رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أطنان القمامة تحاصر شطا دمياط

المحـافظـات

الخميس, 22 يناير 2015 09:38
أطنان القمامة تحاصر شطا دمياط
دمياط - عبده خليل:

تحولت منطقة شطا إلى مقلب قمامة كبير، حيث تتجمع فيه أطنان قمامة يوميا إلا أن حالة سوء النظافة في قرية شطا لا تسر عدواً ولا حبيباً ويتم حرقها مما يسبب الأمراض لأهالي المنطقة ويؤثر على الرؤية ليلا للسيارات المارة على طريق  دمياط بورسعيد ومحور الطريق الدولي.

تعانى منطقة شطا من وجود بعض مقالب القمامة خلف المساكن التي تمثل بؤرة تلوث بسبب تراكم أكوام القمامة والحشرات والناموس والحيوانات النافقة، إضافة إلى قيام الأهالي والعمال التابعين للوحدة المحلية بدمياط بإشعال الحرائق فيها ليلا ونهارا وتتطاير ألسنة النيران

والدخان داخل المنازل المجاورة لها وتسبب اختناقاً للأطفال الأمر الذي يسبب العديد من أمراض الجهاز التنفسي لسكان هذه المنطقة.

اشتكى اهالى القرية من كثرة أكوام القمامة التى تتراكم فى الشوارع وخلف المنازل في تجاهل تام من مجلس مدينة دمياط، ويقع بقرية  شطا أكبر مقالب القمامة على مستوى المحافظة، حيث تجمع سيارات مجلس المدينة والوحدات المحلية قمامة مدينة دمياط وضواحيها بها ليتم تشوينها فى القرية بالقرب من مجمع محاكم دمياط، مما أدى

إلى وجود كميات كبيرة من المواشى السائبة التى تتغذى على القمامة الأمر الذي يُعد كارثة بكل المقاييس لما تتسبب فيه هذه المواشى من حوادث على الطريق السريع بمدخل مدينة دمياط، إضافة إلى كابلات الكهرباء المكشوفة مما يعرض حياة  المئات من أطفال القرية للخطر.

وعلى رغم كثرة محاولة  التواصل مع  المسئولين  لزيارة القرية والسيطرة على ما بها من مشاكل الا أنها بدون جدوى، كما يوجد بالقرية مشكلة خطيرة وهي أزمة الصرف الصحي بالقرية، حيث إن الشوارع غارقة في مياه الصرف الصحي التي تجمع الذباب وتتسبب في انتشار الأمراض.

وطالب سكان القرية محافظ دمياط اللواء محمد عبداللطيف منصور والمسئولين بإيجاد حل سريع وجذرى لمشاكل القرية التى تعد إحدى واجهات مدينة دمياط الأساسية.
 

أهم الاخبار