رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

«سيدى جابر» خارج اهتمامات المسئولين

المحـافظـات

الأربعاء, 22 أبريل 2015 07:54
«سيدى جابر» خارج اهتمامات المسئولين
الإسكندرية - وليد سرحان:

دائرة سيدى جابر بشرق الإسكندرية، من أشهر المناطق بالمدينة وقد شهدت خلال الثورتين الكثير من الأحداث الدامية والإرهاب وشهدت أيضاً احتفالات تخلص الشعب من الفساد والمفسدين بحكومة المخلوع وكذلك التخلص من حكم الإخوان الإرهابيين، ولكن مازالت سيدى جابر وعزبها تعانى الكثير من السلبيات والإهمال وتدنى الخدمات.

أشار الحاج مبروك «80 سنة» إلى انعدام الأمن فى المنطقة مما أدى لانتشار البلطجة والسرقات وأكد صعوبة التحرك فى أوقات متأخرة من الليل وانتشار البلطجية، كما كشف عن معاناة سكان الحى من التلوث الذى سببه لهم وجود القمامة فى المنطقة وعدم الاهتمام بتنظيفها، مما يجعل البعض يقوم بحرقها وهذا مما يسبب الضرر للأطفال.

كما يقول سعيد مراد موظف من سكان «شارع 4» إن مياه الصرف الصحي أغرقت مداخل المساكن والمحلات، دون اهتمام من المسئولين رغم كثرة الشكاوى التي وصلت إلى أقسام الشرطة.

وأضاف: لقد فوجئنا بكسر في إحدى مواسير الصرف الصحي، مما تسبب في غرق الشارع بالكامل، ودخول مياه الصرف إلى مداخل العقارات والمحلات وحتى المخبز.

كما أكد محمد جبر -أحد أهالي المنطقة-

إنهم حاولوا مراراً الاتصال بغرفة عمليات محافظة الإسكندرية، التي طالبتهم بالاتصال بهيئة الصرف، إلا أنها لم ترد على الاتصالات.

ويقول سعيد علام - مدرس إعدادى: مع غياب السلطة التنفيذية وفساد الحي، ظهرت امتدادات عشوائية وبنيت عمارات إنشائياً وصحياً غير صالحة، وظهرت شوارع عشوائية ضيقة هي أشبه بالممرات. مما أدى إلى سوء الوضع العمراني والمعيشي بالمكان.

كما تضيف الحاجة ليلى -صاحبة محل أدوات منزلية- «أنا بقالي هنا 25 سنة ومن أهم المشاكل أن الغاز لسه مدخلش والأنبوبة بقت غالية قوى.. الأفران دى بهدلة بعد الساعة 12 متلاقيش عيش.. المنطقة فيها بتوع مخدرات ومعروفين وقسم سيدى جابر عارفهم بس مش بييجوا ناحيتهم».

ويضيف محمد سالم، عامل: أن المنازل غارقة فى الصرف الصحى وطلعنا قطعنا الطريق.. وأيضاً الغاز الطبيعى، لسه لحد دلوقتى ماجالناش، والأنبوبة غالية جداً، والمخدرات هنا بتتباع زي السجاير..

ويقول حسنى حافظ -مرشح الوفد بدائرة سيدى جابر-

إن عزبة المطار تعانى كثيراً من المشاكل التي أدخلتها حزام العشوائيات، فهي تفتقر إلي التخطيط السليم‏,‏ والقانوني وانتشار البناء العشوائي‏. ولا توجد لها بنية تحتية, كما تعاني من التلوث البيئي, وقلة الخدمات العامة ولا توجد مساحات خضراء، بالإضافة إلي فقر سكانها والبطالة المنتشرة بين 200 ألف نسمة هم عدد سكان هذه المنطقة كذلك فإن العمارات تميل ميلاً واضحاً يهدد حياة المواطنين.

ويضيف حافظ أن اهالى المنطقة يشعرون بالتهميش بسبب تلقيهم وعوداً وهمية من المسئولين منها هدم المباني الآيلة للسقوط وإعادة بنائها وإزالة القمامة وعمل ممشي علي البحيرة وتجميع الأعمال والأنشطة الملوثة للبيئة في منطقة علي أطراف القرية وتوسيع بعض الشوارع القابلة للتوسع, وإنارة الشوارع المظلمة كما تطالب الدراسة بإضافة بعض الخدمات مثل نقطة شرطة وسوق ومستوصف, كما يطالب الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني بتوعية الناس في هذه المنطقة, ووضع المقترحات اللازمة للارتقاء بالمنطقة ودمجها داخل المناطق المحيطة.

وطالب حافظ أيضاً بحل مشاكل أهالى دائرة سيدى جابر، والعمل على إيجاد حلول فعلية لمشاكل البطالة وأصحاب المعاشات، وتبسيط إجراءات العلاج على نفقة الدولة، وحل أى معوقات، كما تعهد بالاستمرار والتواصل فى خدمة أهالى الدائرة ومكافحة الفقر والجوع وتحسين الرواتب ورفع الحد الأدنى للأجور، وتوفير نظام التأمينات الاجتماعية وتقوية نظم الرعاية الصحية والتعليم العام وتوفير مستوى أفضل من جودة الحياة للمصريين جميعاً.

 

أهم الاخبار