رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مواجهة التطرف والغلو فى ندوة بساحة المرتضى بالأقصر

المحـافظـات

الجمعة, 15 مايو 2015 08:15
مواجهة التطرف والغلو فى ندوة بساحة المرتضى بالأقصرجانب من الندوة
الأقصر - بوابة الوفد - حجاج سلامة:

وصف الدكتور جمال فاروق، عميد كلية الدعوة بجامعة الأزهر، دعاة العنف والتطرف، ومن يسيئون للإسلام ويكيلون الاتهامات لعلماء الدين الإسلامى الحنيف من الجماعات المتطرفة بالسفهاء الذين أعمى الله أبصارهم وختم على قلوبهم، فراحوا يتهمون الأمة التى وصفها رب العالمين بخير أمة أخرجت للناس، بالضلال والزيغ، مضيفًأ أن هؤلاء الذين ما تركوا أحداً إلا ووصفوه بالضلال والنفاق، هم شر خلق الله، ومطرودون من رحمة رب العالمين.

 

وأضاف – فى ندوة عقدت بساحة الشيخ أحمد المرتضى بمدينة الأقصر  – إن تعاليم القرآن الكريم وسنة الرسول محمد "صلى الله عليه وسلم" تدعونا لأن نبتعد عن الظن، وأن نحسن الظن بخلق الله وألا نسخر من أحد، وأن خير رد على دعاة التطرف والغلو هو مثل تلك التجمعات التى يتدارس فيها الناس

تعاليم دينهم الحنيف، وسماحته، مشددًا على أن مصر وأهلها في رباط إلى يوم الدين.

 

من جانبه، شدد الشيخ أحمد مرتضى على ضرورة الالتزام بتعاليم الإسلام السمح، والبعد عن الشبهات، وما يثار من الطوائف المتشددة في الوقت الراهن للنيل من الدين الإسلامي، والبعد عن دعوات العنف والتطرف والعمل بسماحة الدين الإسلامى الحنيف، وحرص على توجيه المحبين والحضور باتباع تعاليم الإسلام السمحة، والثقة فى قيادات الأزهر الشريف، الذين لا يتحدثون بكلمة إلا بعد دراسات وافية ومنهجية مصدرها القرآن الكريم وسنة الرسول محمد "صلى الله عليه وسلم".

أهم الاخبار