رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ليس كدبلوماسى دولى ولكن .. كمواطن عربى

شباب السودان الحر وجامعة الدول العربية

بقلم المستشار سامح المشد

 الحرب فى جنوب كردفان ودارفور.
  لقد دخلت الحرب فى السودان عامها التاسع، وما زال القصف الجوي يصل الى معظم مناطق جنوب كردفان مستهدفاً تجمعات النوبة ودارفور، وسقوط عدد كبير من القتلى والجرحى بين المواطنين دون مراعاة لأى حرمة وشهر رمضان وعيد الفطر على الأبواب حيث يستقبلونهما بالدم والدمار ومنع المراقبين ومنظمات الإغاثة والمجتمع المدنى من اغاثة المنكوبين.
وما زال نظام البشير يمارس الظلم والبطش والطغيان

مثل اعتقال عدد كبير من المواطنين من أبناء جبال النوبة وتصفية بعضهم وتعذيب وترهيب المواطنين وممارسة ضغوط كبيرة عليهم لإجبارهم بالاعتراف على غير ما يعتقدون واستخدام استراتيجية التمييز والتفريق بين مواطني جنوب كردفان وجبال النوبة ودارفور وممارسة الضغوط وتضييق خناق المعيشة عليهم لإفقارهم ليعيشوا في مهانة ومذلة, وكذلك منع المواطنين من الخروج من مدينة كادوقلي بالرغم من المخاطر التي يتعرضون لها وعدم استقرار الوضع الأمن بالمدينة، مع تعرض المدينة لهجوم شرس وإبادة جماعية وضرب القري بالطائرات ومنع من يتمسكون بالبقاء في قراهم من الزراعة بل قتل بعضهم وهم يزرعون وتنفيذ الأهداف والخطط المعلنة للنظام بمنع المواطنين والسكان من مزاولة حياتهم الطبيعية من خلال استمرار الحرب مما يؤدي إلى تجويع السكان واستخدام الطعام لتركيعهم والهيمنة والسيطرة عليهم، فإما أن ينصاعوا مذلولين صاغرين أو يبادوا أو يتم تهجيرهم وإفراغ المنطقة من سكانها ًواستخدام الحكومة لمرتزقة من الدول المجاورة وغيرها، بعد أن رفض أبناء جنوب كردفان ودارفورالمشاركة في هذه الحرب وأن يكونوا حطباً لحروب البشير العنصرية  و قيام النظام باخراج بعض المسرحيات الهزيلة لصرف النظر عن هزائمه وانتكاساته واستخدام أجهزة الإعلام لتضليل المواطنين بصورة هزلية.
لقد وصلت ممارسات النظام وضعاً خطيراً بجنوب كردفان،وادرفور ووصلت الأزمة مرحلة جديدة أشد خطورة، من الإبادات بشهادات ابناء المنطقة، وتقرير الامم المتحدة، وقصف الطائرات للمدنيين بأسلحة محرمة دوليا، ومنع الطعام، وطرد النازحين، وتمشيط المنازل، واغتيال العزل على اساس الهوية والانتماء السياسي. وعمليات الاغتيالات الواسعة المؤكدة بالمقابر الجماعية بشرق كادوقلي المصورة والموثقة بصور الاقمار الصناعية.
إن هذه الممارسات تستدعى التدخل الفورى من قبل المجتمع

