رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

‮«‬الإرهاب‭ ‬الصهيوأمريكي‭ ‬والداعشي‮»‬‭ (‬2‭)‬

المستشار‭: ‬محمد‭ ‬حامد‭ ‬الجمل


< تواجه مصر بقيادة الرئيس السيسي ضغطا هائلا بإثارة الإرهاب الذي تمارسه جماعة الإخوان في الداخل، وتمارسه المنظمة الإرهابية لحماس، ومنظمة داعش في الخارج سواء في غزة أو في ليبيا أو بالسودان، والأمر الآن معلق بين ان تدفع القوات المصرية المسلحة لتنفيذ عمل عسكري عاجل يتمثل في الهجوم علي المنظمات الإرهابية في غزة وفي سيناء وفي ليبيا دفاعا عن استقلال البلاد وحياة وحريات الشعب المصري مع ما في ذلك التشتيت

من مخاطر جسيمة علي الأمن في المصري وخاصة إضعاف الحماية الواجبة لقناة السويس التي يمر بها حوالي سبعين في المائة من البترول والغاز العالمي، مع خطر عودة حكم الإخوان الإرهابي بالضغط الأمريكي، وإذا حدث لا قدر الله تحقيق هذا الوهم علي أساس افتراض ان هذه الجماعة الإرهابية الخائنة سوف تسلم سيناء إلي جماعة حماس وتسلم شلاتين وحلايب إلي السودان وتسلم قناة السويس القديمة والجديدة إلي قوات الاحتلال الأمريكي الصهيوني وبذلك يتم غلق الثغرة الخطيرة في الحزام المسلح الأمريكي، حول العالم بعد نشوء القاعدة الصهيوأمريكية في قناة السويس تحقيقاً للحلم الاستعماري الامبراطوري، لا قدر الله!!
والغرض الثاني البديل عما سبق هو ان يتم ضرب التنظيم الإرهابي لداعش في ليبيا، وكذلك في سيناء وغزة، ولكن كيف سوف يتم تلافي تشتيت القوات المسلحة المصرية علي عدة جبهات لفك الحصار الرهيب الذي تعانيه مصر والذي يقوده الإرهابي الأمريكي أوباما، والحقيقة انه لن يتم تحقيق الانتصار علي الإرهاب المذكور إلا بالتعاون والتحالف مع الدول العربية التي ترفض وتقاوم المشروع الاستعماري الصهيوأمريكي لتفتيت الشرق الأوسط وبالتعاون مع روسيا والصين لتوفير السلاح المتطور الرادع والفعال الذي يمكن القوات المسلحة المصرية من تطهير حدود مصر

