رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

.. والفشل الكلوى يحاصر الأهالى

قرى شمال الشرقية محرومة من مياه الشرب

المحـافظـات

الجمعة, 30 يناير 2015 07:59
قرى شمال الشرقية محرومة من مياه الشربيضطر الأهالى إلى شراء جراكن مياه نقية
الشرقية - بوابة الوفد - محمد عبدالعزيز ومحمود الشاذلي:

رغم أن العام يشهد ثورة علمية وتكنولوجية هائلة خلال الألفية الثالثة، إلا أن أهالى مراكز شمال محافظة الشرقية بصفة عامة، خصوصاً مركزى الحسينية وفاقوس يعيشون فى أزمنة العصور الوسطى، فالحياة هناك تكاد تكون بدائية والمواطن يعانى الأمرين لتوفير مياه شرب نظيفة أو مد خطوط الكهرباء لإنارة منازلهم البسيطة.

أما عن الصرف الصحى فحدث ولا حرج فأغلب القرى لم يدخلها هذا «الاختراع»، ويبدو أن الأجهزة التنفيذية بالمحافظة أسقطتهم من حساباتها وكأنهم مواطنون تابعين لمحافظة أخرى.
وفى سياق متصل، تشهد قرية كفر حمودة التابعة لمركز ههيا، حالة من الإهمال الشديد من قبل المسئولين، حيث شهدت القرية عدداً من حالات التسمم الجماعى، وأصيب العشرات من الأهالى بأعراض مرضية مثل: الحمى التيفودية والإسهال والقيئ، بالإضافة إلى ارتفاع ملحوظ فى درجات الحرارة، نتيجة تلوث مياه الشرب واختلاطها بالصرف الصحى.
أكد الأهالى أنهم تقدموا بشكاوى عديدة لشركة مياه الشرب والصرف الصحى بمحافظة الشرقية، ولكنها ذهبت جميعاً أدراج الرياح، موضحين

أن المسئولين ضربوا باستغاثاتهم عرض الحائط.
وأوضح أهالى القرية أن المسؤولين، غير معترفين بتلوث المياه ويلصقون التهم بالطلمبات الحبشية التى يستخدمها الأهالى، مشيرين إلى أنهم يستخدمون الطلمبات منذ سنوات عديدة، كما أنها تضخ المياه من على عمق 54 متراً تحت الأرض بعيداً عن طبقات الأرض المشبعة بمياه الصرف الصحى.
وأضاف الأهالى أن السبب الرئيسى وراء تفشى الأمراض بالقرية، هو تلوث المياه مطالبين بضرورة نقل خطوط مياه الشرب إلى محطة المياه اليابانية بكفر أبوحطب يقومون بغلى المياه قبل استخدامها لضمان تعقيمها.
وقال أحد الأهالى ويدعى محمد الفلاح: إن الوحدة المحلية للعلاقة التابعة لرئاسة مجلس مدينة ههيا، قامت بإرسال إنذار له إزالة الطلمبات الحبشية بزعم أنها تلوث البيئة وخطر على الكتلة السكانية، وتضمن الإنذار: يرجى منكم رفع الضرر الواقع وهو عبارة عن إلقاء قاذورات وطلمبات
حبشية إلى المياه الجوفية داخل الكتلة السكنية، مما يتسبب فى تلوث البيئة وانتشار الأمراض، فى موعد أقصاه 3 أيام، وفى حالة عدم رفع المخالفة سنضطر آسفين لاتخاذ الإجراءات القانونية ضدكم.. رغم أنهم هم الذين اضطرونا إلى ذلك بسبب تلوث المياه.
من جانبه، قال مصدر طبى - رفض ذكر اسمه - إن محافظة الشرقية تعد من كبرى المحافظات التى يعانى أهلها من الفشل الكلوى نتيجة تلوث مياه الشرب واختلاطها بمياه الصرف الصحى، مشيراً إلى أن مديرية الصحة ليست طرفاً أصيلاً فى تلك المشكلة ولكنها تتعامل مع حالات مصابة نتيجة تناول المياه الملوثة، لذا يتوجب على شركة مياه الشرب تحسين مستوى الخدمة لديها وغسيل الخطوط وإحلال وتجديد الشبكات المتهالكة التى تسمح باختلاط مياه الشرب بالصرف الصحى، ومؤكداً أن الشرقية كانت قد شهدت منذ فترة انتشار مرض التيفود، بسبب تلوث المياه فى بعض القرى فضلاً عن حالات التسمم الجماعى التى شهدتها بعض القرى.
وفى النهاية، ناشد أهالى قرى ومراكز شمال الشرقية المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، والدكتور سعيد عبدالعزيز عثمان، محافظ الشرقية، بسرعة توصيل مياه الشرب النظيفة لهم التى هى من أبسط حقوقهم، وإيجاد حلول سريعة لها لإنقاذ الآلاف من الموت البطىء المحقق.

أهم الاخبار