الدولي ومنظمات المجتمع المدنى للتدخل بصورة سريعة وعاجلة، وذلك بفرض حظر جوي شامل على المنطقة لمنع وإيقاف القصف العشوائي على المنطقة وحماية السكان والمدنيين العزل من القتل والدمار ومن ثم التدخل بقوات دولية جديدة تحت البند السابع حيث عجزت القوات السابقة من حماية آلاف المواطنين الذين استجاروا بها بل سمحت باعتقال بعضهم من أماكنهم وتمت تصفيتهم، فأصبحوا الآن في المقابر الجماعية التي كشفتها الأقمار الصناعية. علما بأن كل ابناء شباب السودان الحر هم صف واحد دفاعا عن انفسهم وقضاياهم العادلة وضد المظالم والفظائع التي ترتكب ضدهم ولا بديل له سوى النضال حتي النصر او الموت دونه  وعندما التقيت بتجمع شباب السودان الحر فى آخر ندوة وآخر مؤتمر صحفى طالبوا بضرورة وقف إطلاق النار فوراً لإيصال المساعدات الإنسانية إلى المتضرِرين من الحرب وأنا أقول إنه لابد من البدء الفوري للعملية السياسية المؤهِّلة لإيجاد معالجات عادلة ومقبولة لدي كل الأطراف، مع إفساح المجال للعقلاء والحكماء لحل المشكلة, وحماية المدنيين من أهوال الحرب حسبما تنص عليه قواعد القانون الدولي ومواثيقه وتكوين لجنة وطنية مستقلة لتقصي الحقائق لتحديد المسؤليات عما حدث ونشر نتائجها للرأي العام السوداني. و فتح الحوار بين أهل الولاية لمناقشة القضايا الخاصة بهم، على أنْ يُتَوَّج بمؤتمر جامع لكل المكونات السياسية والاجتماعية والثقافية لتوحيد كلمة اهل المنطقة ومناشدة المجتمع السوداني للتضامن مع أهل المنطقة بصفة عامة، والمتأثرين بالحرب منهم بشكل خاص، والاستفادة من دروس وعبر الحرب في دارفور ومناشدة المجتمع الدولي للقيام بدوره في إنقاذ المتأثرين بالحرب ومساعدة أطراف النزاع بالوصول الي سلام دائم. وفى الاحتماع الأخير بين الاتحاد الدولى للشباب الحر والاتحاد الدولى للثوار العرب وتجمع شباب السودان الحر فى القاهرة ناشدوا الحكومة السودانية بوقف التصدّي
العسكري والقصف الجوي ضد شعبها والتماس الحلول السلمية, ووقف التهجير والإجبار على العودة، مع ضرورة تهيئة المناخ الآمن للعودة الطوعية للمواطنين  لممارسة حياتهم الطبيعية وعدم استهداف الناس بناء علي  الهوية العرقية أو السياسية، مع العمل المباشر لإطلاق سراح جميع المعتقليين فوراً، أو توجيه تهم لهم ومحاكمهتم بعدالة.   وكذلك وقف التعتيم الاعلامي وفتح المنطقة أمام وسائل الاعلام المستقلة لنقل الحقاق للرأي العام ولقد وقف شباب السودان الحر بالقاهرة امام جامعة الدول العربية موجهين رسالة لأمين عام الجامعة قائلين فيها:
نخاطبكم اليوم وقد بلغت الأزمة ذروتها في السودان، بعد أن قام نظام الجنرال البشير بفصل جنوب السودان وتشريد حوالي عشرة ملايين سوداني إلى أرجاء العالم الأربع باسم الإسلام الحنيف والشريعة الغراء؛ وهو اليوم يُكرِّر ذات التجربة ضد سكان شمال السودان بصناعة جنوب جديد، لا سيما، في كردفان وجنوب النيل الأزرق ودارفور.
   إن الأزمة الراهنة لا تقف اليوم عند حدود الفساد والاستبداد وآلة القمع الوحشية، بل قد وصلت إلى تهديد الكيان السوداني برمته؛ لأن بقاء نظام البشير بسياساته الرعناء يعني عملياً تقسيم السودان لعدة دُويلات متناحرة تُشكِّل خطراً على الأمن والسلم الدوليين.
وأخيرا أقول للسيد الدكتور نبيل العربي أمين عام جامعة الدول العربية
نحن ندرك أن جسم الجامعة العربية السياسي والإداري يتشكل أساساً من الحكومات العربية القائمة؛ رغم أنه قد بُذلت جهود سابقة لإلحاق المجتمع المدني، كما طُرحت دعوات جديدة أخرى تتصل بالتغيرات الجارية في أُتون الربيع العربي وكان لمعاليكم دورا كبيرا في إبرازها. والآن يسود شعور متنامي في أوساط السودانيين عرباً وأفارقة بأن الجامعة العربية تنتهج ازدواجية المعايير وتكيل بمكيالين عندما يتعلق الأمر بالسودان، لاسيما، والسودانيون يعيشون لأكثر من عقدين تحت وطأة أسوأ نظام عربي معاصر وبدون أدني قرارات من الجامعة العربية تصب في صالح خلاص الشعب السوداني من الحروب الدون الكيشوتية المستمرة للجنرال عمر البشير!.. تلك الحروب التي  كان المتضرر  الأكبر والخاسر الأكبر فيها هو الشعب السوداني الذي دفع الملايين من أبناءه أرواحهم فداءً للخلاص من نظام البشير؛ بينما واصل الجنرال البشير تبديد موارد ومقدرات الشعب السوداني في شراء الذمم ورشوة ضعاف النفوس داخل وخارج السودان.
وأختتم مقالى قائلا للسيد العربى الأمين العام للجامعة العربية
   في إطار هذه التطورات العاصفة وإنطلاقاً مما ذكرته آنفاً أطلب من سيادتكم ليس كدبلوماسى دولى ولكن كمواطن عربى تحديد موعد عاجل لمقابلتكم للتفاكر والنقاش وتبادل الآراء حول الدور المطلوب من الجامعة العربية تجاه شعب ودولة السودان في هذا الظرف الدقيق الذي يعيشه السودان. عاش الشعب السودانى حرا موحدا.
------
بالسلك الدبلوماسى الأوروبى
ورئيس الاتحاد الدولى للشباب الحر