رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نوة "قاسم" تتسبب فى غرق شوارع الإسكندرية

المحـافظـات

السبت, 13 ديسمبر 2014 13:14
نوة قاسم تتسبب فى غرق شوارع الإسكندريةصورة أرشيفية
الإسكندرية - شيرين طاهر:

تسببت نوة "قاسم" فى غرق شوارع الإسكندرية وذلك بعد هطول أمطار غزيرة ورياح شديدة البرودة، وارتفاع موج البحر عن منسوبه.

وغرقت شوارع الإسكندرية في مياه الأمطار، وتوقفت الحركة المرورية بسبب ارتفاع منسوب المياه لأكثر من نصف متر، ودخلت المياه للمنازل والمدارس، وشهد حي العجمي غرق شوارعه وانسداد بلاعات الصرف، كما ادت مياه الأمطار لانقطاع التيار الكهربائي.
وكشفت الأمطار الغزيرة فشل الأحياء والأجهزة التنفيذية في مواجهة الأمطار للمرة الثانية على التوالي، وسادت حالة من الغضب بين المواطنين بسبب غرق الشوارع وتوقف أعمالهم.
رصدت "الوفد" غرق عدد من المناطق بشرق المدينة وهى العوايد والسيوف والساعة وباكوس ورمل ثانى فيما تراكمت المياه في منطقة سموحة أمام جرين بلازا وسط المدينة، فيما تعالت صيحات المواطنين بمنطقة غرب، حيث تراكمت المياه بداية من القباري والعجمي الهانوفيل وبيطاش. فيما توقف الكورنيش لمدة ربع ساعة بسبب انسداد بعض مصبات مياه الأمطار.
قالت "نجلاء مصطفى" محاسبة: إننى اقيم بمنطقة شرق المدينة ونحن نعانى من الاهمال الشديد خاصة فى فصل الشتاء بسبب تحول الشوارع الى برك من المياه وذلك نظرا لاعمال البناء التى يقوم بها المقاولون فى غفلة رجال الامن وقيامهم باعمال الحفر بالشوارع وإلقاء مخلفات البناء مما تسبب فى حدوث برك وكسر مواسير المياه، إضافة الى انسداد فى بلوعة الصرف الصحى التى تسفر عن غرق الشوارع مما يؤثر على الاطفال الذين يغرقون بالشوارع اثناء ذهابهم الى المدارس.
واضافت "نجلاء" اننا تقدمنا بالعديد من الشكاوى الى المحافظ، ولكن الرد الدائم هو لم توجد امكانات بميزانية المحافظة لأعمال الإصلاح وإنشاء الأسفلت.
وقال  يسرى حماد، موظف يقيم بمنطقة  العجمى، إنهم تقدموا بالعديد من الشكاوى إلى المسئولين في الصرف الصحي بشأن رفع مياه المطر التي تسببت

في محاصرة البيوت ومنعهم من الذهاب إلي اعمالهم ولكن كانت دون جدوى‏,‏ لافتا إلى ضرورة تطوير الأدوات المستخدمة من عمال الصرف الصحي لشفط المياه حتى يستطيع رفع كميات المياه المتراكمة في الشوارع مما تعوق حركة الطلاب للذهاب الى مدارسهم.


وقال اللواء يسرى هنرى، رئيس شركة الصرف الصحي، في تصريح  لـ"الوفد" إن سيارات الشفط تتحرك فور الإبلاغ عن أي تجمعات للمياه في المناطق كافة، ويتم التعامل معها مباشرة وشفطها وحل مشكلة تجمع المياه، مشيرًا إلى أن أي تجمعات لا تبقي إلا لمدة ربع ساعة فقط.
وأضاف "هنرى"  إن السيارات والعمال في الشوارع وذلك للعمل على شفط المياه، مؤكدًا على الكورنيش خالٍ من المياه خصوصاً أنه يحتوي على 4 مصبات.
وأوضح، أن سيارات الشفط موجودة بكل مكان لشفط الأمطار ومنع أي تراكم وتطهير "الشنايش" قبل وبعد كل نوة بمختلف أحياء المحافظة، لضمان انسياب حركة المرور بالطرق الحيوية والشوارع، خصوصاً بمناطق شرق المدينة.
وأشار إلى أن السيارات أزالت كميات كبيرة من المياه، وأن الأمطار تتساقط بغزارة وعلى فترات قليلة من الوقت، مطالبًا المواطنين الإبلاغ عن أي تجمعات للمياه، خصوصاً في الشوارع الداخلية.

أهم الاخبار