طلاب أسنان دمنهور يضربون عن الدراسة لعدم توافر معامل

المحـافظـات

الاثنين, 23 مارس 2015 10:19
طلاب أسنان دمنهور يضربون عن الدراسة لعدم توافر معاملصورة أرشيفية
البحيرة - بوابة الوفد - نصر اللقاني:

واصل طلاب كليه الأسنان بجامعة دمنهور إضرابهم عن الدراسة منذ بداية التيرم الثاني للمطالبة بتحويلهم إلي جامعتي الإسكندرية وطنطا لعدم توافر الإمكانيات العملية والمعامل والقاعات اللازمة للدراسة.

وقاموا برفع دعوى أمام القضاء الإداري والتي قضت بإلزام وزير التعليم العالي ورئيس جامعة دمنهور بتوفير المختبرات والأجهزة العلمية بكلية طب الأسنان بجامعة دمنهور، وذلك على وجه السرعة بما يكفل رفع مستوى الدراسة العملية بالكلية باعتبار جودة التعليم حقا دستوريا للطلاب.
من جانبه أكد أحمد سامي  طالب بالفرقة الأولى أن الكلية غير مؤهله نفسيا وغير لائقة أن تكون كلية للأسنان حيث لا يوجد قاعات للمحاضرات ويتم تقسيم الدفعة إلي قسمين ليتم توزيعهم على أماكن ضيقه.
وأضاف الطالب أحمد علي حمادة بالفرقة الثانية أنه  لا يوجد مستشفيات قريبه للتطبيقات العملية ولا يوجد معامل داخل الكلية أو أجهزه أو قاعات صالحة للمحاضرات.
وأكدت الطالبة إسراء إبراهيم  بالفرقة الثانية

أن الجامعة قامت بنقل كليه الآداب إلي المجمع الجديد بمدخل دمنهور وتركوا مبنى الكلية الذي لا يصلح للدراسة، لافتة إلى أن أحد الأساتذة قال أنه يرفض أن تدرس ابنته بمثل هذه الكلية.
وأشار  الطالب نور نجدي أنهم قابلوا وزير التعليم العالي وعرضوا عليه مشاكلهم وأوضحوا له أن كليه الأسنان تحتاج إلي تجهيزات خاصة في المعامل والأجهزة ورد علينا الوزير أنه لن يقبل بأنصاف الحلول ولن يسمح ببدء الدراسة في أي كليه دون استكمال التجهيزات الخاصة بها وأنه وعدهم بزيارة قريبه في الكلية.
وأجمع الطلاب على مطلبهم بالتحويل إلي جامعتي طنطا والإسكندرية حيث يبلع عددهم حوالي 275طالب وطالبة ولن يكونوا عبئًا على تلك الجامعتين بحيث يتم نقل الطلاب القريبين من الإسكندرية إلى جامعة
الإسكندرية والطلاب القريبين من محافظه الغربية إلى جامعة طنطا وبذلك يتم حل المشكلة حتى يتم الانتهاء من التجهيزات الكاملة لكلية طب الأسنان بدمنهور قبل البدء في استقبال طلاب جدد.
وأكد محمد الصياد مرشح الوفد عن دائرة أبو المطامير أن من أهداف  ثورتي 25يناير و30يونيو العدالة الاجتماعية، رافضا إهمال الطلاب الذين اجتهدوا في الثانوية العامة من أجل تحقيق حلمهم في صناعة مستقبلهم حيث أصيبوا بالإحباط الشديد بعد أن وجدوا أن الكلية تفتقد إلي أبسط الإمكانيات التي تساعدهم في الدراسة ليتخرجوا أطباء ماهرين يساعدوا في تقدم المجتمع.

وطالب جمال بلال المحامي ومرشح الوفد بدائرة الدلنجات بالنظر بعين الاعتبار ليس إلي الطلاب فقط وإنما إلي أولياء أمورهم الذين بذلوا جهود كبيره حتى يتمكن أبنائهم من تحقيق التفوق والنجاح الباهر والذي مكنهم من دخول إحدى كليات القمة ولكنهم فوجئوا بأن مبني الكلية عير مجهز ويحتاج إلى وقت طويل للتجهيز.

وأضاف بلال أنه يجب البدء وفي أسرع وقت نقل الطلاب إلي جامعتي طنطا والإسكندرية حرصا على مستقبلهم التعليمي وحتى يستفيدوا من التجهيزات الكاملة في تلك الجامعتين لكي يتخرجوا أطباء يستفاد منهم المجتمع.

أهم الاخبار