رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأباء والأمهات فى حالة شجار دائم

خراب بيوت أهالى شمال سيناء بسبب الدروس الخصوصية

المحـافظـات

الخميس, 09 أكتوبر 2014 11:16
خراب بيوت أهالى شمال سيناء بسبب الدروس الخصوصية
شمال سيناء - سعد حافظ:

انتشرت في أرض المحروسة سلع فاسدة كثيرة وعلى سبيل المثال تجارة المخدرات وتجارة السلاح وغسل الأموال وتهريب الأدوية، وكل هذه السلع الفاسدة أصحابها من أكبر عصابات المافيا، والجميع يقع تحت طائلة القانون ومصيره السجن أو الإعدام،

أما فى المحروسة فهناك مافيا الدروس الخصوصية والأسعار متفاوتة والتي أصبحت خراباً على البيت المصرى مثل أي سلع فاسدة، ولكن أصحابها تحدوا كل الحكومات السابقة ومازالوا مصرين على تحديهم لحكومة محلب وللحكومات القادمة رغم تميزهم بالكادر وارتفاع كبير في المرتبات والمكافآت، لكن الطمع والجشع سحقاً وهزماً كل المسئولين بالدولة لجمع المال على جثث الفقراء.

يقول مجدي الشنوانى، بائع صحف، عندي 4 أولاد وبنات فوجئت بأن زوجتي تطلب مني 400 جنيه دروساً للأولاد وعندما أردت أن أسأل ليه كل ده قالت انت ناسى أن عمر عنده 4 سنوات ولازم

ياخد درس زي إخواته علشان السنة الجاية هيدخل كي جي وان والمدرسون رفعوا الدرس من 30 جنيهاً لـ60 جنيهاً صرخت فيها حرام عليكِ أنا لسه علي باب الله ببيع الجرنال الواحد باخد فيه قرشين وانتِ عارفة الحال مايل وعاوزين نربي العيال يعني عاوز 300 جنيه لكل «عيل».

كما رفضت مدرسة منشأة بنها الابتدائية تسليم كتب المدرسة لابنتي الكبيرة إلا بعد دفع المصروفات التي تصل إلى 100 جنيه أجيبهم منين. تركت البيت قبل ما يركبني الجنان من مصاريف المدرسة ومن المدرسين الخصوصيين.

وتساءل: ليه الحكومة سيباهم يبدبحوا فينا؟

وأضاف حمدي حافظ، موظف، أنا بقالى 10 سنوات هنا بالعريش طلقت مراتي بسبب الدروس الخصوصية لأن لقيت المدرسين بيلعبوا

بعقول الأولاد في المدرسة اللي مش هيأخد درس عندي هيسقط، الولد يروح يبكي لأمه، وأم الولد تبكي قدامى «العيال هتضيع» والأستاذ هيسقط العيال كل الطلبة بياخدوا دروس والمدرس خلع المجموعات وعاوز يحضر للعيال مخصوص قلت لها الدروس ولا الطلاق قالت الطلاق مصلحة أولادى ومستقبلهم أحسن من العيش معاك قلت لها بالفم المليان انتِ طالق والله يخرب بيتهم زي ما خربوا بيتي وطالب «حافظ» الحكومة بسن قانون لمعاقبة الدروس الخصوصية.

واستشهدت أماني عبدالحق 50 سنة «ربة منزل» من حي السلام بالعريش بأن كل الطلبة في مصر بياخدوا دروس ومش مهم الدرس بكام، المهم ينجح بتفوق ومش عارفة أعمل إيه مع زوجى.

لقد رفض دفع حق الدروس وهيضيع العيال بسبب عناده وأنا هرفض الرجوع للبيت وهطلب الخلع علشان مستقبل أولادى وأبحث عن زوج جديد غني يصرف عليّ وعلي أولادى وحسبي الله ونعم الوكيل فيكم يا مدرسين وتتساءل حنان عزام موظفة ليه وزير التربية والتعليم تارك موضوع الدروس الخصوصية بدون حل.

هل هو خائف على منصبه ويترك الغلابة والفقراء فريسة لهذه المافيا؟!

أهم الاخبار