رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

«جبل مريم» من ممر للعائلة المقدسة.. إلي عزبة منسية

المحـافظـات

الأربعاء, 26 نوفمبر 2014 06:56
«جبل مريم» من ممر للعائلة المقدسة.. إلي عزبة منسية
الإسماعيلية - ولاء وحيد:

قرية جبل مريم.. في الماضي كانت ممرا لرحلة العائلة المقدسة واليوم عزبة منسية في قلب الإسماعيلية تعاني من نقص الخدمات وتفتقر لأبسط المقومات الحياتية رغم موقعها المتميز والتاريخي الفريد جداً من قناة السويس والنصب التذكاري لشهداء الحرب العالمية الأولي والبلاجات والشواطئ الفاخرة .. «نحن قرية تائهة في تبعيتها بين الوحدات المحلية بالإسماعيلية نفتقر لأبسط الخدمات» هكذا كان لسان حال الأهالي.

وفي مقدمتهم يقول الحاج محمد عبده «المنطقة تضم 3 عزب» «ناصر، الزيدية، جبل مريم» وتعاني من عدم وجود أبسط الخدمات وفي مقدمتها الصرف الصحي ومياه الشرب. الصرف بالمنطقة عبارة عن طرنشات أسفل البيوت والتي عادة ما تمتلئ وتغرق المنازل والشوارع لتأخر وصول سيارات الكسح التابعة للوحدة المحلية، مما يضطرنا لاستئجار سيارات الكسح علي نفقاتنا الخاصة بتكلفة تصل لنحو 70 جنيهاً في المرة الواحدة. وتابع «دفع كل فرد من أهالي المنطقة 500 جنيه، وتم

جمع ما يقرب من 70 ألف جنيه من كل عزبة أي بما يعادل 200 ألف جنيه، حيث قمنا بالمجهودات الذاتية بتجميع 200 ألف جنيه لإقامة محطة للصرف الصحي تخدم العزبة والعزب المجاورة وسلمناها للوحدة المحلية للقرية منذ أكثر من ثلاثة أعوام».

ويضيف أحمد سليم سلامة: منذ نقل تبعية المنطقة من قربة نفيشة إلي الوحدة المحلية لقرية الضبعية ونحن نجهل الجهة التي نتعامل معها لنقدم لها شكوانا ، وأضاف: «خط المياه لا يصل للقرية وهو ما دفع الأهالي لمد المواسير لمنطقة قناة السويس المواجهة لنا لسحب المياه منها وذلك بالمخالفة للقانون».

وتلتقط الحديث عايدة سليم قائلة: «رغم ان المنطقة علي بعد مئات الأمتار من البلاجات والشواطئ المطلة علي بحيرة التمساح إلا إننا نعاني من صعوبة

المواصلات حيث تتوقف تماما قبل الثامنة مساء وترفض المواصلات الخاصة الوصول للمنطقة. وتابعت ان أقرب وحدة صحية للعزبة بقرية الضبعية تبعد عنها مسافة 4 كيلو مترات تقريبا ولا تتوافر أية مواصلات للربط معها، كما انها تفتقر إلي الأدوية والإسعافات الأولية. وقال كمال رضوان: «لم تكمل ابنتي دراستها الثانوية لعدم وجود مدرسة ثانوية في القرية ولوعورة الطريق لأقرب مدرسة وتعرض الفتيات لحوادث بسبب المواصلات وضيق الطرق» وأضاف: «رغم تفوق ابنتي في دراستها إلا إنني فضلت لها المكوث في المنزل وعدم استكمال دراستها».

وقال حميدة عبدالهادي سكرتير الوحدة المحلية لقرية الضبعية إنه بالفعل تم اختيار القرية من بين القري الأكثر احتياجات لمنظومة الصرف الصحي ومياه الشرب للبدء في إنشاء محطات للمياه والصرف بها، وأكد ان الجيش سيتولي تنفيذ هذه المشروعات مؤكدا أنه تم بالفعل عمل المقايسات اللازمة للمشروع، علي ان يتم بدء التنفيذ خلال شهر ديسمبر المقبل.

وأضاف أن الأموال التي قام الأهالي بتجميعها والتي وصلت لنحو 200 ألف جنيه تم تخصيصها لشراء 3 قطع أراض وتم إرسال إخطار بذلك لوزارة الزراعة بالأراضي التي تقع بمناطق «جبل مريم» والسوق، وعزبة فرج ربيع».

أهم الاخبار