منظمات حقوقية تطالب بسياسة جديدة في معالجة الإرهاب

المرصد

الأربعاء, 05 يناير 2011 09:32
كتب- نور محمد:

منظمات حقوقية تطالب بسياسة جديدة في معالجة الإرهاب

استمرارا لرفض جريمة التفجير أمام كنيسة القديسين بالاسكندرية، أصدرت أمس الثلاثاء، اثنتا عشر منظمة حقوقية

بيان عبروا فيه عن إدانتهم للتفجيرات أول ايام السنة الجديدة، والتي استهدفت المصلين في كنيسة القديسين بالاسكندرية، ودعت المنظمات في البيان، "الحكومة لانتهاج سياسة حكومية جديدة في التصدي للعنف ومعالجة الملف الطائفي على أرضية من المساواة الكاملة دون أي تمييز بين المواطنين على أساس الدين أو المعتقد". وأشارت المنظمات في بيانها
أن التفجيرات تؤكد على سوء إدارة الدولة لأعمال العنف في المجتمع، ونزع جذور الإرهاب، من خلال سياساتها الأمنية التي ارتكزت على فرض حالة الطوارئ واستخدام الاعتقالات العشوائية طويلة الأمد، ففي حين تكررت الأعمال الإرهابية حتى عام 2009، مشيرين إلى الانفجار أمام مطرانية الزيتون للأقباط بالقاهرة، وما استتبعه من حملة اعتقالات واسعة دون حل
لتكرار الهجوم على الكنائس.

من ناحية أخرى أدانت المنظمات الحقوقية استخدام قوات الأمن للعنف في مواجهة المتظاهرين، الذين خرجوا للتعبير السلمي عن رفضهم لتفجيرات الاسكندرية، وطالبت المنظمات في بيانها، النائب العام بسرعة تقديم الجناة للعدالة. كما طالبت الدولة بتبني سياسة جديدة في التعامل مع الإرهاب والعنف ذي البعد الديني، مبنية على احترام القانون ووقف الانتهاكات الأمنية وحماية حقوق الجميع دون تمييز، مشيرة إلى ضرورة وضع استراتيجية تتعاون فيها الدولة مع المجتمع المدني، والمؤسسات الدينية، لإصلاح العملية التعليمية والرسائل الإعلامية التي ترسخ مبادئ التسامح الديني والمواطنة.

أهم الاخبار