رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

محافظ أسيوط يطالب بتجريم الإساءة للأديان والرسل

المحـافظـات

الخميس, 15 يناير 2015 13:30
محافظ أسيوط يطالب بتجريم الإساءة للأديان والرسل
أسيوط ـ محمد ممدوح:

نظمت محافظة أسيوط بالتعاون مع مديرية الأوقاف بالمحافظة مؤتمر "لا للعنف لا للإرهاب"، تحت رعاية اللواء إبراهيم حماد، محافظ أسيوط، بحضور الشيخ محمد العجمي، وكيل وزارة الأوقاف، واللواء عبدالباسط دنقل نائباً عن مدير الأمن، وسعد الزنط مدير مركز الدراسات الاستراتيجية وأخلاقيات الاتصال، والدكتور محمود مهني عضو هيئة كبار العلماء ولفيف من رجال الدين الإسلامي والمسيحي والقيادات التنفيذية والشعبية بالمحافظة.

وأكد المحافظ أن الإرهاب إلى زوال لأنه لا يتفق مع الطبيعة الإنسانية ولكن يوجد عوامل تساعد في نموه وتحرص على وجوده في كل دول العالم وليس مصر فقط وقد تكون الأوضاع الاجتماعية أو الاقتصادية

أو السياسية سبباً لوجوده ولكن ذلك لن يستمر والكل يعرف قدر مصر ودور الأزهر في نشر وسطية الإسلام والكنيسة المصرية وتأثيرها ولا نغفل دعوة الرئيس السيسي في المحافل الدولية بإعلان مواقع الانترنت التي تعلم الشباب الإرهاب والعنف وإغلاقها مطالباً الدول الكبرى للاستجابة لهذه الدعوات، لافتاً إلى أن مشاركة مصر في مؤتمر مكافحة الإرهاب الذي سيقام الشهر المقبل لابد أن يعني بوضع وثيقة ملزمة بعدم الإساءة للأديان والأنبياء.  
وقال المحافظ ان حرية الرأي والاختلاف لا تعنى الإساءة الى الأديان والمعتقدات،
وكما ان العالم لا يقبل ويجرم النازية لابد ان يجرم أيضا الإساءة الى اى دين.
كما طالب بتأسيس ثقافة الحوار ومنع العنف بأشكاله كافة للقضاء على المشكلات التي ورثناها منذ مئات السنين مثل الثأر الذي يحصد أرواح أبرياء يومياً، مثمناً دور المؤسسات التعليمية والجامعات في ترسيخ ثقافة منع العنف وزرعه في نفوس أطفالنا منذ الصغر وشبابنا لأن هذا هو الذي سيقضى  على الإرهاب والعنف ويضع بدلاً منه سياسية الحوار.
وقال حماد إن الجميع في فترة التسعينات اعتقدوا أن أسيوط ستكون بؤرة الإرهاب، وأسهمت تلك الأحداث في تأخير عمليات التنمية وتصنيفها على أنها الأفقر ولكن بعزيمة أهلها أثبتت عكس ذلك وأصبحت بلد الأمن والاستقرار وتتضافر بها جميع الجهود التنفيذية والشعبية لتحقيق التنمية المنشودة والوصول بها للمكانة التي تليق بها بين كل المحافظات.

أهم الاخبار