رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

افتتاح وحدة علاج طبيعي بالسنبلاوين

المحـافظـات

الجمعة, 07 نوفمبر 2014 10:05
افتتاح وحدة علاج طبيعي بالسنبلاوين
المنصورة - محمد طاهر:

شهدت وحدة طب الأسرة بقرية كفر العنانية التابعة لمركز السنبلاوين بالدقهلية افتتاح وحدة العلاج الطبيعي كأولي اتجاهات الدكتور مجدي حجازي وكيل وزارة الصحة بالدقهلية في نشر المشاركة الاجتماعية في دعم وتطوير المستشفيات والوحدات الصحية بالقرى بالجهود الذاتية للتخفيف عن الأعباء التي تحملها الدولة في تلك المرحلة الصعبة على حد قوله.

وجاءت الريادة في دعوة أبناء قريتي العنانية وبرهمتوش بالسنبلاوين بدعوة محافظ الدقهلية ووكيل وزارة الصحة  ولفيف من المسئولين التنفيذيين والشعبيين لحضور الافتتاح لأولي لبنات تبرعهم ورغبتهم في  لدعمهم للفكرة في تطوير المنظومة الصحية داخل وحدة طب الأسرة حاليا ومستشفي كفر العنانية سابقا والتي تحمل تاريخ طويل منذ إنشائها في عام 1948 على نفقة الدكتور الوزير  بهي الدين باشا بركات والذي كان يشغل منصب وزير الخزانة في عهد الملك أحمد فؤاد وعلى مساحة 2 فدان، و6 قيراط لم تستغل منها سوي مساحة 6 قيراط  فقط لمبني على حرف " T  " مكون من 4 طوابق لا يستغل منها سوي طابق واحد علاوة علي مساحة 2 فدان داخل سور الوحدة خاوية ولم يتم استغلالها لخدمة المنظومة الصحية . 

وأكد خيري الهندي مدير مدرسة برهمتوش ورئيس لجنة المشاركة المجتمعية، أننا اليوم نقوم بمساعدة الدولة في فتح باب التبرع حيث يأتي افتتاح اليوم لتجهيزات قام بها متبرعين من أهالي القرى،

حيث قامت اللجنة  بجهد وطني خالص لخدمة أهالينا من أبناء 8 قري تضم ( برهمتوش ، وكفر العنانية ، وقرقيرة ، وكفر عبد الأمين ، وكفر الشهيد مصطفي حمودة ، وطهواي ، والشعاله ،  وكفر الروك " والتي يبلغ تعداد سكانها أكثر من  300 ألف نسمة  وهي تحتاج للرعاية الصحية .

وأشار إلي أن حصيلة تلك التبرعات  " أنشاء قسم العلاج الطبيعي وهو بتبرع علي نفقة أبناء المرحوم  الشيخ صالح الشافعي وتكلفت 30 ألف جنيه"، وتم استكمال كافة الأجهزة الطبية من غسيل كلوي وحضانات للأطفال علي نفقة أهالي قريتي كفر البرهمتوش والعنانية وبتكلفة وصلت أكثر من 400 ألف جنيه، وكانت هذه التبرعات تحت رعاية وإشراف الدكتور حلمي فياض.

وأكد رئيس لجنة المشاركة المجتمعية البرهمتوش إلي أن هناك طبيبا من أهالي القرية تبرع بشراء أجهزة طبية بمبلغ مليون جنيه ونصف تضمنت  "شراء 2 جهاز سونار حديث  رباعي الأبعاد بالألوان من أحدث الأجهزة ، ووحدة مناظير للجهاز الهضمي والكبدي  على أعلى مستوى " شرط ان يتم إعادتها إلي وضعها السابق لمستشفي مركزي (  ب ) لتخدم أهالي المنطقة .

هذا تجمع العشرات من أهالي القريتين ومفوضين عنهم لتقديم العديد من الطلبات والتي تركزت في التحرك لعودة تفعيل مستشفي كفر العنانية  بديلا لوحدة طب الأسرة مع تعهدهم بتوفير الأجهزة الطبية اللازمة بالجهود الذاتية ، حيث أكد ممدوح ناصف أحد أهالي قرية برهمتوش أن المستشفي  مبني يمثل أهدار للمال العام ، فهو مبني قائم يستهلك ولا يستخدم  مبني ضخم ومساحة كبيرة تكلف 5 ملايين جنيه في عام 1998 ليتم تحويله إلي وحدة طب أسرة والتي يكفيها شقة وليست تلك المساحة الشاسعة وأدوارها الأربعة التي أمتلئت بالشروخ ، والفئران، والصراصير، مطالبا المسئولين في التحرك بوضع مصرف "العنانية"  المقابل للمستشفي وعلي بعد أمتار قليلة في خطة الوزارة للتغطية نظرا لما يصدره من الأوبئة والأمراض والروائح الكريهة والتي تناسي المسئولين أن القادم  للمستشفي مريض وليس من الأصحاء المتمتعين بالمناعة القوية، فبدلا من العلاج نزيد من مرضه ولهذا نطالب بسرعة تغطية المصرف أمام المستشفي .

مختتما كلماته برسالة للمسئولين بدعوة وزارة الصحة لزيارتنا لرؤية هذا الصرح والذي نطالبه بالرعاية الصحية والتغيير للمنظومة التي تهدر حق المواطن في تلقي العلاج ، مشيرا إلي أن أهمية الموقع لمستشفي بهذه الضخامة ضرورة لخدمة أهالي قري 4 مراكز فنحن في نهايات مراكز "السنبلاوين ، وأجا ، و ميت غمر" إضافة إلي مركز ديرب شرقية.

ويضيف سليمان عطية محمد  مدير إداري المستشفي أن المركز مجهز بالعيادات الخارجية وقسم الاستقبال والطوارئ، وقسم الأشعة العادية والتليفزيونية ، وقسم المعامل الحيوية والمتوطنة ، وقسم الرعاية ومكتب الصحة ومزوده بوحدة إسعاف، وتلك المساحة المهدرة البالغة مساحتها 2 فدان تحتاج لرؤية لاستغلالها
حيث تقدمنا بطلب أنشاء مدرسة للتمريض وهناك استعداد للتعاون في أنشاؤها بالجهود الذاتية.

أهم الاخبار