رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"الإهمال" يحاصر الإسماعيلية.. وغياب دور المسئولين

المحـافظـات

الجمعة, 06 مارس 2015 13:49
الإهمال يحاصر الإسماعيلية.. وغياب دور المسئولين
الاسماعيلية - بوابه الوفد - محمد جمعـة:

«الإهمال» أصبح العنوان الرئيسى لمدن وقرى محافظة الإسماعيلية بعد رحيل القصاص محافظ الإسماعيلية الأسبق وحضور المحافظ الجديد الذى جلس بمكتبه يستقبل الزوار والمقابلات اليومية شغلته عن الشارع وفصلته عن الجماهير، حيث حاصرت تلال القمامة ومياه الصرف الصحي المنشآت العامة والخدمية، وخاصة في المناطق الريفية والعشوائيات، ذات الكثافة العالية، مثل مدينة المستقبل وحى ثانٍ وحى العبور وشارع الدقهلية والبحرى وحى السلام وسوق حى السلام.

«الوفد» رصدت الإهمال في مدن وقرى وأحياء محافظة الإسماعيلية، وانتشار المستنقعات المائية وتلال القمامة فى حى السلام والشهداء ومنطقه حى ثانٍ.

وقال"مؤمن محمد"، أحد أهالي حى ثانٍ:" إن القمامة ومياه الصرف الصحى تنتشر بشكل يفوق الحدود، والأمراض والأوبئة منتشرة في شارع سوق حى السلام وبجوار منطقه الأوقاف وحارة العركيه بسبب مياه سوق السمك والصرف الصحى لدرجة أن عديدًا من المشكلات

بين المواطنين وبعضهم البعض تحدث في الشوارع بسبب القمامة ومياه الصرف الصحى".
وناشد "مؤمن"، المسئولين بطرح حلول فورية لإنهاء تلك المشكلة التي باتت تؤرق الأهالي بحى السلام خاصة بعد إصابة عديد من المواطنين بالأوبئة وخاصة فيروس "سى". والحساسية الصدرية.

وأضاف "محمد أشرف ، وشهرته ميذو أحد سكان حى تانٍ: "لم يأت إلينا مسئول لمتابعة أحوال المواطنين ومسؤول البيئة حسن سعد بالحى خاج نطاق الخدمة، ورصدت الوفد  معاناتهم على أرض الواقع إنما سعد يتابع العمل من خلال مكتبه، حتى  وصل الإهمال إلى المنشآت الحيوية والعامة وإلقاء البعض من المواطنين القمامة بالشوارع العامة؛ مثل شارع المستشفى الرئيسى نظرًا لعدم وجود رقيب، كما انتشرت حفر الصرف الصحى مثل

شارع المنصورة وطنطا والدقهلية، وتفرع شوارع الغابة؛ وهذا ما تسبب في إزهاق أرواح كثير من المواطنين، وانتشار الأوبئة".

وقالت أمانى مصطفى" طبيبة أحد أهالي الحكر :" لا توجد رقابة وأصبح كل فرد يفعل ما يريد دون حساب، وأشاهد يوميًا أكوامًا من القمامة تحاصر المدارس والمستشفيات، وتظل في مكانها لعدة أيام، وينبغي على المسئولين بالحي العمل بطاقة أكبر للحد من المشكلات التي يعاني منها السكان". وتحرك المسؤولين من داخل المكاتب المكيفة وتفعيل دور المحافظ بعمل زيارات مفاجئة للأحياء ومحاسبة المقصرين.

وأكدت سيدة محمد سيف، أحد أهالى قرية سرابيوم، أن مسئولي المحافظة لم يحركوا ساكنًا وكأن صحة المواطنين لا قيمة لها، فمياه الشرب، في مدينة فايد تعاني من اختلاطها بمياه الصرف الصحي، وبها ميكروبات وشوائب ولها رائحة ولون غامق وممتلئة بالأتربة.

وأضافت« سيدة »، أن المياه تصل إليهم في الصنابير سوداء اللون ورائحتها كريهة، ما يعرض الأهالي للإصابة بالأمراض الخطيرة كالفشل الكلوي وفيروس سي وغيرها من الأمراض التي تودى بحياة الإنسان، والأمراض الجلدية بين طلبة المدارس بقرى سرابيوم بمركز فايد.

 

أهم الاخبار