من هذه الجماعات الإرهابية مع إفشال ذلك المشروع المعادي للإنسانية!!!
ولابد من تنفيذ خطة التطهير هذه بحيث لا تفتح الجبهات المختلفة التي تدور فيها المعركة ضد الإرهاب في كل هذه الجبهات في وقت واحد، ولكن يجب ان يتم التركيز علي المواجهة بالتناوب في سيناء ثم في غزة وفي ليبيا مع تشكيل تحالف عربي ضد الإرهاب كما ورد في خطاب الرئيس السيسي الأخير يشمل مصر والسعودية ودولة الإمارات العربية والكويت والأردن ويجب ان يتم تقديم المساعدة من دول التحالف للبلاد التي ينشط فيها حاليا الإرهاب بواسطة جماعة داعش وغيرها بحيث تمكن هذه الشعوب من تكوين قوات قادرة علي مقاومة الإرهاب.
ولابد في كل الأحوال من تصفية حالة السيولة في السلطة المصرية بالمواجهة الصارمة للجماعة الإخوانية الإرهابية داخل مصر في ذات الوقت الذي يجري فيه الصراع الدفاعي ضد داعش وحماس وغيرهما في الخارج بالتناوب ولابد من توفير غطاء من الشرعية الدولية من مجلس الأمن الدولي، ومن المحكمة الجنائية الدولية، وليس ثمة شك في صعوبة وتعقيد هذه المعركة التحريرية ضد الإرهاب، وحاجتها إلي توفير الخطط والأسلحة والقوات الكافية والقادرة علي تحقيق النصر المبين لمصر وللأمة العربية!!
< وقد قام فجر الاثنين الماضي سلاح الطيران المصري بناء علي ما قرره المجلس الوطني للدفاع بتوجيه ضربة موجعة لتنظيم داعش الإرهابي في ليبيا والحقيقة ان إبقاء الحال علي ما هو عليه بعد هذه الضربة أو الضرب مرة أخري علي الإرهاب الداعشي
في ليبيا بالطائرات لن يرضي الشعب المصري. فلن يقضي علي المؤامرة الصهيوأمريكية الإمبريالية مجرد الضرب واغتيال عدد من الإرهابيين التابعين لداعش في ليبيا، ولن يرضي الشعب المصري بقاء الحال علي ما هو عليه بعد الاكتفاء بالغارات الجوية والعزاء الوطني علي الشهداء الذين قتلهم الإرهاب وبناء علي ذلك فليس من سبيل يجدي في هذا الشأن سوي الحرب الشاملة الصارمة علي الإرهابيين في مواقعهم المختلفة وفقا لخطة قومية فعالة وبالتعاون مع الدول العربية والصديقة علي النحو السالف ذكره.
ولابد ان نتوقع ارتكاب الإخوان الإرهابيين بالمشاركة مع داعش وبتحريض من الإرهابي العالمي أوباما أعمالا إرهابية وإجرامية كرد فعل انتقامي علي الغارات التي نفذتها الطائرات المصرية بالتنسيق مع القوي الوطنية الليبية، ومن ثم فإنه رغم الفرح بما أنجرت هذه القوات يتعين الاستعداد اليقظ لهذه الجرائم الإرهابية وضربها بمنتهي الصرامة والقوة.
< واعتقد أن أوباما يواجه الآن آثار أخطائه وجرائمه الإرهابية حيث نشر منذ أسابيع قليلة اتهامه بانه لا يتمتع بالجنسية الأمريكية وأنه قد زور شهادة الجنسية الخاصة به لانه ثبت رسميا انه قد ولد في إندونيسيا من أم أمريكية وأب أفريقي، وطبقا للدستور الأمريكي فان انتخاب أوباما كرئيس للولايات المتحدة انتخاب باطل، كذلك بدأ أعضاء من الحزب الجمهوري بالكونجرس مهاجمة سياساته الإرهابية والتخريبية بالشرق الأوسط، وبالذات بالنسبة لمصر فقد طالبت «كاي كرانجر» النائبة بمجلس النواب علنا منذ أيام بضرورة تنفيذ التزامات الولايات المتحدة بشأن المساعدات العسكرية لمصر وتوريد الطائرات والدبابات المتفق عليها، كما هددت النائبة وهي رئيسة اللجنة النوعية للمخصصات المالية للعمليات الخارجية بمجلس النواب الأمريكي بتعليق أموال المساعدات الأمريكية الخارجية كلها إذا لم تقدم إدارة أوباما الطائرات المقاتلة والدبابات المتفق عليها إلي مصر لمساعدتها في مكافحة «الإرهاب التكفيري» الذي تواجهه من الإخوان ومن تابعهم تنظيم «داعش» إلخ.
وأظن انه من المرجح ازدياد هذه الضغوط علي أوباما من المعترضين علي سياساته الداخلية والخارجية لاقتراب انتهاء مدة ولايته الثانية حيث انه يوجد حاليا في مرحلة البطة العرجاء كما يقول الأمريكيون ونأمل مثل كل المصريين ان ننتصر في المعركة ضد الإرهاب الدموي والله غالب علي أمره.

 

رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الدولة‭ ‬الأسبق

ا