رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صور

بورسعيد تعلن الحداد على قرارات اقتصادية

المحـافظـات

الخميس, 28 أغسطس 2014 13:24
بورسعيد تعلن الحداد على قرارات اقتصادية
بورسعيد – عبدالرحمن بصلة:

خرجت أعداد كبيرة من تجار المدينة الحرة فى بورسعيد منددين بقرارات اقتصادية أثرت فى حركة تداول البضائع بالأسواق والمتاجر وجمرك المدينة، حيث أعلنوا الاعتصام المفتوح ضد هذه القرارات.

يأتى اعتصام التجار بسبب صدور قرار محمد الصلحاوى رئيس مصلحة الجمارك السابق بشأن الكشف على الحاويات الواردة بنظام المنطقة الحرة بنظام الكيلو مما يضاعف الأسعار، حيث يعادل سعر الكيلو الواحد 14 دولاراً.
يأتى القرار الذي يحمل رقم 21 لسنة 2014 بمنشور رسمي موجه إلى رئيس الإدارة المركزية لجمارك بورسعيد والمنطقة الحرة باتباع التعليمات في تطبيق أسس التقييم وفقا لاتفاقية الجات واستنادًا إلى الأوزان الواردة ببوالص الشحن بحيث تكون الأسعار المقبولة تتماشى مع أسعار الوارد، وبذلك يكون التعامل مع حاويات البضائع الواردة إلى المنطقة الحرة ببورسعيد بالوزن وليس بالقطعة، كما كان يحدث من قبل بالمخالفة لقوانين المنطقة الحرة، وقرر تجار بورسعيد غلق محلاتهم والدخول فى اعتصام مفتوح بدأ تنفيذه يوم الأربعاء واستمر لأكثر من 12 ساعة كاملة وسط حالة أمنية قصوى

وضبط نفسى قوى من رجال الأمن حتى يتم التوصل لاتفاق بعقد لقاء ما بين التجار وممثلين للغرفة التجارية والمحافظ مع المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء، ووزير المالية، وقيادات الجمارك للتوصل لحل مرضٍ للتجار والحفاظ على أموال الدولة من عمليات تهريب للبضائع غير مشروعة.
ناشد تجار بورسعيد في اعتصامهم المفتوح الرئيس عبدالفتاح السيسى بتحقيق مطالبهم بتفعيل القانون رقم 6 لسنة 2013 الذي ينص على تفعيل القرار رقم 12 لسنة 1975 والقانون 24 لسنة 76/77 بعودة بورسعيد منطقة تجارية حرة وإلغاء القرار الأخير لرئيس مصلحة الجمارك السابق.
أعلن تجار المدينة حالة الحداد العام بالأسواق رافعين الرايات السوداء معلنين تذمرهم من القرارات الصادرة التى تهدد أرزاقهم وحالاتهم المعيشية بسبب حالة الكساد الرهيبة فى الأسواق، وطالب المتظاهرون بتطهير الإدارة المركزية لجمارك بورسعيد من بعض الفاسدين ورفع التجار لافتات تطالب
الرئيس عبدالفتاح السيسى بالتدخل لاحتواء الأزمة والقرارات التعسفية للقضاء على صغار التجار من الشباب الذين فقدوا مصدر رزقهم بسبب التهريب الممنهج وطالبوا بفرض رسوم إغراق على السلع الواردة بنظام الوارد لحماية المنتج الوطني وتأمين منافذ بورسعيد برجال القوات المسلحة والداخلية.
تم التوصل لاتفاق ما بين التجار ومدير أمن بورسعيد اللواء إسماعيل عز الدين بفض الاعتصام مع تدبير ميعاد لعقد اجتماع مع رئيس الوزراء هذا الأسبوع لبحث السبل والحلول للخروج من هذه المشكلة، وعليه قرر التجار تعليق الاعتصام لحين لقاء "محلب".
وفى تصريحات خاصة لـ"الوفد" أكد اللواء سماح قنديل، محافظ بورسعيد، أن التجار أنهوا الاعتصام الحضاري الذي امتد ليوم واحد دون أن يهددوا الأمن وبورسعيد وأهلها شعب راقٍ يعرفون أسلوب التعبير عن رأيهم بشكل متحضر وعبروا عن رأيهم بالطريقة التى أراحتهم دون المساس بالأمن العام، على رغم غلق بعض الطرق وتم بالفعل التنسيق ما بين القوات المسلحة والشرطة لاختيار عدد من التجار بالاتفاق مع الغرفة التجارية لاختيار عدد من التجار لمقابلة رئيس الوزراء خلال الأسبوع المقبل وبعد عودة وزير المالية من الخارج، وسوف نعقد اجتماعا ببورسعيد قبل السفر لتنسيق المطالب بشكل حضاري وكل ما يهمنا هو التوصل لحل يرضى التجار ولا يضر بموارد واقتصاد الدولة والحفاظ على المال العام.


 

أهم الاخبار