موقعه هذا أفضل لمصر بكثير من أن يكون رئيسا للجمهورية وذلك لعدة أسباب من أهمها:
الفريق أول عبدالفتاح السيسي له مكانة كبيرة لدي أفراد القوات المسلحة، ووجوده في هذا المنصب له أهمية كبري لا يمكن الاستهانة بها خاصة في ظل الظروف الحالية. فقد لمسنا جميعا كيف استطاع بخبرته ومكانته لدي أفراد القوات المسلحة من الحفاظ علي قواتنا المسلحة واحتوائها وحمايتها من العابثين والمغرضين. الجيش المصري هو الحامي للبلاد، سواء علي الحدود أم بالداخل. من هنا، فإن وجود شخص بصفات وخبرة الفريق أول عبدالفتاح السيسي علي رأس القوات المسلحة، هو أكبر ضمان للحفاظ علي وحدة الجيش في أداء رسالته السامية. ولا ننسي أن جيش مصر هو أقوي جيوش المنطقة حاليا وهناك العديد من الدول التي تسعي لهدمه وتخريبه بكافة الصور.
قد يري البعض أن الفريق أول عبدالفتاح السيسي بخبرته ومكانته لدي الشعب المصري، يمكنه -إذا ما قبل منصب رئيس الجمهورية– أن يحفز الشعب المصري من أجل النهوض بالبلاد، لاسيما أن هناك أوجهاً كبيرة للشبه بينه وبين الراحل جمال عبدالناصر.
هذا المفهوم في تقديري ظاهره حقيقي وإنما لو دققنا الفكر لوجدنا أن هناك فارقاً كبيراً
بين الوقت والظروف التي تمر بها مصر الآن وبين الوقت والظروف التي جاء فيها عبدالناصر. في عهد عبدالناصر لم تكن مصر تعج بالمشاكل التي نعيشها الآن، فكان الشعب المصري شعبا منتجا، كما كانت خزائننا تفيض بالأموال والذهب والفضة، وكان أيضا شعبنا محبا لوطنه، يضحي من أجله بكل ما هو نفيس وغال.
أما الآن، فمصر متخمة بالعديد من المشاكل الجسام والتي يحتاج حلها الكثير من الوقت والجهد. ومن أهم تلك المشاكل المشكلة الاقتصادية والأمنية والاجتماعية. وما أقصده بالمشكلة الاجتماعية، هو الإنسان المصري نفسه الذي اختلف كثيرا عما كان عليه في عهد عبدالناصر. لقد اصيب اغلب شعبنا بعادات قاتلة، كالسلبية واللامبالاة والتواكل وعدم احترام القانون وأن يأخذ ولا يعطي. ومن هنا، فإن حب الشعب للفريق أول عبدالفتاح السيسي، لن يكفي وحده لحل مشاكلنا، فلا يمكن لبلدنا أن تقوم لها قائمة إلا علي أكتاف أبنائها بالجهد والعرق والدماء.
من هنا فكل ما أخشاه، أن يتبدد حلم المصريين، من أن الفريق أول عبدالفتاح السيسي يستطيع أن يلبي طموحات الشعب المصري وأن يحقق أحلامه بالسرعة التي يتمناها. فما لم ينصلح حال الشعب ويصير شعبنا وطنيا يكد ويعرق من أجل بلده، فلا أمل ولا رجاء.
بقيت نقطة أخيرة، وبصرف النظر عن نظرة الغرب لنا في حالة ترأس الفريق أول عبدالفتاح السيسي للبلاد، من أنهم قد يعتبرون ما حدث في ثورة يونية أنه مجرد انقلاب عسكري. ولكن، الأهم من هذا كله هو أن هناك وحوشاً ضارية تحيط بنا من كل جانب سواء من الداخل أو من الخارج، ويريدون أن ينتهزوا أي فرصة حتي ينقضوا علينا لتحقيق أهدافهم القذرة من تخريب وتفتيت وتقسيم مصر ومنطقة الشرق الأوسط بأسرها. من هنا، فإني أتمني أن يظل الفريق أول عبدالفتاح السيسي قائدا لقواتنا المسلحة، حتي يحمي مصرنا العزيزة ويعبر بها إلي بر الأمان، فمصر أولا وقبل كل شيء.
عاشت مصر حرة وعاش كل مخلص أمين عليها.