رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

توفير 30 ألف فرصة عمل

مشروع الهضبة حلم طال انتظاره

المحـافظـات

الأحد, 31 أغسطس 2014 06:32
مشروع الهضبة حلم طال انتظاره
أسيوط - محمد ممدوح:

بدأ مشروع الهضبة أو مشروع الأمل كما يجب أن يسميه المسئولون أو كما يتمناه المواطنون يظهر للنور بعد أن قررت القيادة السياسية أن تطلق

إشارة البدء في تنفيذ المشروع القومى للطرق بطول 3200 كيلو متر لتتحول محافظات مصر من مناطق مغلقة علي أصحابها إلي مشروعات استثمارية كبري يرتفع معها معدل التشغيل للشباب والقضاء علي البطالة ومدن سكنية تساهم في القضاء علي أزمة السكن وارتفاع سعر الوحدات السكنية والأراضى وإنشاء كثير من المشروعات السياحية والخدمية والصناعية وغيرها.
يقول منصور عبدالله -موظف-: لقد عانينا كثيراً في محافظة أسيوط من تجاهل الحكومات السابقة خاصة في عدم وجود سكن ملائم بسعر معقول ووظيفة مناسبة لأن محافظة أسيوط أسعار العقارات فيها مرتفع جداً وفي انتظار الكثير الذي سوف يحققه مشروع الهضبة من فرص عمل، حيث إن لي ثلاثة من الأخوة لا يوجد عمل لديهم وأبى رجل علي المعاش والمصير بالنسبة لهم كان مجهولاً ونحن في انتظار مشروع الأمل.
ويضيف محمد حنفي -موظف- أنا أب لي أربعة أولاد وأسكن بإيجار مؤقت وأدفع مبلغ 700 جنيه إيجار في سكن أنا متأكد أنني لا أملكه ودائماً في حالة تنقل من سكن إلي سكن آخر وتكاليف الحياة أصبحت صعبة وأرجو من الحكومة الإسراع في إنشاء مشروع الهضبة لحل هذه المشكلات لكي نعيش في استقرار.
كما أشار إبراهيم حماد -محافظ أسيوط-

إلي أن ندرة الأراضى المخصصة للبناء بأسيوط والارتفاع المستمر في زيادة عدد السكان الذي وصل إلي أكثر من أربعة ملايين نسمة جعل من الضروري التفكير في حل جذرى للمشكلة وذلك بتنفيذ مشروع الهضبة الغربية والذي يعرف بمشروع الأمل، حيث بدأ بدراسة من جامعة أسيوط لشق طريق بالصحراء الغربية بداية من مطار أسيوط وحتي مدينة أسيوط ليصل الصحراوى الغربي بالشرقي عبر النيل ويوفر حوالى 3750 فداناً لإنشاء تجمعات عمرانية تستوعب 3 أضعاف سكان مدينة أسيوط الحالية وتعادل 10 أمثال مساحتها الكلية، خاصة أنها تبعد مسافة لا تتجاوز 4 كيلو مترات عن المدينة بارتفاع يصل إلي 150 متراً.
وأضاف: أنه تم الحصول علي الموافقات من الوزارات والهيئات المعنية ونأمل من خلال المشروع أن نوفر 30 ألف فرصة عمل ونمنع انتشار العشوائيات داخل المدن بالمحافظة والحفاظ علي الرقعة الزراعية وتوفير مساكن للشباب.
كذلك تخفيض أسعار الإسكان والأراضى بأسيوط ولدعم المناطق الصناعية وخدمة النشاط السياحى.
مع العلم أن عائدات مشروع الهضبة الغربية أو ما يعرف بمشروع الأمل تتعدى المليارات.
وأشار إلي أن تنفيذ الطريق المؤدي إلي الهضبة تمت الموافقة علي إدراجه في خطة 2014/2015.
وأوضح أن تميز هذا الموقع
يرجع إلي قربه من مدينة أسيوط ومساحته التي تتعدى 3750 فداناً ومن المتوقع أن يستوعب 40 ألف نسمة والمقترح أن يتم تقسيم المشروع إلي 6 أحياء إدارية، بالإضافة إلى تخصيص منطقتي للمشروعات الاستثمارية.
وأكد المحافظ أنه تم تشكيل لجان في كل المجالات المختلفة كالإسكان والتعليم والمرافق وغيرها لوضع رؤية للمخطط الاستراتيجي كل في مجاله وذلك بالتنسيق والتعاون مع الهيئة العامة للتخطيط العمراني وذلك للدقة وتجنب العشوائية في التخطيط.
وعلي جانب آخر أعلن اللواء إبراهيم حماد، محافظ أسيوط، عن تشكيل لجان مشتركة تضم أساتذة جامعة أسيوط والقيادات التنفيذية بالمحافظة وجميع المتخصصين في جميع المجالات لوضع تصور وورقة عمل تعكس الاستراتيجية لتصور مستقبلي للمحافظة في جميع مجالات التنمية خاصة بعد الترسيم الجديد للحدود وإتاحة قدر كبير من المساحة لتنمية المحافظة تقدر بحوالى 105٪ من المساحة الأصلية والذي سيخلق مجتمعات عمرانية وصناعية وزراعية جديدة تعظم من استغلال الموارد المتاحة بما يعود بالنفع علي أبناء المحافظة.
وقام فكري ثابت، السكرتير العام المساعد، باستعراض لجان العمل التي تتكون من 21 لجنة لوضع التصورات النهائية لتنمية المحافظة خلال 50 عاماً من خلال سلسلة اجتماعات بالديوان بحضور المختصين في جميع المجالات. كما قامت المهندسة إيمان علي محمود، مدير إدارة التخطيط العمراني بالمحافظة، بشرح خريطة محافظة أسيوط بعد الترسيم الجديد للحدود موضحة الحدود الجديدة للمحافظة والتي ستصل إلي رأس شقير علي البحر الأحمر من جهة الشرق بطول 59 كم علي خليج السويس، بينما ستطول بعمق 130 كم داخل حدود محافظة الوادي الجديد الحالية.
وتم خلال الاجتماع الاستماع إلي مقترحات أساتذة الجامعة بإضافة لجان جديدة للمشاركة في وضع التصورات الخاصة بتنمية المحافظة والاستعانة بالدراسات والأبحاث السابقة والمراكز البحثية المتخصصة مثل مركز بحوث الصحراء.

أهم الاخبار