رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مدرس "شهيد الإرهاب": "كان سندًا لأبيه"

المحـافظـات

الجمعة, 03 أبريل 2015 15:15
مدرس شهيد الإرهاب: كان سندًا لأبيه
بنى سويف بوابة الوفدــ محسن عبد الكريم

فى موكب  مهيب  شيع المئات من أهالى قرية قمن العروس التابعة لمركز الواسطى شمال محافظة بنى سويف، جنازة  مجند محمد صابر جمعة على، (21 عاما)  والذى راح ضحية هجوم إرهابى على أكمنة متفرقة بالطريق الدولى رفح العريش، بحضور العقيد محمد إبراهيم المستشار العسكرى بمحافظة بنى سويف، وبدوى النويشى، رئيس مجلس مدينة ومركز الواسطى، إلى مثواه الأخير بمقابر

العائلة بقرية ابويط، وسط صرخات وعويل النساء، وتكبيرات رجال القرية.

وردد المشاركون بالجنازة هتافات "لا إله الا الله الشهيد حبيب الله، الله أكبر، لا إله إلا الله الإرهاب عدو الله".
ويقول فتحى حامد علام، مدير مدرسة القرية، وأحد مدرسي الشهيد أثناء دراسته قائلا " شاب بيقضى واجبة

بيدافع عن بلده وعن شعبه مسلمين وأقباط، ذنبه إيه يموت وفى دين مين اللى بيحصل دا، الشهيد كان سند لأبوه اللى كان مستنيه ينهى فترة تجنيدة بفارغ الصبر عشان يساعده فى تحميل مصاريف البيت وجواز إخوان البنات، أبوه راجل على باب الله، شغال سواق باليومية على سيارة، حرام دا ولا حلال اللى اتعمل فيه هوا واللى زية من الشباب دا، كلنا مع الرئيس السيسى ضد الإرهاب، ومستعدين للتضحية بأروحنا وحياتنا من أجل الوطن.